آخر تحديثات المؤتمر الصحفي لرئيسة الوزراء ورئيسي الخارجية والدفاع

دعت رئيسة الوزراء الدنماركية مته فريدركسن Mette Frederiksen إلى مؤتمر صحفي اليوم مع وزير الخارجية بيبي كوفود ووزيرة الدفاع ترين برامسن.

بدأ المؤتمر الساعة 4 مساء اليوم الاثنين واستمر لحوالي 47 دقيقة، وتم خلال المؤتمر تقديم استراتيجية جديدة للسياسة الخارجية والأمنية للدنمارك.

بوصلة سياسية تدور حول حماية أسلوب الحياة الدنماركي

صرح وزير الخارجية خلال المؤتمر الصحفي أن الاستراتيجية الجديدة تستند إلى بوصلة سياسية ذات خمس كلمات رئيسة:

القيم والأمن والمناخ والهجرة والدبلوماسية الاقتصادية.

وأضاف بأن استراتيجية السياسة الخارجية والأمنية الجديدة تدور حول حماية أسلوب الحياة الدنماركي.

“لقد عاد الصراع من أجل القيم إلى السياسة الخارجية والأمنية، نحن نتمسك بقيمنا.

هذا هو أحد أسباب محاربتنا للإرهاب في العراق وأفغانستان.

سيكون ذلك صعباً على الدنمارك لأن صورة التهديد تتغير باستمرار وأصبحت المعلومات المضللة هي الوضع الطبيعي الجديد”.

وبالعودة إلى قضية النزاع الأخير بين روسيا وأوكرانيا، تطرقت رئيسة الوزراء في المؤتمر الصحفي لهذه القضية كما كان متوقعاً.

إذ أكدت فريدركسن أن روسيا ستواجه عقوبات شديدة إذا خطا الجنود الروس عبر الحدود إلى أوكرانيا.

يجري الغرب مناورات بـ”العقوبات” خلف كواليس النزاع الروسي-الأوكراني

“نموذج عظيم للوحدة” بعد إرسال الدنمارك مقاتلاتها الجوية لدول بحر البلطيق

وأكدت رئيسة الوزراء بأن الدنمارك تنوي الضغط على روسيا باستخدامها العقوبات وليس بإرسالها للجنود الدنماركيين إلى الأراضي الأوكرانية.

لكنها أجابت بالإيجاب في الوقت نفسه على إمكانية إرسالها لمعدات حربية إذا تطلب الأمر.

ويجدر الذكر بأن الدنمارك غير ملزمة بإرسال جنود إلى الأراضي الأوكرانية لأن الأخيرة ليست عضواً في حلف الناتو.

إلا أن أوكرانيا تعتبر دولة حدودية مع دول في أوروبا الشرقية لها عضوية في حزب الناتو ما يوجب على الحزب حماية الأعضاء من أي تهديد أمني أو عسكري.

التأكيد على أهمية التعاون في حزب الناتو خلال المؤتمر الصحفي

وخلال المؤتمر الصحفي، أكدت رئيسة الوزراء على أهمية حلف شمال الأطلسي (الناتو) بالنسبة لأمن الدنمارك.

حيث قالت: “إنه من الواضح أن الدنمارك لا تستطيع أن تفعل ذلك بمفردها.

إن التعاون مع الناتو على وجه الخصوص أمر بالغ الأهمية.

حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة الأمريكية ضامنان لأمن الدنمارك”.

وأضافت: “الرسالة الأهم اليوم هي يجب أن تكون الدنمارك في صميم حلف الناتو، يجب أن تكون حليفاً نشيطاً وذو مصداقية يتدخل عند الضرورة”.

وصرحت كذلك بأن الحكومة ستدعو الأحزاب البرلمانية إلى الاجتماع للتفاوض بشأن اتفاقية سياسة أوروبية جديدة.

تولي Messerschmidt رئاسة حزب الـ DF وفوضى تسود الأجواء

خلاف حول قانون beløbsgrænse بين الكتلة الزرقاء والحمراء

تابعوا أخبار الدنمارك والعالم على جوجل نيوز أضغط هنا

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى