fbpx

140 مليون كرونة سَتُقدم لأفريقيا لانقاذها من الجفاف

ستذهب 140 مليون كرونة دنماركية سَتُقدم لأفريقيا لانقاذها من الجفاف. حيث تشهد القارة الأفريقية أسوأ موجة جفاف منذ 40 عاماً. ولذلك، ستقدم الدنمارك إسهاماً استثنائياً في المعونة الطارئة.

وتتأثر أجزاء من كينيا والصومال وإثيوبيا بالجفاف الشديد. وهو أسوأ جفاف في المنطقة منذ 40 عاماً، وفقا للأمم المتحدة.

لذلك، ستقدم الدنمارك مساهمة إنسانية استثنائية بقيمة 140 مليون كرونة دنماركية.

وستذهب الأموال إلى وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة في المنطقة وإلى منظمات مثل منظمة إنقاذ الطفولة والصليب الأحمر.

وزير التعاون الإنمائي عن المساعدة ب ١٤٠ مليون كرونة

وكذلك يقول وزير التعاون الإنمائي Flemming Møller Mortensen (S).

“لم تكن مواسم الأمطار الثلاثة الماضية كافية في أفريقيا. والآن هناك احتمال أن يكون الموسم الرابع أيضا قصير جداً، كما يقول الوزير.

وستضمن الأموال، التغذية والمياه النظيفة في المنطقة. وكذلك سيذهب جزأ من المال إلى قطاع الصحة لخدمة السكان الضعفاء.

زار Flemming Møller Mortensen (S) غودي في إثيوبيا، وهي واحدة من المناطق المتضررة من الجفاف. هنا كان من الواضح أن الوضع خطير، كما يقول.

“لم يتبق لدى الناس أي شيء في القرى. في العديد من الأماكن، كانت جميع حيواناتهم ميتة. هذه الحيوانات هي سبيلهم للعيش، وكانت أيضا هويتهم، وكانت فخرهم كذلك”.

ويعتقد الوزير أن الوضع الخطير يعني أن الدنمارك يجب أن تساهم أكثر في المساعدة.

“لقد مشيت حول قرية، وكان هناك الكثير من الحيوانات النافقة في الشمس، مما أظهر بوضوح مدى كارثية الوضع في هذه القرى، كما يقول Flemming Møller Mortensen.

يعلم الوزير أن هناك قدرا كبيرا من التركيز على الحرب في أوكرانيا.

ويؤكد Flemming Møller Mortensen على أهمية دعم عمل كل من منظمات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة والدنماركية في المنطقة.

ومن خلال المساهمة الجديدة، قدمت الدنمارك حوالي 300 مليون كرونة دنماركية لأعمال الإغاثة في المنطقة، وفقا للوزير.

وتقدر الأمم المتحدة أن الجفاف يعني أن أكثر من 15 مليون شخص يعانون من الجوع وأن ما يقرب من مليوني طفل معرضون لخطر الموت جوعا.

في نهاية أبريل، قدر رئيس المساعدات الطارئة في الأمم المتحدة، Martin Griffiths، أن هناك حاجة إلى حوالي 10 مليارات كرونة دنماركية للمساعدات الطارئة في القارة الأفريقي.

المصدر

سجلت أسعار الغذاء على مستوى العالم ارتفاعا قياسيا

سجلت أسعار الغذاء على مستوى العالم ارتفاعا قياسيا في فبراير الماضي، وفق منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.

وفي مقدمتها الزيوت النباتية ومنتجات الألبان.

و‬‬‬بلغ مؤشر منظمة الأغذية والزراعة “فاو” لأسعار الغذاء.

الذي يتتبع السلع الغذائية الأكثر تداولا على مستوى العالم، ما متوسطه 140.7 نقطة في فبراير مقابل 135.4 في يناير، حسبما نقلت “رويترز”.

وساهم ارتفاع أسعار المواد الغذائية في زيادة التضخم مع تعافي الاقتصادات من أزمة فيروس كورونا.

فيما تحذر المنظمة من أن ارتفاع التكاليف يعرض السكان الأشد فقرا للخطر في الدول التي تعتمد على الواردات.

كما أصدرت المنظمة التي مقرها في روما أول توقعاتها لإنتاج الحبوب في 2022، وترى أن إنتاج القمح العالمي سيرتفع إلى 790 مليون طن من 775.4 مليون في 2021.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى