السويد

السجن لأم أخفت أطفالها عن السلطات السويدية لمدة سنة كاملة

السجن لأم أخفت أطفالها عن السلطات السويدية لمدة سنة كاملة

أصدرت الشرطة السويدية حُكم على امرأة  تعيش في مدينة كالمار بالسجن لمدة عام واحد ، بتهمة إخفاء أطفالها الثلاثة بعيدًا عن والدهم وعن السوسيال والسلطات السويدية  ، ووفقا لتفاصيل الحُكم فأن المرأة هربت بأطفالها   لمدة عام تقريبًا من خلال بأطفالها  في جميع أنحاء البلاد قبل القبض عليها.

وتعود القضية  لنزاع طويل بشأن الحضانة  استمر عدة سنوات بين الزوج والزوجة المنفصلين ، حيث كانت الحضانة مشتركة بينهم  ، ثم وضع الأطفال تحت متابعة من السوسيال بعد  أن أدينت المرأة بالتعسف مع الأطفال – حيث يتهم كل من الزوج والزوجة بعضهم البعض بالإساءة ضد الأطفال ويقدمون دلائل على ذلك ، إلا أن الوالدان كان لا يزالان يحتفظان بحضانة مشتركة للأطفال.

ولكن بعد إتهام المرأة بالتعسف مع الأطفال ، طلب الأب حضانة الأطفال كاملة،  و تقول المرأة إن زوجها السابق ، والد الأطفال ، قد فشل في توفير حقوق الأبوة والرعاية وأنه لم يكن جيدًا للأطفال. لكن    المحكمة المحلية  قررت أن حضانة الأطفال الثلاثة ستؤول إلى الأب ، حيث كان يُنظر إلى الأم على أنها تعاني من نقص كبير في الرعاية لدرجة أن الأطفال لم يعد بإمكانهم العيش معها.

ولكن المرأة خططت طريقة للهروب بالأطفال ، حيث اختفت المرأة بالأطفال الثلاثة و تم إغلاق هواتفهم ووضعت  “رسالة غريبة” في المنزل. بأن العائلة خرجت في عطلة طويلة !

اشتبه الرجل على الفور في أن الأطفال تم خطفهم من الأم ، بحسب ء التحقيق الأولي للشرطة السويدية ، والذي اتضح أنه صحيح.

وبحسب تحقيقات الشرطة ، اتضح أن المرأة والأطفال بعد الاختطاف عاشوا في عدد كبير من الفنادق المختلفة ومع معارفهم في أماكن مختلفة ولم تستطيع المرأة الخروج خارج السويد  ،  . وكتب التحقيق الأولي أن المرأة يجب أن تكون قد سجلت وصولها بهوية أخرى لديها دون الكشف عن هويتها في الفنادق لتجنب الأسئلة حول ، وجود الأطفال وعدم ذهابهم للمدرسة، وتقول الشرطة السويدية كانت المرأة ذكية ، وبذلت جهدًا كبير حتى لا يمكن تعقبها هي والأطفال.

بعد فترة ، قرر الطفل الأكبر ،   الهروب من والدته وطلب المساعدة . وبالفعل تم وضع الطفل تحت  رعاية السوسيال ووضع لاحقًا في منزل أسرة بديلة ، حيث رفض السوسيال عودته للأب لاتهام الأب بالإهمال!.

واستمرت المرأة في هروبها بالأطفال الأخرين … ولكن استمرت الشرطة في تعقبها لشهور أخرى وأخيرًا تم اعتقالها في نهاية أغسطس 2021 بعد ما يقارب عام من هروبها بالأطفال ، تم سحب الأطفال من قبل السوسيال السويدي ، ووضع الطفلين الآخرين في منزل عائلة بديلة أخرى .

 

وفي التحقيق مع المرأة ، اعترفت المرأة بالوقائع لكنها تنفي الجريمة. وتقول إنها “تصرفت في ظرف صعب ومحنة تعرضت لها ” وإن لديها “أسباب وجيهة لهذا الفعل ولخوفها وحبها لأطفالها “.

 ولكن لم تعتبر المحكمة أن أفعال المرأة هي حب وخوف على الأطفال ، ولا يمكن أن تكون مرتبطة بالضيق والمحنة ، ولكن المرأة عرضت أطفالها لخطر الحياة  و الصحة والانقطاع عن المدرسة والمراجعات الطبية والآلام النفسية  .  

كما اعترف أحد معارفه ، الذي قيل أنه ساعد المرأة خلال هذا الوقت ، بالوقائع لكنه نفى مسؤوليته عن الجريمة على أساس أنه لم يتصرف عمداً ولكن قدم لها مساعدة لسوء حالتها .

 

كتبت محكمة منطقة كالمار في حكمها ، من بين أمور أخرى ، أن “الأطفال تم  حرمانهم من بيئتهم المعتادة واستقرارهم من قبل الأم وتم تعريضهم لأحطار عديدة “. كما أنه كان خطأ المرأة حيث أنه تبين أنها خططت لخطف الأطفال لفترة طويلة ، دون مناقشة الوضع مع الأب أو سلطات الرعاية الاجتماعية السويدية السوسيال .

وعلى ذلك صدر الحُكم  على المرأة بتهمة التعسف الجسيم مع الأطفال بالسجن لمدة عام و 6 أشهر ، ويجب أيضًا دفع تعويضات للأطفال ، 25000 كرونة سويدية لكل طفل .

كما حكمت محكمة منطقة كالمار على أحد معارف المرأة من الذكور بتهمة المساعدة المشددة والتحريض والمساعدة على إيذاء الأطفال.  والعقوبة السجن  مع وقف التنفيذ ، وغرامة قدرها 100 كل يوم لمدة 200 يوم   (ما مجموعه 20000 كرونة سويدية) كما سيدفع القريب  10000 كرونا سويدية لكل طفل كتعويض عن الأضرار التي لحقت بالأطفال. 

ورغم الاستئناف للحكم فأن المرأة  ستظل رهن الاحتجاز حتى يصبح الحكم نهائيا لأن هناك مخاوف كبيرة لهروبها .

أخبار السويد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى