fbpx

أرنولد شوارزنيجر يوجه رسالة للجنود الروس

أرنولد شوارزنيجر قلق من أن التاريخ يعيد نفسه. ويأمل لذلك أن يستمع إليه الشعب الروسي.

“يحق للشعب الروسي معرفة الحقيقة بشأن الحرب في أوكرانيا”.

هذا هو رأي الممثل العالمي الشهير والحاكم الأمريكي السابق أرنولد شوارزنيجر، الذي يشارك الآن في النقاش حول الغزو الروسي للدولة المجاورة.

بالتعاون مع شركة الإعلام ATTN: أنتج مقطع فيديو مدته تسع دقائق، يخاطب فيه بشكل مباشر الشعب الروسي والجنود الروس في أوكرانيا.

يقول “كصديق قديم للشعب الروسي، أتمنى أن تسمع ما سأقوله” بهذا يبدأ الفيديو، الذي تمت مشاركته يوم الخميس على عدد من المنصات المختلفة.

القصة وراء اهتمام شوارزنيجر

ولد شوارزنيجر في النمسا بعد أقل من عامين من نهاية الحرب العالمية الثانية.

نشأ وهو يعتبر رافع الأثقال الروسي يوري فلاسوف مثله الأعلى، على الرغم من أن والده منعه من تعليق ملصقات للروس في الغرفة.

خلال الحرب العالمية الثانية ، حارب والده إلى جانب النازيين وكذلك شارك في حصار لينينغراد – سانت بطرسبرغ الحالية.

“يتم التضحية بحياتك وجسدك ومستقبلك من أجل حرب لا معنى لها”.

إليكم ما قاله أرنولد شوارزنيجر، الحاكم والممثل السابق:

“عندما وصل والدي إلى لينينغراد، أشعلته أكاذيب حكومته. بحلول الوقت الذي غادر فيه لينينغراد، بينما كان مدمراً جسدياً وعقلياً. عاش بقية حياته في ألم. ألم من كسر في الظهر. كذلك ألم من شظية تذكره دائماً بتلك السنوات الرهيبة. والألم من الذنب”.

يحذر قائلاً: قد تم تغذية الجنود الروس بالدعاية والمعلومات المضللة حول الحرب في أوكرانيا. لذلك فأنا أخشى أن يعيد التاريخ نفسه.

يرفض أرنولد شوارزنيجر مزاعم روسيا

يرفض شوارزنيجر البالغ من العمر 74 عاماً عدداً من مزاعم روسيا حول الحرب في أوكرانيا خلال الفيديو ويشرح المعلومات التي يعتقد أنها مخفية عن السكان.

ومن رسائله أيضاً:

١. لا ، ليس الغرض من الغزو هو اجتثاث النازية من أوكرانيا، التي لا يوجد بها نظام نازي على الإطلاق.

٢. أوكرانيا لم تبدأ هذه الحرب. فعلت روسيا.

٣. هناك علاقات وثيقة بين روسيا وأوكرانيا، والعديد من الروس لديهم أفراد أسرة أوكرانية.

٤. دمر القصف الروسي مدناً أوكرانية وكذلك ضرب أهدافاً مدنية بينها مستشفى للأطفال.

٥. لقد انقلب العالم على روسيا التي عزلت عن المجتمع الدولي بسبب وحشيتها.

٦. تُخفى عواقب الحرب، وقتل الآلاف من الجنود الروس، وفقاً لأوكرانيا والغرب.

يشير أرنولد شوارزنيجر أيضاً إلى الشائعات القائلة بأن بعض الجنود الروس قد أرسلوا إلى الحرب تحت ذرائع كاذبة.
“لقد غادروا معتقدين أنهم سيقاتلون النازيين، وسيحمون الروس، وأن الشعب الأوكراني سيستقبلهم كأبطال”.

لا شيء من هذا صحيح. يقول شوارزنيجر إن الحقيقة هي أن الجنود الروس واجهوا معارضة شرسة من الأوكرانيين الذين يريدون حماية أسرهم وكذلك بلدهم.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى