fbpx

قد يتم رفع الضرائب على المستهلكين للسيطرة على التضخم المالي في الدنمارك

هناك حرب في أوروبا. التضخم المالي في الدنمارك هو الأعلى منذ 36 عاماً وستقوم العديد من الدول الأوروبية بتسليح نفسها عسكرياً بشكل كبير وفي نفس الوقت تسريع التحول الأخضر الذي يمكن أن يحررنا من الاعتماد على الغاز الروسي.
كلاهما يكلف المليارات وكلاهما سيزيد الضغط على الاقتصاد الدنماركي ويرسل التضخم المرتفع إلى مستوى أعلى.
لمواجهة هذا قد تكون هناك حاجة إلى ضرائب أعلى وفقاً للبنك المركزي Nationalbanken و اثنان من أساتذة الاقتصاد.
“كنا نواجه بالفعل حاجة للتغيير في الطاقة، ولكن الآن هناك ضغط للاكتفاء الذاتي الأوروبي. يتطلب منا هذا الأمر الاستثمار بشكل أسرع وأكثر ضخامة مما كنا متوقعين، وهذا سيخلق النشاط الذي يرفع الأسعار ويزيد من التضخم المالي”.

تعزيز القوات المسلحة تفاقم التضخم المالي في الدنمارك

وافق البرلمان على تخصيص سبعة مليارات كرون لتعزيز القوات المسلحة خلال العامين المقبلين وبحلول عام 2033 يجب تحقيق هدف إنفاق %2 من إجمالي الناتج المحلي على القوات المسلحة وهذا يعني زيادة في الإنفاق بنحو 18 مليار كرون.
يشير الأستاذ الاقتصادي إلى أنه لا يوجد علاج سحري لارتفاع أسعار الطاقة والغذاء. تعلمنا ذلك خلال الأزمة الاقتصادية في السبعينيات.
“الأسعار ترتفع بشكل كبير لدرجة أن الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تنخفض بها هي إذا لم نشتري الكثير من الأشياء. ولكن إذا ساعدنا الناس مالياً بحيث يكون لديهم المزيد من المال للشراء، فإن السعر سيرتفع باستمرار. لذلك قد يكون من الضروري رفع الضرائب على الدنماركيين”.
“إذا طالبنا بالمزيد من الأجور فسندخل في دوامة لأن ارتفاع الأجور يعني أن الشركات سترفع الأسعار لهذا من وجهة نظر اقتصادي فإن رفع الأجور خطير للغاية لأنه يمكن أن يخلق تضخماً مالياً دائماً”.
اقرأ أيضاً:

الأزمة الروسية الأوكرانية تطال الدنماركيين

ومع ذلك لا يقدر Danmarks Nationalbank أنه سيكون هناك دوامة في أسعار الأجور في الدنمارك.
لكن هناك سيناريو مخاطرة مع احتمال تضخم يصل إلى تسعة في المائة إذا تم إغلاق واردات الغاز والنفط الروسي. سيكون له تأثير أقوى بكثير على الاقتصاد مما نراه الآن.
“الغاز على وجه الخصوص مهم للغاية بالنسبة لأوروبا ومن المحتمل أن نحصل على تقنين للغاز مما سيؤثر على الاقتصاد
الألماني والأوروبي وبالتالي الاقتصاد الدنماركي أيضاً. في هذا السيناريو نتوقع ركوداً (recession) معتدلاً في الدنمارك”.
اقرأ أيضاً:

الغاز والخشب والفولاذ والحبوب. المواد الخام الأساسية التي كان يتم الحصول عليها من روسيا وأوكرانيا، والتي يتعين على الشركات الدنماركية الآن دفع أسعار أعلى بكثير للحصول عليها نتيجة للغزو الروسي لأوكرانيا.

كما أنه سيؤثر على المستهلكين الدنماركيين، لأن أسعار مجموعة واسعة من السلع سترتفع وستستمر في ذلك.

“تعد كل من أوكرانيا وروسيا مصدرين رئيسيين للمواد الخام من الطاقة إلى المعادن والغذاء. وهو يغطي نطاقاً واسعاً جداً، وبالتالي فهو أصعب بكثير من ذي قبل”، كما يقول Ole Sloth Hansen، وهو محلل للسلع في بنك Saxo، لتلفزيون 2.

وقد زودت أوكرانيا حتى وقت قريب أوروبا بنصف البلوط الذي تستخدمه. وقد اتخذت الحرب في غضون أسابيع قليلة مساراتها الواضحة في تطوير أسعار ألواح البلوط المرغوبة، والتي تستخدم على الأقل في إنتاج المطبخ والأثاث.

لقد بدأت الأسعار بالفعل بالارتفاع بدءً من وباء فايروس كورونا. لكن هذا العام، فإن سعر لوح البلوط المستورد أعلى بنسبة 50-60 في المائة من المستوى السابق، كما تقول PP Møbler، التي تنتج كلاسيكيات الأثاث الدنماركية.

ونتيجة لذلك، رفعت شركة Møbelsnedkeriet، التي تنتج الكلاسيكيات الدنماركية من Wegner، من بين آخرين، الأسعار بنحو 25 في المائة.

“ليس لدينا خيار سوى رفع أسعارنا. لقد تقبل عملاؤنا الأمر بشكل جيد حتى الآن”، كما يقول المدير Kasper Holst Pedersen لـ TV 2.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى