بنك الدم في آرهوس يفتقر إلى متبرعين بالدم والبلازما، يمكنك المبادرة

بنك الدم في آرهوس يفتقر إلى متبرعين بالدمبنك الدم في آرهوس يفتقر إلى متبرعين بالدم والبلازما وذلك نتيجة للتوقف عن استيراد الدم من الأسواق العالمية ومحاولة تحقيق الاكتفاء الذاتي والبلازما وذلك نتيجة للتوقف عن استيراد الدم من الأسواق العالمية ومحاولة تحقيق الاكتفاء الذاتي منه.

بنك الدم في آرهوس يفتقر إلى متبرعين بالدم والبلازما

هناك نقص في المتبرعين بالبلازما والدم في بنك دم آرهوس.

 

لذلك، يطلب بنك الدم من الدنماركيين الأصحاء والمناسبين التسجيل كمتبرعين بالدم والبلازما في آرهوس.

 

ذلك وفقاً لما كتبته  منطقة يولاند الوسطى في بيان صحفي يوم الخميس.

 

يبرر رئيس المتبرعين بالدم في آرهوس Benjamin Harritslev Christensen الدعوة إلى المزيد من المتبرعين بسبب المعاناة من نقص البلازما في السوق العالمية. وفي آرهوس هم في طور التكيف مع الاكتفاء الذاتي من البلازما.

 

على الصعيد العالمي، هناك نقص في التبرع بالدم.

 

نختبر هذا أيضاً في الدنمارك، حيث يوجد بعض مجموعات المرضى الذين تم تقليل كمية المعالجة بنقل الدم التي يتلقونها لبعض الوقت.

 

“إنه ليس شيئاً يموت الناس بسببه، لكنهم يشعرون بحالة أسوأ بكثير لأنهم يحتاجون إلى المزيد من المعالجة التي تعتمد على نقل الدم أكثر مما يحصلون عليه”، كما يقول.

والولايات المتحدة هي واحدة من أكبر مصدري البلازما إلى السوق العالمية. وكانت الدولة قد أعلنت في وقت سابق أنها ستوقف الصادرات إذا نفد البلازما في وقت ما.

 

هذه والقضايا الأخلاقية، حيث يتم استغلال الناس كثيراً في بعض البلدان، هي من بين الأسباب التي تجعل الناس في الدنمارك يتكيفون مع القدرة على الاكتفاء الذاتي في طلب البلازما. وهذا ينطبق أيضاً على آرهوس.

 

“إن محاولة الوصول إلى الاكتفاء الذاتي منطقية تماماً، لأننا نحتاج إلى ضمان أن هذا العلاج متاح في جميع الأوقات”، كما يقول Benjamin Harritslev Christensen.

 

تُستخدم البلازما في صنع الأدوية التي يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون، على سبيل المثال، من اضطرابات النزف أو ضعف جهاز المناعة.

 

مثل الدم، يمكن استخدامها أيضاً لإنقاذ حياة الأشخاص الذين يعانون من فقر حاد في الدم بسبب حادث أو عملية.

المعايير التي تمكنك من التبرع تعتبر بسيطو

في الدنمارك، يمكنك التسجيل كمتبرع بالدم إذا كان وزنك يزيد عن 50 كيلوغراماً وتفي بعدد من المعايير الأخرى. لكي تصبح متبرعاً بالبلازما، يجب أن يزيد وزنك عن 60 كجم.

يوجد حتى الآن 180.000 دانماركي منتسب إلى أحد بنوك الدم الدنماركية كمتبرع بالدم أو البلازما.

المصدر

هل قرأت مقالنا: مدينة آرهوس قلب يولاند الثقافي وثاني أكبر مدينة في الدنمارك، تعرف عليها مع الصور

مدينة آرهوس قلب يولاند الثقافي وثاني أكبر مدينة في الدنمارك، تعرف عليها مع الصور

افتتحت مدينة آرهوس رسمياً عام 1948. هي ثاني أكبر مدينة في الدنمارك ومقر بلدية آرهوس.

تقع على الشاطئ الشرقي ليولاند في بحر كاتيغات وحوالي 187 كيلومتراً شمال غرب كوبنهاغن.

تعتبر مدينة آرهوس أكبر مدينة في يولاند، وترسو في منطقة الدنمارك الوسطى وتتمتع آرهوس بمناخ محيطي معتدل.

هي ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان كذلك حيث يقدر عدد سكانها بـ 903,974 نسمة. وتبلغ مساحتها 91 كيلومتر مربع.

يعود تاريخ آرهوس إلى أواخر القرن 8th على الأقل وهي من بين أقدم المدن في الدنمارك.

أصبحت الثورة الصناعية نقطة انعطاف في القرن 19، حيث قادت الصناعة نمواً سكانياً سريعاً، متفوقة على المنافسين الإقليميين. وتم بناء أول خط سكة حديد في يولاند هنا في عام 1862.

عام 1928، تأسست أول جامعة في يولاند في آرهوس، واليوم هي مدينة جامعية وأكبر مركز للتجارة والخدمات والصناعة والسياحة في يولاند.

سكان آرهوس أصغر سناً وأفضل تعليماً من المتوسط الوطني الذي يمكن أن يعزى إلى التركيز العالي للمؤسسات التعليمية.

أكثر من 40٪ من السكان حاصلون على شهادة أكاديمية، في حين أن نحو 14٪ فقط ليس لديهم تعليم ثانوي أو تجارة.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى