اخبار السويد

وزيرة الشؤون الاجتماعية: غرامات مالية على من يخالف التوصيات

الدنمارك بالعربي : أخبار السويد: عقدت الحكومة السويدية مؤتمر صحفي ,اليوم الجمعة, وشارك بالمؤتمر كل من رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين ووزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين ومدير عام هيئة الصحة العامة يوهان كارلسون.

وقالت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين خلال المؤتمر بأن منح الحكومة المزيد من الصلاحيات ليس أمراً سهلاً. وأضافت:”إنني سعيدة لأن جميع الأحزاب البرلمانية أيدت اقتراح قانون جائحة مؤقت”.

كما اكدت هالينغرين إلى أن قانون الجائحة يمنح الحكومة أدوات إضافية مثل فرض غرامات مالية على كل من يخالف التوصيات المفروضة أو التي يمكن ان تفرض في المستقبل.ونوهت هالينغرين بأنه يجب أن تظل الأسواق مفتوحة ، طالما يتم الاحتفاظ بالتوصيات الصادرة عن الحكومة.

وشددت هالينغرين على ضرورة التزام اصحاب المتاجر والصالات الرياضية والمرافق الرياضية والمسابح بالتعليمات الجديدة وهي وضع حد أقصى لعدد الأشخاص الذين يمكنهم التواجد في الوقت ذاته، ويجب أن يكون المعيار هو مساحة عشر أمتار مربعة لكل شخص، بالإضافة إلى توفير إمكانية لتعقيم الأيدي أو غسلها. ويجب أن يكون ذلك موثقاً من أجل تنفيذ الرقابة على تطبيق القيود.

بالإضافة إلى ذلك سيتم تطبيق الحد الأقصى للتجمعات، والمتمثل بثمانية أشخاص على الحفلات الخاصة في الصالات.

وقالت هالينغرين إنه حتى عندما لا تتخذ الحكومة قرارًا بشأن القواعد الخاصة للعملية ، يجب أن يكون المجلس الإداري للمقاطعة قادرًا على تولي زمام المبادرة واتخاذ القرارات بشأن تطبيق هذه القواعد. أضافت أنه سيتم اتخاذ قرارات جديدة بشأن تقديم الدعم للشركات وأصحاب الأعمال في حال تم تطبيق الإغلاق التام، أو القيود المشددة.

واشارت هالينغرين على دور أصحاب المباني والمنشآت في التقيد بالتعليمات الجديدة. وقالت بأنه:” قبل تطبيق قانون الجائحة هذا ، كان من الممكن استئجار مبان دون أن يتحمل مالك المبنى أي مسؤولية عن عدد الأشخاص الذين يقيمون هناك. أما الآن فإن الشخص الذي يؤجر سيكون لديه مسؤولية ألا يبقى هناك أكثر من ثمانية أشخاص.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى