fbpx

شهد هذا العام زيادة بتسرب الطلاب من المدراس، تعرف على السبب

وجد بعض الطلاب صعوبة هذا العام في أن يعودوا فجأة ليكونوا جزءاً من المجتمع الكبير بعد عامين من الإغلاق والتدريس عبر الإنترنت.

اقتربت نهاية عام من التجارب بالنسبة للشباب الموجودين حالياً في مراكز ما بعد المدرسة الثانوية. عام مليء بأصدقاء جدد والكثير من العمل الجماعي.

لكن في هذا العام، واجهت العديد من مراكز ما بعد المدرسة تحديات بشأن الصعوبة التي واجهها بعض الطلاب في الاندماج بالمجتمع من جديد.

حيث قد تضاعف عدد الطلاب المتسربين. عادةً ما تواجه مدرسة Hardsyssel Continuation School في Struer توقف خمسة إلى ثمانية طلاب في وقت مبكر، ولكن هذا العام كان عليهم أن يودعوا 18 طالباً.

– في كل مرة ينقطع فيها طالب عن المدرسة، تفقد المدرسة جزءاً من طلابها، كما إنه يخلق حالة من عدم اليقين في جميع الطلاب الآخرين، كما يقول مدير مدرسة Hardsyssel، جوناس لانغبورغ هيجسن.

كذلك في Lomborg Gymnastik- og Idrætsefterskole بالقرب من Lemvig، تضاعف معدل التسرب من حوالي 4 إلى 10.

يقول مدير مدرسة Lomborg Gymnastik- og Idrætsefterskole “لم نختبر هذا من قبل. هذا العام كان هناك نقص في التواصل الاجتماعي العادي والتفاعل مع بعضنا البعض. لقد كان الأمر كما لو كان يجب تعلم التواصل الاجتماعي مرة أخرى”.

تظهر جولة في العديد من المدارس في المنطقة أن المشكلة هي نفسها في عدة مدارس.

كان من المخيف الانتقال من العزلة إلى المجتمع الكبير

في كلا المدرستين، كانت نتائج التجربة أنه كان من الصعب على الطلاب أن يكونوا جزءاً من مجتمع كبير مرة أخرى بعد العزلة والتدريس عبر الإنترنت والإغلاق الذي تلا كورونا .

يقول سيسيه بولدت مادسن، وهو طالب في الصف العاشر في مدرسة Lomborg Gymnastik- og Idrætsefterskole:

“لقد كان مخيفاً بعض الشيء أنه بين يوم و آخر كان عليك أن تنتقل من كونك وحيداً في المنزل إلى أن تكون مع 120-130 شخصاً. لقد كانت ثورة كبيرة وصعبة في البداية. كان علي أن أتعلم أن أحيط نفسي بالناس مرة أخرى، وكان الأمر صعباً، حيث كان علي أن أتعلم الاندماج بالمجتمع مرة أخرى.

في كل من Lomborg وHardsyssel، قضى المدراء والمعلمون وقتاً إضافياً في التحدث إلى الطلاب الذين واجهوا أوقاتاً عصيبة.

– خطر ببالنا أننا يجب أن نساعدهم كثيراً ليندمجوا مرة أخرى مع المجتمع الكبير. حيث في الماضي، كان الأمر طبيعياَ وسهلاً على الشباب، لكننا الآن نواجه الأمر  بصعوبة أكبر، وهذا بالتأكيد بسبب الإغلاق المتعلق بالفيروس التاجي والوحدة التي عانوا منها في المنزل، كما يقول جوناس لانجبورج هيجسن من Hardsyssel.

هذا العام، تجاوزت المدرسة الميزانية المخصصة للأنشطة المشتركة للمساعدة في الاندماج بالمجتمع بالإضافة إلى التدريس.

تأخذ التجربة معك إلى العام الدراسي القادم

بعد العطلة الصيفية، تنتظر فرق الطلاب الجدد استمرار المدارس، وقد أدى معدل التسرب الكبير هذا العام إلى تغيير المدارس لخططها التمهيدية.

– نحن في الواقع سنغير كثيراً في هيكل الجدول الزمني بأكمله للعام المقبل. وسيكون هناك المزيد من التركيز على الاستمرارية بين المعلم والطلاب، كذلك جعلنا التدريس ضمن مجنوعات أصغر لسهولة الاندماج. بهذه الطريقة، يصبح الطلاب أكثر راحة في البداية، كما يقول فليمنج نيس من Lomborg.

في مدرسة Hardsysse، ركزوا أيضاً بشكل أكبر على الحياة الاجتماعية في التخطيط للعام الدراسي المقبل.

المصدر

اقرأ أيضاً:

زيادة عدد الشباب الذين يدخنون الشيشة بانتظام، والحل المقترح هو حظر النكهات فضلا عن توحيد لون العلب.

مشروع لتحديد السرعة في كوبنهاغن لتصبح ٤٠ كم بالساعة وفي مناطق أخرى ٣٠ كم بالساعة

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى