fbpx

أتاح اتساع سوق العمل في الدنمارك مجالاً لرفع الأجور فكيف ذلك؟

أتاح اتساع سوق العمل في الدنمارك مجالاً لرفع الأجور حيث أصبحت الأجور أهم شيء بالنسبة للدنماركيين عندما يتعين عليهم البحث عن عمل.

كما يُظهر تحليلاً جديداً من Konsulenthuset Ballisager.

في الماضي كان الزملاء الجيدين وساعات العمل المرنة هي أكثر مايهم الدنماركيين عند اختيارهم لمكان العمل. في الواقع، سابقاً لم يكن الراتب هو أكثر ما بحث عنه الدنماركيون.

لقد كان تحليل Konsulenthuset Ballisager، مفاجأة كبيرة بالنسبة للتركيز الجديد على الراتب.

في الماضي كانت معايير اختيار العمل متعددة ومتساوية في الأهمية نوعاً ما، وفجأة تقدم الراتب بسرعة باعتباره العامل الأكثر أهمية. أتخيل أن هذا يشكل ضغطًا على أصحاب العمل، كما يقول مورتن باليساجر، مدير دار الاستشارات، لقناة TV 2.

وتشهد نقابة العمال أيضاً اهتماماً متزايداً بزيادة أجور الموظفين الدنماركيين.

“لقد شهدنا انفجاراً في استفسارات الأعضاء الذين يريدون التحدث أكثر عن الراتب وما يمكن أن يحصلوا عليه”، كما تقول سارة فيرجو، رئيسة مجلس إدارة شركة Djøf.

وتقول إنه في العام الماضي، تلقت النقابة 23 في المائة من الاستفسارات التي كانت تتعلق حصرياً بالرواتب.

ويعود السبب للتركيز الكبير على الأجور: نقص العمالة، وارتفاع التضخم وتداعيات أزمة كورونا.

سوق العمل ينقصه الكثير من الموظفين

تظهر الأرقام الجديدة من مكتب الإحصاء الدنماركي أن معدل التوظيف ارتفع للشهر الرابع عشر على التوالي، عندما جاء 16000 شخص آخر للعمل من فبراير إلى مارس. وبالتالي تقترب البطالة من أدنى مستوى لها منذ عام 2008.

تشير سارة فيرجو من شركة Djøf إلى أن السبب الرئيسي لارتفاع الاهتمام بالأجر هو حالة سوق العمل:

– يدرك الكثيرون أن سوق العمل واسع في الدنمارك وينقصه الكثيرين من الأيدي العاملة الخبيرة، وهذا ما جعل الموظفين أكثر انتقائية باختيار العمل بالنسبة للأجر.

يتفق مورتن باليساجر معها:

لقد تحدث أرباب العمل بصوت عالٍ لفترة طويلة عن نقص العمالة، وأعتقد أن العديد من الموظفين قد استمعوا وفكروا: “أن هذا يبدو وكأنه فرصة جيدة للمساومة في الأجور” ، على حد قوله.

اختلفت قيمة الرواتب الحقيقية لذلك كان من الضروري رفع الأجور

في نفس الوقت، التضخم يتزايد حالياً.

في أبريل، كانت الأسعار أعلى بنسبة 6.7 في المائة عن العام الماضي، وهو ما لم نشهده في الدنمارك منذ عام 1984.

نظراً لأن التضخم كان منخفضاً جداً في السنوات الأخيرة، فقد شهد الدنماركيون لعدد من السنوات ما يسمى بالزيادة في الأجور الحقيقية.

وهذا يعني أن الأجور ارتفعت بشكل أسرع من الأسعار، وبالتالي أصبح الدنماركيون قادرين على شراء المزيد من السلع.

ولكن لم يعد هذا هو الحال، مما يعني أن الدنماركيين يزدادون فقراً حالياً- وأن الاهتمام بزيادة الأجور آخذ في الازدياد.

– يقول مورتن باليساجر إن الدنماركيين لا يريدون إضعاف قوتهم الشرائية.

واجهت سارة فيرجو أيضاً أن بعض الأعضاء يذكرون التضخم كسبب وراء رغبتهم في زيادة الأجور.

يصف مورتن باليساجر مزيج التضخم المتزايد ونقص العمالة بأنه “العاصفة الكاملة”:

– إن الدنماركيين يبحثون عن فرص لرفع قيمة رواتبهم، بحيث يستطيعون مجارات التضخم، كما يقول.

لهذا السبب انخفضت أهمية زملاء العمل بالنسبة للدنماركيين

قد يكون العمل من المنزل المرتبط بإغلاقات كورونا ميزت الحياة العملية للدنماركيين في السنوات القليلة الماضية. مما أثر على نتائج تحليل Ballisager.

حقيقة أن الزملاء الجيدين أصبحوا أقل أهمية بالنسبة للدنماركيين قد يكون في الواقع أمراً عادياً نظراً لأنهم اكتشفوا أنه يمكن الاستغناء عنهم من خلال العمل من المنزل.

– لقد كنا نعمل من المنزل، وسارت الأمور على ما يرام، كما يقول مورتن باليساجر.

ويوضح أن قيمة معايير “العلاقات الجيدة مع الزملاء” و “العلاقات الجيدة مع المديرين” قد تراجعت في التحليل الأخير.

توضح سارة فيرجو أيضاً أنه بالنسبة لأعضاء Djøf، غالباً ما تكون عوامل مثل الحرية والمرونة والعمل من المنزل هي الحاسمة في اختيار مكان العمل.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى