العثور على أشلاء بشرية في شمال جوتلاند يعتقد أنها تعود للشابة المفقودة ميا

العثور على أشلاء بشرية في شمال جوتلاند يعتقد أنها تعود للشابة المفقودة ميا، وبانتظار نتائج الفحوص والطب الشرعي لتحديد هوية الضحية.

استمرار البحث عن “آثار” لميا سكادهاوج ستيفين بعد العثور على أشلاء بشرية في شمال جوتلاند

عثرت الشرطة على أشلاء بشرية في درونينغلوند ستورسكوف في شمال جوتلاند، والتي يعتقد أنها من المرأة المفقودة ميا سكادهاوغ ستيفين.

صرحت بذلك شرطة جوتلاند الشمالية فى مؤتمر صحفى عقد مساء اليوم.

وقال نائب مفتش الشرطة فرانك اولسن أن الشرطة مازالت تنتظر عدداً من الفحوص الفنية والطب الشرعى لتحديد الهوية النهائية وسبب الوفاة.

“لكن كما قلت، هو افتراضنا أنها ميا”.

وتم إبلاغ أقربائها من الدرجة الأولى بهذا النبأ.

أما عن العثور على آثار لميا فى فلاوينسكولد واوسترفرا، حيث تعمل الشرطة منذ يوم الاربعاء، فقال نائب مفتش الشرطة أنهم لم يعثرو على أثر لها هناك بعد.

ولا تزال شرطة جوتلاند الشمالية تجري المزيد من التحقيقات ولا تعرف أين قتلت ميا سكادهاوغ ستيفين.

وتبحث الشرطة عن شهود كانوا في شارع سولستيد تشيرش وهامر باكر بين الساعة 06:30 و07:20 صباح يوم الأحد 6 فبراير.

وفي هامر باكر، تم العثور على “آثار” للمرأة المفقودة، كما يقول.

 

ويصف ينس مولر، وهو نائب سابق لمفتش الشرطة ورئيس قسم جرائم القتل في شرطة كوبنهاغن، هذا الاكتشاف بأنه “إنجاز كبير حقا”.

“من المهم إيجاد أجزاء الجسم المتبقية لمزيد من التحقيق، وهذا يعني أنه يجب أن يتم الحصول على أجزاء الجسم في أفضل طريقة حفظ ممكنة، بحيث يمكنك الحفاظ على أكبر عدد ممكن من الأدلة”، كما قال لتلفزيون 2.

يتم نقل أجزاء الجسم باستمرار إلى معهد الطب الشرعي، كما يقول رئيس قسم جرائم القتل السابق.

“سيتم البدء بتشريح الجثة هناك”.

كما قال ينس مولر: “أعتقد أن القضية سوف توضح جيداً وأنك ستعرف ما حدث لميا”.

في نهاية جلسة الاستماع التمهيدية، تم إطلاق سراح أحد الرجلين واحتجاز الآخر

وكان الرجلان البالغان من العمر 36 عاماً المتهمان بقتل ميا سكادهاوج ستيفين قد شاركا فى وقت سابق اليوم فى جلسات استماع تمهيدية.

تفاصيل جلسة الاستماع التمهيدية للمتهمين بقتل الشابة المفقودة ميا

واحتجز أحدهما لمدة أربعة أسابيع. وأطلق سراح الآخر، لكنه لا يزال متهماً في هذه القضية.

وقبل ذلك، ذكر الادعاء أن الاثنين اتهما بقتل المرأة البالغة من العمر 22 عاماً “بالتنسيق المتبادل والاتفاق المسبق”.

ويبقى أن نرى ما هي أسباب الإفراج عن أحد المدعى عليهم أثناء عقد الجلسة خلف أبواب مغلقة.

وقد استأنفت المدعية العامة ميت بينديك ضد قرار المحكمة بشأن إطلاق سراحها.

وقد حظرت الأسماء في القضية، مما يعني أنه لا يسمح لوسائط الإعلام أو الأفراد بتقديم معلومات لتحديد هوية المتهم.

العثور على أشلاء بشرية في شمال جوتلاند يعتقد أنها تعود للشابة المفقودة ميا، وبانتظار نتائج الفحوص والطب الشرعي لتحديد هوية الضحية.

 

 

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى