فوز إيمانويل ماكرون أمام منافسته مارين لوبان في الانتخابات الفرنسية منذ قليل

فوز إيمانويل ماكرون أمام منافسته مارين لوبان في الانتخابات الفرنسية منذ قليل. وحصل بذلك على خمس سنوات إضافية في الرئاسة الفرنسية.

فوز إيمانويل ماكرون في الانتخابات الفرنسية

سيكون أمام الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون خمس سنوات أخرى في منصبه. ويظهر التقرير إحصاء أولياً لنتائج الانتخابات بعد وقت قصير من إغلاق صناديق الاقتراع.

وتعطي النتيجة الأولية 58.2 في المئة من الأصوات لإيمانويل ماكرون، في حين تحصل مارين لوبان على 41.8 في المئة.

وتأتي الأصوات من 300 مركز اقتراع تمثيلي في جميع أنحاء فرنسا.

ومارين لوبان تعترف بهزيمتها في الانتخابات الرئاسية، كما تقول في خطاب بعد النتائج الأولية.

“أنا لا أحمل ضغينة اليوم. لقد كنت مخطئاً ألف مرة إذا كنت تعتقد أننا سنختفي”، كما تقول لوبان في البداية.

وأضافت: “الفرنسيون يعلنون الليلة أنه يجب القيام بشيء ما لماكرون. نحن نواجه انخفاضاً في سن التقاعد وهجرة أناركية. لذلك آمل ألا يحدث ذلك، لكن للأسف أعتقد أننا سنمر بفترة ستكون أكثر وحشية”.

لكن في مقر حزب ماكرون في وسط باريس، أثارت النتائج الأولى للانتخابات الهتافات.

وفي بلجيكا المجاورة، كان رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو أول رئيس دولة أوروبي يهنئ ماكرون على فوزه.

كما هنأ رئيس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل الرئيس الفرنسي على إعادة انتخابه. ومن المتوقع أن تكون النتيجة النهائية جاهزة خلال الليل حتى يوم الاثنين.

كما تهنئ رئيسة الوزراء ميت فريدريكسن ماكرون على إعادة انتخابه.

تقول ميت فريدريكسن: “فرنسا شريك أوروبي مهم للدنمارك، وأتطلع إلى مواصلة تعاوننا الجيد واستمرار البناء”.

ويكون بذلك إيمانويل ماكرون أول رئيس فرنسي يعاد انتخابه منذ جاك شيراك في عام 2002.

انخفضت نسبة المشاركة في الانتخابات الفرنسية

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الفرنسية بعد ظهر الأحد 63.2 بالمئة. وهذا أقل بأكثر من اثنين في المئة مما كانت عليه النسبة في نفس المرحلة من انتخابات عام 2017.

وهذا أيضاً أقل بنقطتين مئويتين مما كان عليه في الجولة الأولى من الانتخابات الحالية، التي عقدت يوم الأحد 10 أبريل/نيسان.

فتحت أبواب صناديق الاقتراع في الساعة 8 .m. وكما حدث في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في عام 2017، يمكن للفرنسيين المؤهلين البالغ عددهم 48 مليون نسمة الاختيار بين الرئيس الحالي الليبرالي الاجتماعي إيمانويل ماكرون واليمين المتطرف مارين لوبان.

المصدر

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي قلق من فوز اليمينية مارين لوبان في الانتخابات الفرنسية

سيرتاح الاتحاد الأوروبي بعد قلقه من فوز مارين لوبان

في الوقت الذي يتوجه فيه الفرنسيون إلى صناديق الاقتراع اليوم الأحد لانتخاب رئيس للبلاد للسنوات الخمس المقبلة، يراقب كبار قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل عن كثب السباق النهائي للانتخابات من على الهامش.

وكان الخيار هو بين الرئيس الليبرالي الاجتماعي الحالي، إيمانويل ماكرون، والسياسية اليمينية مارين لوبان.

وإذا كان هناك شيء واحد تخشاه بروكسل، فهو تسليم الرئاسة إلى لوبان المشككة في أوروبا، كما تقول المراسلة الأوروبية لتلفزيون 2، Divya Das:

“تشتهر مارين لوبان بتشككها الشرس في أوروبا. فقد توجهت إلى صناديق الاقتراع بأفكار مفادها أن القانون الفرنسي يجب أن يكون فوق قانون الاتحاد الأوروبي، وأن فرنسا ليست مضطرة إلى دفع ما يقرب من المبلغ لميزانية الاتحاد الأوروبي كما هو الحال اليوم، وبالتالي فهي تريد تغيير السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي بشكل جذري. وإذا أصبحت رئيسة لفرنسا، فسوف تتحدى الاتحاد الأوروبي إلى الحد الذي يجعل بروكسل تشعر وكأنها زلزال صريح”.

فرنسا هي الدولة العضو التي تساهم بثاني أكبر قدر من المال في ميزانية الاتحاد الأوروبي بعد أكبر اقتصاد في أوروبا وهو ألمانيا.

وكانت مساهمة فرنسا الرئيسية في ميزانية الاتحاد الأوروبي واحدة من القضايا الرئيسية التي رفعتها لوبان طوال حياتها السياسية، حيث حاولت إقناع الشعب الفرنسي بمغادرة الاتحاد الأوروبي وإلغاء اليورو.

في عامي 2012 و2017، ترشحت أيضاً كمرشحة في الانتخابات الرئاسية الفرنسية. حيث شرعت في مسار نقدي قوي للاتحاد الأوروبي، مستوحى جزئياً من حملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى