fbpx
أخبار الدنمارك

منطقة جنوب Fyn تدق ناقوس الخطر

منطقة جنوب Fyn تدق ناقوس الخطر !!

الآن رئيس الجمعية الطبية في Svendborg في منطقة جنوب Fyn يدق ناقوس الخطر بسبب النقص الكبير بأعداد الأطباء.

حيث أن ١١ من أصل ١٤ عيادة طب عام مغلقة الآن أمام المرضى الجدد.

ووفقا ل Bo Libergren، الذي يجلس في لجنة الخدمات الصحية المحلية في منطقة جنوب الدنمارك، فإن النقص خطير. ويقول:

عندما يتعلق الموضوع باختيار طبيبك الخاص بأنت بحاجة لتتعرف على أكثر من طبيب أو اثنين قبل أن يقع اختيارك على أحدهم.

المسؤوليين في تلك المنطقة على دراية تامة بهذا الوضع في جنوب الدنمارك. حتى إلى حد أن Svendborg قد وضعت على قائمة تخص مراقبة نقص الأطباء. باعتبارها البلدية الوحيدة في فونين.

دق ناقوس الخطر لأن عدد المرضى يفوق القدرة الاستعابية للعيادات:

في منظمة الممارسين العامين في Svendborg، فوجئ الرئيسSøren Møller Petersen تماما بأن البلدية تظهر الآن على قائمة المراقبة.

– أعتقد أن هذه هي المرة الأولى التي أسمع فيها أن Svendborg مدرج في تلك القائمة. أعتقد أن هذا الأمر جديد بالنسبة لي.

وقد يكون محقا في ذلك. في السنوات الأخيرة، شهدت بلدية Svendborg زيادة كبيرة بعدد السكان، والذي يبدو الآن أنه مستمر.

وفقاً لبلدية Svendborg، بحلول عام 2023 سيسبب النمو السكاني بحاجة حوالي 1700 مواطن إلى أطباء.

في هذا الصدد يقول الطبيب Søren Møller Petersen:

“هذا سيشكل تحد. سواء بالنسبة للمجتمع، أو لنا نحن كأطباء وللمرضى أيضاً.”

وهو نفسه طبيب عام. افتتح عيادة طب أسرة في Svendborg قبل عام حيث كان عدد المرضى صفر. هذا يعني أنه لم يكن هناك مرضى مرتبطون بالعيادة ولكن في غضون ثلاثة أشهر فقط، امتلأت خانات العيادة ولم يستطيعوا استقبال المزيد من المرضى.

ويقول الطبيب أن هذا الامتلاء السريع في القدرة الاستيعابية للعيادة سببه نقص الأطباء الذي يترك المزيد من المرضى بحاجة إلى أطباء.

كل طبيب في Svendborg لديه ما معدله 1656 مريضا منتسبين إلى عيادته – وهو أعلى من المعدل الطبيعي البالغ 1600.

– شخصيا، أعتقد أنه من الأفضل أن يكون هناك عددا أقل من المرضى لكل طبيب. ربما مثل 1000-1200.

ومع ذلك، فإن رئيس منظمة الممارسين العامين في Svendborg ليس قلقا.

“إنها مثل إشارة المرور. هناك الأخضر والأصفر والأحمر. الآن أصبح لونه أصفر، وهذا يعني الحاجة لزيادة الاهتمام. اللون الأحمر هو عندما يتم الإعلان عن التغطية الطبية مهددة بالفعل.

SDU تؤمن الأطباء لFunen:

ومع ذلك، في أجزاء أخرى من البلاد ، يكون الأمر أكثر وضوحا مما هو عليه في Svendborg وفي جنوب Jylland، من المؤكد أن العديد من البلديات معرضة لخطر التغطية الطبية.

ولكن في Funen، تساعدنا جيدا كلية الطب في SDU في Odense، كما يقول Bo Libergren من الحزب الليبرالي.

– نحن الدنماركيون لسنا متنقلين جدا. نحن نحب أن نبقى حيث يتم تدريبنا. وهذا يعني أن هناك تغطية طبية جيدة حقا في جزء Funen من المنطقة. وبعض التحديات الرئيسية هي في أجزاء من Jylland.

وعلى وجه التحديد على الجبهة التعليمية، يتم متابعة التطورات. حيث تم زيادة عدد الأشخاص المقبولين في كلية الطب عدة مرات. ومع ذلك، هناك حاجة إلى الصبر، كما يقول Søren Møller Petersen.

– من وقت اتخاذ القرار حتى الوصول لحقيقة أن هناك المزيد من الأطباء الجدد، قد يستغرق الأمر من 10 إلى 12 عاما.

وستتعامل لجنة الخدمات الصحية المحلية، التي يرأسها Bo Libergren، مع الوضع الطبي في المنطقة – بما في ذلك في فونين وفي Svendborg – الأسبوع المقبل.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى