تبتهج المطاعم والفنادق بعد إزالة قيود كورونا، لكن هناك المزيد من التحديات

تبتهج المطاعم والفنادق بعد إزالة قيود كورونا الذي أعلن عنه في المؤتمر الصحفي الأخير لرئيسة الوزراء مته فريدركسن الأربعاء الماضي.

آخر التحديثات عن المؤتمر الصحفي لرئيسة الوزراء حول إلغاء قيود كورونا

إذ تنتظر القطاعات الصناعية والتجارية رفع القيود في 1 فبراير الموافق ليوم الثلاثاء المقبل بفارغ الصبر.

تبتهج المطاعم والفنادق بزوال العبء الذي جلبته كورونا

تعرضت مطاعم الدنمارك لضغوط شديدة خلال الكورونا لكن يوم الثلاثاء أعلنت الحياة اليومية عن وصولها بعد إزالة معظم القيود.
وهو ما يجلب الفرح لاتحاد التجارة Horesta، الذي يمثل المطاعم والفنادق. فلقد خسرت الصناعة المليارات من إيراداتها خلال الوباء.
حالياً يسمح للمطاعم أن تفتح حتى الساعة 23:00 فقط كما يجب إظهار جواز الكورونا إذا كنت ترغب في الاستمتاع بالطعام داخل المطعم.
لكن من يوم الثلاثاء ستلتغي القوانين مما قد يمنح الصناعة المزيد من العمل.
وفقاً للمدير، انتهت حالة الطوارئ التي استمرت لمدة عامين على الصناعة وغيرها من القطاعات.
ولكن على الرغم من أن يوم الثلاثاء سيكون يوماً سعيداً، فلا تزال هناك تحديات.

نقص في الأيدي العاملة خلال العامين الماضيين، ومن المتوقع تفاقمه الآن

“ليس هناك شك في أن نقص العمالة سيكون أحد التحديات الرئيسة لبقية عام 2022، وربما أبعد من ذلك”، وفقاً لما قاله مدير الاتحاد.

وأضاف أيضاً: “إنه على الرغم من القيود كان المرء قادراً بالفعل على الشعور بنقص الأيدي العاملة”.

كان أداء الاقتصاد جيداً مؤخراً وكان عدد العاطلين عن العمل في الدنمارك، في نوفمبر حيث جاءت أحدث الأرقام، عند أدنى مستوى له منذ عام 2008.

أجزاء من الصناعة يمكنها زيادة النشاط من يوم إلى آخر لكن في أماكن أخرى سيكون الأمر أبطأ.
كبعض الشركات الذين يعتمدون بشكل كبير على الضيوف الأجانب أو المعارض والمؤتمرات.
كان الضيوف الأجانب على وجه الخصوص في قلة خلال الكورونا وهذا يشكل تحدياً للفنادق في البلاد.
تعتقد جمعية الصناعة الدنماركية Dansk Industri أن هناك حاجة إلى تدابير إضافية لبدء السياحة مرة أخرى.
يقول مدير الجمعية إنه يجب على الدنمارك استعادة أهميتها بين العملاء الدوليين.
“هذا يتطلب استثمارات سواء من قبل الشركات أو من جانبنا كمجتمع حتى نتمكن من إعادة تأسيس ما كان في السابق في مجال السياحة”.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى