crossorigin="anonymous">

صادرات غير قانونية لنفايات البطاريات من السويد إلى دول أخرى

الدنمارك بالعربي -أخبار السويد: كشف راديو السويد عن وجود صادرات غير قانونية لنفايات البطاريات من السويد إلى دول أخرى في أوروبا، تم استخدام جزء منها في بناء الطرق وأسس المنازل وغيرها.

يوجد داخل الغلاف الفولاذي للبطارية كتلة سوداء تحتوي على العديد من المعادن الثقيلة. وهي الزنك والمنغنيز، التي تعتبر مواد خطرة على كل من البشر والحيوانات والطبيعة.

يتم تصنيف محتوات البطارية على أنها نفايات خطرة وتحتاج إلى تصريح من أجل نقلها إلى دول أخرى. على الرغم من ذلك، تم تصدير آلاف الأطنان من السويد إلى بولندا وبلغاريا بشكل غير قانوني.

تقول أولريكا هاغلين، المسؤولة عن النقل عبر الحدود في وكالة حماية البيئة السويدية: “بما أن الأمر يتعلق بالنفايات الخطرة، فلم يكن هناك تصريح لتصدير الكتلة السوداء في البطارية. الأمر يتعلق بشحنات نفايات غير قانونية“.

تتبع مراسلون من راديو السويد خطى نفايات البطاريات في مصهر الزنك في جنوب بولندا. وتبين أنهم تلقوا في العام الماضي، 9 آلاف طن من الكتلة السوداء، منها 480 من السويد.

وبحسب راديو السويد فإن شركة uRecycle هي المسؤولة عن عمليات النقل إلى بولندا، التي كانت وراء فضيحة البطارية التي تم اكتشافها في السويد العام الماضي أيضاً.

حين تم إلقاء ودفن حوالي ألفين طن من الكتلة السوداء في عدة أماكن في وسط السويد. في حين رفضت الشركة التعليق على الأمر وادعت امتثالها للقوانين والإجراءات المطلوبة.

المدير المسؤول عن الشركة هو أحد أربعة أشخاص حُكم عليهم بالسجن في محكمة المقاطعة لارتكابهم جريمة بيئية خطيرة. وقد تم استئناف الحكم أمام محكمة الاستئناف التي ستبت في القضية مرة أخرى العام المقبل.

من جهة أخرى تتحمل شركة El-kretsen مسؤولية الإشراف على إعادة تدوير البطاريات في السويد. وبحسب الرئيس التنفيذي مارتن سيغر، فإن الشركة قصرت في مهامها.

المصدر sverigesradio

مقالات ذات صلة