75% من المرضى يحصلون على عمليات في وقت متأخر والسبب !!!!

25 بالمائة فقط من المرضى الذين يحتاجون لجراحة عاجلة في الدنمارك، يحصلون عليها خلال الساعات الست الأولى الموصى بها من قبل الأطباء.

على الرغم من أن هذا الأمر يمكن أن يكلف الكثير من الأرواح. إلا أن واحداً فقط من كل أربعة حالات جراحة حادة في البلاد يخضع للعمل الجراحي في غضون الست ساعات الموصى بها طبياً.

وفي الوقت نفسه، يمكن أن يزداد خطر تعرضهم وفاة أو حدوث مضاعفات كل ساعة تتأخر بها الجراحة. يتضح هذا من خلال الأرقام المأخوذة من برنامج تطوير الجودة السريرية في المنطقة (RKKP).

75 في المائة من المرضى الذين هم بحاجة ماسة إلى الجراحة ينتظرون فترة أطول من الست ساعات الموصى بها.

التأخير بالعمل الجراحي يزيد من ضرورة إجراء الفغرة، فما هو الفغرة؟

الفغر هو فتحة معوية اصطناعية على الوسط الخارجي، حيث تفرغ البراز في كيس.

قد يعاني مريض الجراحة الحادة الذي يحتاج للفغر إما من ثقب في الأمعاء أو قرحة معدية أو انسداد في الجهاز الهضمي أو نزيف في التجويف البطني.

“تشير الدراسات إلى أن زيادة وقت الانتظار للعمليات الحادة بالإضافة إلى ارتفاع معدل الوفيات والمضاعفات يعني أيضاً أن المزيد من المرضى سيحتاجون للفغر”. كما يقول Peter Svenningsen، رئيس قاعدة بيانات الجراحة الحادة في RKKP وكبير الأطباء في مستشفى North Zealand.

إن تأخير العمل الجراحي يخفض احتمال البقاء حياً

أظهرت دراسة دنماركية من Rigshospitalet على 2668 مريضاً أجريت لهم عملية جراحية لثقب في المعدة أن البقاء على قيد الحياة انخفض بنسبة 2.4 في المائة لكل ساعة تأخير.

وهذا يعني زيادة خطر الوفاة بنسبة تزيد عن 50 في المائة إذا تأخرت الجراحة لمدة 24 ساعة.

نادراً ما يموت مريض السرطان بسبب الانتظار لمدة 24 ساعة، لكن هؤلاء المرضى يموتون، كما يقول Peter Svenningsen.

حالياً، هناك طريق طويل لنقطعه قبل الهدف المتمثل في إجراء 80 بالمائة من الجراحات الحادة في غضون ست ساعات من وصولهم إلى المستشفى.

وفقاً ل Peter Svenningsen. فإن الوصول للهدف يحتاج سلسلة من الجهود المنسقة والسريعة متعددة التخصصات مطلوبة.

الوصول للهدف يتطلب تركيزاً حاداً

من ناحية أخرى، تُظهر التجربة من مكان عمله في مستشفى Nordsjællands. أنه لا يتطلب الكثير من الموارد الإضافية – ولكن يتطلب التركيز الحاد.

هنا، تم إجراء عمليات جراحية لـ 13 بالمائة فقط من المرضى في الفترة من 1 سبتمبر 2020 إلى 31 أغسطس 2021 في غضون ست ساعات. لكن الجهود المكثفة أحدثت فرقا ملحوظاً.

في أفضل فترة، خضع ما يقرب من 90 في المائة من المرضى الحادة لعملية جراحية في غضون ست ساعات.

“قد يكون لدينا نقص في الطاقم الطبي. ولكن عندما يكون التركيز كامل على المشكلة. فإننا ننجح في إعطاء عدد أكبر من المرضى العلاج السريع”، كما يقول Peter Svenningsen.

سنوياً يحتاج حوالي 3500 مريض إلى جراحة طارئة.

أظهر مسح للمناطق الخمس الرئيسية في البلاد، أجرته قناة TV 2، أن هناك ضغطاً متزايداً في المستشفيات في جميع أنحاء البلاد.

والسبب في جميع أنحاء المناطق، أن المزيد من الناس يصابون بالعدوى المختلفة. وأن المستشفيات تجري مجموعة من العمليات المؤجلة بسبب كورونا.

في الوقت نفسه، يتم حالياً استقبال المرضى الأكثر حدة والأطفال المصابين بفيروس RS.

مساء الثلاثاء، أكدت رئيسة الأقاليم الدنماركية، ستيفاني لوس، الضغط المتزايد على أقسام الطوارئ في جميع أنحاء البلاد.

لكن حتى الآن تصلنا نفس الرسائل. وهي أن العدوى المختلفة هي التي تدفع للأسف الكثير من الدنماركيين للاتصال بالخدمات الصحية بطريقة أو بأخرى، كما تقول.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى