الاجانب مرتكبي الجرائم يجب ترحيلهم من السويد

الاجانب مرتكبي الجرائم يجب ترحيلهم من السويد هذه اخر تصريحات رئيسة وزراء السويد.

صرحت رئيسة الوزراء السويدية ماغدالينا أندرسون على صفحتها الرسمية بالفيسبوك بأنه يجب ترحيل أي شخص أجنبي يرتكب جريمة في السويد.

وأضافت أنه يجب احترام قوانين البلاد والثقة في النظام القضائي السائد في السويد ولذلك فقد طلبت الحكومة اليوم من وزير الهجرة والاندماج أندرش يغمان Anders Ygeman

في ضرورة تشديد القواعد المرتبطة بالجرائم وترحيل الأشخاص الذين يدانون بارتكابها في البلاد.

وأكدت أندرسون في منشورها بأن إطلاق النار والتفجيرات سم يهدد كامل المجتمع.

لهذا يجب على الحكومة تحويل بذل كل جهد ممكن لمحاربة العصابات الإجرامية.

يذكر أن وزير الهجرة والاندماج أندرش يغمان كان قد عقد صباح ,اليوم الجمعة,

مؤتمر صحفي أعلن فيه عزم الحكومة السويدية تشديد القواعد المرتبطة بالجرائم وترحيل الأشخاص الذين يدانون بارتكابها في البلاد.

وقال أندرس يغمان خلال المؤتمر: “إذا أدنت بجرائم خطيرة في السويد ولم تكن مواطناً سويدياً فيجب كقاعدة عامة أن ترحّل،

فتعتمد الثقة في سيادة القانون وسياسة الهجرة على ما إذا كان أولئك القادمون إلى البلاد يتبعون قوانينها أيضاً”.

اقرأ ايضا عن فولفو واطلاقها سيارتها الكهربائية الثانية

ويستند اقتراح الحكومة إلى تحقيق أجري في الصيف الماضي، وهي تتبع مقترحات ذلك التحقيق،

وقد تمت التغييرات لزيادة عمليات الترحيل بسبب الجريمة للاجانب بنسبة 30%.

واقترحت الحكومة إلغاء الحكم الحالي الذي يقول بوجود أسباب خاصة مطلوبة لترحيل شخص أقام في السويد لفترة طويلة.

وإضافة لذلك اقترح إلغاء الحظر المطلق على ترحيل أي شخص قدم إلى السويد في سن الشباب وعاش بها لفترة طويلة واستبداله بشرط تأهيل.

كما تريد الحكومة أن يكون حظر إعادة الدخول أطول بعد الترحيل، وزيادة الفرص لرفض تصاريح الإقامة للمواطنين غير السويديين الذين ارتكبوا جرائم.

ومن المتوقع إدخال التغييرات الجديدة على القانون حيز التنفيذ في 2 يوليو/تموز من العام الجاري.

للمزيد من اخبار السويد واخبار العالم تابعوا صفحتنا السويد بالعربي على غوغل نيوز عبر الرابط التالي

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى