عُرف مصدر الصاروخ الذي ضرب بولندا وقتل شخصين فيها، قد خالف التوقعات تماماً!

قد بينت التحقيقات الأولية مصدر الصاروخ الذي ضرب بولندا وأدى إلى مقتل مواطنين فيها، لم يكن روسياً كما هو متوقع.

تبين بشكل أولي مصدر الصاروخ الذي ضرب بولندا

بحسب الرئيس الأمريكي جو بايدن، فإن المعلومات الأولية تظهر أنه “من غير المحتمل” أن يكون الصاروخ الذي قتل اثنين في بولندا يوم الثلاثاء قد أطلق من روسيا.

هذا ما كتبته وكالة رويترز للأنباء.

“لن أقول ما لم نحقق فيه بالكامل، لكن من غير المحتمل مع مسار القذيفة أن يتم إطلاقها من روسيا، لكن علينا أن نكمل التحقيقات”، قال الرئيس للصحافة في وقت مبكر من يوم الأربعاء.

ولم يخبر الصحافة من يقف وراءه، لكن بحسب وكالة رويترز للأنباء، أبلغ الرئيس دول الناتو أن صاروخ دفاع جوي أوكراني هو الذي أصاب بولندا.

يقول عدد من المسؤولين الأمريكيين نفس الشيء. وبحسبهم، فإن الصاروخ قد أطلقته القوات الأوكرانية في محاولة لصد الصواريخ الروسية.

هذا وفقاً لصحفي في وكالة الأسوشييتد برس تحدث إلى المصادر التي ظهرت دون الكشف عن هويتها.

أفادت السلطات الأوكرانية والبولندية أن الصاروخ وراء الانفجار روسي الصنع.

نفت روسيا مسؤوليتها عن هجوم صاروخي على بولندا. ووصفت وزارة الدفاع الروسية المزاعم بأنها “استفزاز متعمد”. لكن وفقاً لروسيا، فإن الصاروخ أوكراني.

ولم يتأكد بعد رسمياً من أين أطلق الصاروخ.

يعد جو بايدن بمساعدة بولندا بتحديد “ما حدث بالضبط”.

“وبعد ذلك سنقرر بشكل مشترك خطوتنا التالية مع تقدم التحقيقات”.

قال الرئيس إنه كان هناك اتفاق كامل بين القيادات حول الطاولة.

وكان يتحدث من بالي بإندونيسيا حيث اجتمع مع عدد من زعماء العالم الآخرين لحضور قمة مجموعة العشرين.

هنا، ليلة الأربعاء بالتوقيت الدنماركي، عقد اجتماع طارئ بعد الانفجار المميت في بولندا.

كما حضر الاجتماع الطارئ رؤساء دول من ألمانيا وهولندا واليابان وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا العظمى.

جميعهم، باستثناء اليابان، أعضاء في حلف الناتو الدفاعي. نفس الشيء هي بولندا.

تحقق كل من الولايات المتحدة والناتو في الانفجار.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على