fbpx

وصلت روسيا إلى هدفها بعد إيقاف اتفاقية الحبوب، والآن عادت الاتفاقية إلى العمل

استغلت أوكرانيا صفقة الحبوب بينها وبين روسيا لتقوم بضرب سفينة في الأسطول البحري الروسي، ما دفع روسيا إلى إيقاف اتفاقية الحبوب.

إيقاف اتفاقية الحبوب قد أتى بثماره

يتم الآن استئناف اتفاقية الحبوب المثيرة للجدل بين روسيا وأوكرانيا.

 

صرح بذلك رئيس تركيا، رجب طيب أردوغان، الذي توسط في الاتفاق بين الطرفين.

 

أكدت وزارة الدفاع الروسية رسالة أردوغان عبر وكالة الأنباء الحكومية تاس.

 

وانسحبت روسيا من الاتفاقية في مطلع الأسبوع بعد هجوم بطائرة مسيرة على أسطول البلاد في البحر الأسود الذي تتهم روسيا أوكرانيا بالوقوف وراءه.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء، إنها تلقت ضمانات مكتوبة من كييف بأن ممر تصدير الحبوب في البحر الأسود لن يستخدمه الأوكرانيون لأغراض عسكرية.

 

“يعتبر الاتحاد الروسي أن الضمانات الممنوحة كافية لتنفيذ الاتفاقية”، حسبما جاء في الإعلان الروسي.

 

تسمح اتفاقية الحبوب للسفن بتصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية عبر البحر الأسود. 

 

الاتفاق بين أوكرانيا وروسيا، الذي تم التوصل إليه في يوليو، مهم للتخفيف من أزمة الغذاء الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا.

 

وقد لعب الرئيس أردوغان، إلى جانب الأمم المتحدة، دوراً مركزياً كوسيط في الاتفاقية التي تدخل حيز التنفيذ بعد ظهر الأربعاء.

 

يتم تنسيق تصدير الحبوب من مدينة اسطنبول التركية.

 

عندما انسحب الروس من الصفقة يوم السبت، أدى ذلك إلى زيادات فورية في أسعار القمح وفول الصويا والذرة والكانولا.

في الأيام الأخيرة، واصلت السفن الأوكرانية إبحار الحبوب من أوكرانيا، على الرغم من انسحاب الروس من الاتفاقية.

 

غادرت يوم الاثنين 12 سفينة تحمل منتجات زراعية من الموانئ الأوكرانية.

 

 يوم الثلاثاء، أبحرت ثلاث سفن.

 

وتعني الاتفاقية أن أكثر من تسعة ملايين طن من الحبوب تم شحنها من موانئ أوكرانيا وبقية العالم.

 

اتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون روسيا، الثلاثاء، بتعريض الأمن الغذائي العالمي للخطر بعد انسحابها من صفقة الحبوب.

 

سبق أن اتهم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين روسيا باستخدام صادرات الغذاء كسلاح في حربها ضد أوكرانيا.

 

دعا وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، جميع البلدان إلى الوقوف معاً لوقف “لعبة روسيا مع المجاعة”.

 

المجاعة بالتحديد تجعل الوضع الحالي حول البحر الأسود حرجاً.

 

هذا ما يخبرنا به مارتن سيلسو سورنسن، وهو مراسل سابق لـ TV 2 في تركيا.

 

“تعتمد البلدان بشكل كبير على بدء هذه الإمدادات من أجل البدء في معالجة كارثة الجوع التي لا تزال مستعرة في ذلك الجزء من القارة الأفريقية”، كما يقول مارتن سيلسو سورينسن عن الصومال وإثيوبيا وكينيا على وجه الخصوص.

 

في عدد من البلدان في القرن الأفريقي، هناك حديث عن أسوأ مجاعة منذ 40 عاماً، ويصف مارتن سيلسو سورنسن أن البلدان حالياً على أعتاب كارثة مجاعة مؤكدة.

 

تمثل أوكرانيا وروسيا جزءاً كبيراً من واردات القمح في البلدان الأفريقية النامية.

 

“لهذا السبب كان من مصلحة الأمم المتحدة الوصول إلى حل من أجل تصدير الحبوب الأوكرانية”، كما يقول Martin Selsøe Sørensen للتلفزيون 2.

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على