fbpx

ناصر خضر يستقيل من البرلمان الدنماركي بعد طرده لاتهامه بقضايا اعتداء جنسي

ناصر خضر يستقيل من البرلمان الدنماركي وينهي بذلك 25 عاماً قضاهم في Christiansborg وذلك مع العلم بأنه مستقل منذ 18 أغسطس إثر طرده من حزبه.

ناصر خضر يستقيل من البرلمان الدنماركي

استقال الصحفي المستقل ناصر خضر بعد أكثر من 25 عاماً في Christiansborg.

 

حيث لن يترشح ناصر خضر مرة أخرى للبرلمان الدنماركي، وبالتالي سيقف خارج Christiansborg عند الدعوة للانتخابات، وقد أعلن هذا على Facebook.

 

“لقد أنهيت خدمتي العسكرية”.

 

كتب، من بين أمور أخرى، أنه كان لشرف كبير أن أعمل من أجل حكومة شعبنا لسنوات عديدة.

 

مع العلم بأن ناصر خضر مستقل منذ 18 آب (أغسطس) من العام الماضي، عندما طُرد من حزب الشعب المحافظ.

كانت خلفية الطرد هي تحقيق محامٍ كان الحزب قد كلفه بعد أن اتهمت عدة نساء السياسي منذ فترة طويلة بالاعتداء الجنسي عليهن.

 

في ذلك الوقت، أعلن ناصر خضر أنه “مصدوم” من القرار.

 

اقرأ أيضاً:

التضخم القياسي الأخير يطال المستأجرين ويهددهم بالطرد من منازلهم!

من السياسة إلى التدين والسفر

في المستقبل، سيركز اهتمامه على العديد من الأشياء الأخرى، كما كتب على Facebook.

 

من بين أمور أخرى، هناك كتاب عن المسيحية.

 

ويريد أيضاً قضاء المزيد من الوقت في وكالة السفر الخاصة به، والتي تركز بشكل خاص على الشرق الأوسط.

 

بدأ ناصر خضر مسيرته المهنية في Christiansborg عام 1994 لصالح Radikale Venstre.

في عام 2007، غادر المتطرفون وأسسوا Ny Alliance مع Anders Samuelsen و Gitte Seeberg.

 

واستمر ذلك بالنسبة لناصر خضر حتى عام 2009، عندما ترك الحزب الذي يسمى الآن التحالف الليبرالي، ثم انضم إلى حزب الشعب المحافظ.

 

أما الآن بلغت مهنته في Christiansborg نهايتها بعد أكثر من 25 عاماً.

 

المصدر

 

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *