إن ارتفاع سعر الغاز هو أقصى ما سيسببه قطع الغاز الروسي عن الدنمارك

إن ارتفاع سعر الغاز هو أقصى ما سيسببه قطع الغاز الروسي عن الدنمارك….

سيرتفع سعر الغاز قليلاً، لكنه لن يؤثر على الدنمارك أكثر من ذلك. أتى هذا التصريح بعد أن توقف روسيا إمداد  بولندا وبلغاريا بالغاز.

ويرجع قرار روسيا بوقف الغاز إلى حقيقة أن البلدين لن يرضخوا للطلب الروسي لدفع ثمن الغاز بالروبل.

ولكن عَلى الرغم من أنه قد يبدو وكأنه أول آثار الصراع، حيث ستتأثر الدنمارك أيضاً بوارد الغاز، إلا أنها لا يتعين عليها أن قرع أجراس الإنذار وتنبيه عملاء الغاز الدنماركيين.

ليس هناك شك في أنه تصعيد للوضع الذي نعيشه في سوق الغاز في أوروبا في الوقت الحالي ، كما تقول كبيرة الباحثين Trine Villumsen Berling من المعهد الدنماركي للدراسات الدولية.

على الرغم من التصعيد، لن يشعر المستهلكون الدنماركيون على الفور بتوقف امدادات الغاز الروسي.

“لا يمكن لبوتين إيقاف امدادات الغاز أمام الدنمارك، حيث إننا نستورد كل غازنا عبر ألمانيا أو النرويج. ونستوردها عبر الأسلاك، وبعض الغاز فقط يأتي من روسيا،”. هذا ما قاله محلل الطاقة والمهندس المدني في EA Energy Analyses Hans Henrik Lindboe.

هذه بداية التصعيد

ووفقا Hans Henrik Lindboe، فإن الصراع يتصاعد منذ فترة. ولكن مبدئياً سيكون من الممكن فقط ملاحظة ارتفاع أسعار الطاقة.

“أسعار الغاز الأوروبية ترتفع قليلا، وهذا ما سنشعر به في البداية في الدنمارك”، كما يقول Hans Henrik Lindboe.

ارتفعت أسعار الغاز في أوروبا بنسبة تصل إلى 17 في المائة مساء الثلاثاء بعد أن أعلنت بلغاريا وبولندا أن روسيا ستغلق الغاز عن البلدين يوم الأربعاء.

وتمر إمدادات الغاز الروسية إلى أوروبا عبر أربعة خطوط أنابيب غاز رئيسية، والتي تشكل معا الشرايين الرئيسية لإمدادات الطاقة في القارة.

– إنه خط أنابيب Jamal-ledningen الذي تحصل منه بولندا وبلغاريا على الغاز ، والذي يتم إغلاقه الآن. ويقول محلل الطاقة إنه فقط إذا أغلقت روسيا Nord Stream، وهو أكبر خط أنابيب، فقد يكون لها تأثير على الدنمارك.

روسيا قامت بالتحذير مسبقاً

وحذرت روسيا بالفعل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من أن الغاز سيتم إيقافه إذا لم تدفع بالروبل. وفقاً لأحدث الأرقام، يحصل الاتحاد الأوروبي على حوالي 40 في المائة من غازه من روسيا.

وأعلنت روسيا في أوائل مارس آذار من هذا العام أنه سيتعين على الدول “غير الصديقة” دفع ثمن غازها بالروبل اعتبارا من 31 مارس آذار.

وكان ذلك بمثابة نقطة مضادة لحقيقة أن احتياطيات البنك المركزي الروسي من النقد الأجنبي مجمدة في دول الاتحاد الأوروبي. لكن الاتحاد الأوروبي، الذي استمر بالدفع حتى الآن في باليورو، رفض احترام الإنذار الروسي.

“ما زلنا لا ننوي الدفع بالروبل. نحن في حوار وثيق مع شركات الطاقة الأخرى والسلطات حول استجابة أوروبية شاملة لشركة غازبروم إكسبورت “، كما يقول Martin Barlebo، رئيس الاتصالات في Ørsted في رسالة بريد إلكتروني إلى TV 2.

روسيا بحاجة إلى واردات النفط

إن استخدام روسيا للغاز كورقة ضاغطة في حربها مع أوكرانيا، Charlotte Flindt Pedersen، وهي مديرة جمعية السياسة الخارجية.

لكن روسيا بحاجة إلى التخلص من غازها بقدر ما تحتاج أوروبا إلى شرائه. حيث يتعلق الأمر بضرورة الحصول على الأموال، كما تقول Charlotte Flindt Pedersen إلى TV 2.

وهي ترى في استخدام بوتين  لورقة إيقاف امدادات  الغاز بالوناً استراتيجياً للاختبار.

“لقد اختار بوتين للتو وقف إمدادات الغاز بشكل انتقائي لمعرفة ما سيحدث وخلق انقسامات في الاتحاد الأوروبي. لكن كلاً من بولندا وبلغاريا تقولان إنهما قامتا ببناء مخزونات احتياطية، وفي الاتحاد الأوروبي استعدينا أيضا لهذا اليوم، كما تقول Charlotte Flindt Pedersen.

الغاز، جنبا إلى جنب مع النفط، هو المصادر الرئيسية للدخل في روسيا. على عكس إنتاج النفط، لا يمكن لروسيا ببساطة الخروج إلى السوق العالمية والعثور على عملاء جدد للغاز. وهي تتطلب أنابيب غاز متفرعة على نطاق واسع مثل تلك التي أنشئت في أوروبا، والتي ترتبط بمورد رئيسي مثل Gazprom.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى