fbpx

الدنمارك تتحدى قطع التيار الكهربائي وتتصدر على حساب فرنسا وكرواتيا

الدنمارك تتحدى قطع التيار الكهربائي وتتصدر على حساب فرنسا وكرواتيا

فرضت كرواتيا وصيفة مونديال 2018 التعادل على ضيفتها فرنسا بطلة العالم 1 –

1 في سبليت في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى لمسابقة دوري

الأمم الأوروبية لكرة القدم التي تصدرتها الدنمارك إثر فوزها على مضيفتها النمسا

2 – 1 في مباراة تأخرت 90 دقيقة بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

وانفردت الدنمارك بالصدارة برصيد ست نقاط وفضت الشراكة بفارق ثلاث نقاط مع

النمسا، فيما تحتل فرنسا المركز الثالث بنقطة واحدة بفارق الأهداف أمام كرواتيا.

وكانت فرنسا، بطلة النسخة الثانية من المسابقة القارية الجديدة، البادئة بالتسجيل

عبر لاعب وسط يوفنتوس الإيطالي أدريان رابيو في الدقيقة 52، وفي طريقها إلى

تعويض خسارتها على أرضها أمام ضيفتها الدنمارك 1 – 2 الجمعة في الجولة

الأولى، لكن كرواتيا نجحت في إدراك التعادل من ركلة جزاء انبرى لها البديل مهاجم

هوفنهايم الألماني أندري كراماريتش بنجاح في الدقيقة 83.

                                                                      

لارسن يحتفل بتسجيل هدف فوز الدنمارك في مرمى النمسا (أ.ب)

وجاء هدف كراماريتش الذي دخل في الدقيقة 69 بدلاً من مهاجم أوساسونا الإسباني أنتي بوديمير، بمثابة إنقاذ لمنتخب بلاده من الخسارة الثانية توالياً على أرضه بعد الأولى المذلة أمام النمسا صفر – 3.

كما أوقف كراماريتش سلسلة الهزائم المتتالية لكرواتيا أمام فرنسا عند ثلاثة بعد سقوطه أمام منتخب «الديوك» 2 – 4 في المباراة النهائية لمونديال 2018 في موسكو، وبالنتيجة ذاتها خلال لقاء المنتخبين في دوري الأمم الأوروبية عام 2020 في «استاد دو فرانس»، قبل أن يخسر إياباً على أرضه 1 – 2.

وخاضت فرنسا المباراة بتشكيلة مختلفة كلياً عن تلك التي خاضت مواجهة الدنمارك حيث أجرى مدربها ديديه ديشامب 10 تغييرات، أبرزها الإبقاء على المهاجمين كيليان مبابي وكريم بنزيمة وأنطوان غريزمان على دكة البدلاء ودفع بقائد موناكو وسام بن يدر وجناحي لايبزيغ الألماني كريستوفر نكونكو وباير ليفركوزن الألماني موسى ديابي مكانهم، قبل أن يشرك غريمان بالشوط الثاني.

وكان مبابي تعرض لإصابة في ركبته اليسرى الأربعاء في التدريبات واستبدل بين الشوطين في المباراة ضد الدنمارك. وكان لاعب وسط موناكو أريليان تشواميني الوحيد الذي حافظ على مكانه أساسياً في التشكيلة من مباراة الدنمارك. ولعب حارس مرمى ميلان بطل الدوري الإيطالي مايك مينيان مكان القائد حارس مرمى توتنهام الإنجليزي هوغو لوريس.

وقال ديشامب: «لقد فعلنا أشياء جيدة مع الأخذ في الاعتبار جميع التغييرات التي قمنا بها. لقد تقدمنا في النتيجة، وكان بإمكاننا تسجيل الهدف الثاني. للأسف منحناهم هدف التعادل من ركلة جزاء، ثم ضغط الكروات لتحقيق الفوز، خاصة أننا تركنا لهم مساحات أكبر».

وأضاف: «بالطبع النتيجة لا ترضيني. ولكن هناك إرهاقا يجب أخذه في الاعتبار ومع وجود العديد من المباريات المتقاربة فأنا مضطر للقيام بالكثير من التغييرات، إنه تحضير مثالي لكأس العالم».

في المقابل، قال مدرب كرواتيا زلاتكو داليتش: «أنا فخور باللاعبين، لقد أظهروا الشخصية، واستطاعوا العودة بعد الهزيمة (ضد النمسا). استعادوا طبيعتهم الهجومية. مع لوكا (مودريتش)، المنتخب مختلف تماماً، إنه مهم جداً، يمنح الإيقاع، يستعيد كرات مهمة مرات عدة. في غضون ثلاثة أيام، سنلعب مرة أخرى، إنه أمر متعب جدا، نشعر بالإجهاد أكثر مما كنا نعتقد. سيتعين علينا إجراء تغييرات وإيجاد بدائل».

وأضاف: «أجرت فرنسا تغييرات كثيرة، لكن نظيري محظوظ لامتلاكه احتياطياً استثنائياً، واختياراته هائلة، مع كريستوفر نكونكو على وجه الخصوص. وهذا يظهر أنها تستحق لقبها بطلة العالم».

وفي المباراة الثانية على ملعب «إرنست هابل» في فيينا انفردت الدنمارك بصدارة المجموعة بتغلبها على مضيفتها النمسا 2 – 1 في مباراة تأخر انطلاقها 90 دقيقة بسبب انقطاع التيار الكهربائي في المقاطعة الثانية في فيينا.

وكانت الدنمارك البادئة بالتسجيل عبر لاعب وسط توتنهام الإنجليزي بيير – إميل هويبيرغ في الدقيقة 28 بتسديدة من داخل المنطقة، وانتظرت النمسا بقيادة مدربها الألماني الجديد رالف رانغنيك حتى الدقيقة 67 لإدراك التعادل عبر لاعب وسط فولفسبورغ الألماني إكزافر شلاغر من مسافة قريبة إثر تمريرة من البديل مهاجم بولونيا الإيطالي ماركو أرناتوفيتش، لكن لاعب وسط أودينيزي الإيطالي ينس ستريغر لارسن سجل هدف الفوز للضيوف في الدقيقة 84 بتسديدة قوية إثر تمريرة من لاعب وسط برنتفورد الإنجليزي كريستيان إريكسن.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى