أخبار الشرق الاوسطأخبار العالم

حصيلة قتلى بلغت الآلاف وعائلات بأكملها تحت الأنقاض، ما مصيرهم؟

تتم مواصلة العمل على إنقاذ العائلات العالقة تحت الأنقاض عقب الزلزال الأخير الذي ضرب مناطق شمال سوريا وجنوب تركيا وأسفر عن حصيلة قتلى بالآلاف.

حصيلة قتلى بلغت الآلاف، ما هو رقم اليوم؟

يتواصل العمل لإنقاذ الناس من تحت الأنقاض بعد الزلزال العنيف الذي ضرب يوم الاثنين، والذي أودى بحياة الآلاف في سوريا وتركيا.

بحث عمال الإنقاذ والمتطوعون طوال الليل وحتى وقت مبكر من صباح الثلاثاء عن ناجين في المباني المنهارة.

أحد الأماكن في مدينة سانليورفا جنوب شرق تركيا، حيث حاولوا خلال الليل العثور على ناجين تحت مبنى من سبعة طوابق كان قد انهار.

“هناك عائلة أعرفها تحت الأنقاض”، كما قال عمر الجنيد، 20 عاماً، وهو سوري يدرس في تركيا، لوكالة الأنباء الفرنسية.

“حتى الساعة 11 ظهراً، كانت لا تزال صديقتي ترد على الهاتف. لكنها لم تعد تجيب. إنها هناك في الأسفل”.

قضى العديد من المواطنين الليل في الخارج خوفا من انهيار المزيد من المباني. لا تزال هناك توابع. وفي الوقت نفسه، ضرب الطقس الشتوي البارد المنطقة.

في جنوب شرق تركيا، حيث توجد بؤر الزلازل، انخفضت درجات الحرارة إلى حوالي درجة التجمد أثناء الليل.

في بلدة كهرمانمارا الواقعة شمال هاتاي، تجمعت العائلات حول النيران للتدفئة.

“لقد خرجنا للتو من المنزل”، كما يقول نيسيت جولر، الذي كان جالساً حول النار مع أطفاله الأربعة، لوكالة رويترز للأنباء.

“حالتنا كارثة. نحن جائعون، عطشانون. إنه أمر فظيع”.

1444 قتيل في سوريا

يمكن رؤية بعض أكبر الدمار بعد الزلازل بين مدينتي كهرمان مرعش وغازي عنتاب.

هنا  تقع بنايات كاملة بشققها في حالة خراب.

في الوقت نفسه، يستمر عدد القتلى في الارتفاع. أعلنت السلطات التركية، صباح الاثنين، وفاة 3381 شخصا في تركيا.

كما أصيب الآلاف في الزلازل.

رجل بالدموع في عينيه، يسمى دينيز، يروي كيف كان لا يزال يسمع أصواتاً وبكاءً ليل الاثنين من تحت الأنقاض. يقع في محافظة هاتاي الجنوبية.

حجم الدمار يجعل من الصعب الوصول إلى جميع المناطق الأكثر تضررا. فقد دمرت عدة طرق.

قال دينيز لرويترز إنهم يصدرون أصواتا لكن لا أحد يأتي لنجدتهم.

“لقد دمرنا الزلزال. يا إلهي، إنهم يصرخون. يقولون: أخرجونا من هنا. لكن لا يمكننا إنقاذهم. كيف سننقذهم؟”.

كما لحق دمار كبير في سوريا بعد زلزال يوم الاثنين.

وتأكدت وفاة 4890 شخصا حتى الآن في سوريا وتركيا.

وبحسب منظمة De Hvide Hjelme، التي تعمل كخدمة إنقاذ مدنية في سوريا، لا يزال المئات محاصرين تحت المباني المنهارة في مناطق سيطرة فصائل المعارضة.

وبحسب رائد الصالح، زعيم الخوذ البيضاء، فإن الوقت ينفد بالنسبة للعائلات التي تعيش تحت المباني.

“كل ثانية لها أهميتها فيما يتعلق بإنقاذ الأرواح، وندعو جميع المنظمات الإنسانية لتقديم الإغاثة المادية والاستجابة لهذه الكارثة في أسرع وقت ممكن”، على حد قوله لرويترز.

تم تأكيد مقتل ما لا يقل عن 1444 شخصاً بعد الزلازل في سوريا. وهي تتعامل مع كل من المناطق التي تسيطر عليها الحكومة والمناطق التي يسيطر عليها المتمردون. أصيب الآلاف في نفس الوقت.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى