fbpx

وصل عدد البشر إلى 8 مليار، لكن تنتظر الأجيال القادمة أياماً أكثر صعوبة على عكس المتوقع

ستواجه جيل ألفا، والذي ساهم في وصول البشر إلى تعداد الـ 8 مليار، أيام أكثر صعوبة نتيجة ما خلفته الأجيال السابقة من تأثيرات على المناخ وسوء تعامل مع الصحة النفسية.

سينهي جيل ألفا الحروب، ويبدأ التعامل مع الثورة الرقمية بعد بلوغ تعداد البشر 8 مليار

يوم الثلاثاء، وصل العالم إلى علامة فارقة عندما ولد الشخص رقم 8.000.000.000.

وُلد الشخص في جيل ألفا، وهو اسم الجيل المولود بعد عام 2010. الجيل الذي، وفقاً للتوقعات، سيكون جيلاً كبيراً يصل إلى ملياري فرد عندما سيأتي آخر ألفا إلى العالم في 2025 وييبدأ جيل جديد.

“لكن ما الذي يميز حياة جيل ألفا؟”، سألت قناة TV 2 آن ليز كيير، وهي عالمة مستقبلية ومؤلفة ومديرة شركة Kjær Global، التي تقوم بعمل تنبؤات للاتجاهات وأبحاث مستقبلية.

هنا، تسلط آن الضوء على أربعة أشياء ستميز حياة جيل ألفا.

1-سوف يعيدون اختراع العالم، لأنه سيتعين عليهم ذلك

وفقاً لـ Anne Lise Kjær، يمكن تلخيص التحدي الأكبر لجيل ألفا في اقتباس من الناشطة المناخية غريتا ثونبرج، التي تنتمي إلى الجيل السابق، المعروف باسم الجيل Z.

“لا يمكننا الاستمرار في العيش وكأنه لا يوجد غد. لأنه سيكون هناك يوم غداً”.

لأنه وفقاً لـ Anne Lise Kjær، سيتعين على جيل ألفا في النهاية التخلص من نموذج النمو الذي ميز السبعين عاماً الماضية. في الواقع، تسميه آن ليز كيير جيل التنظيف.

“بغض النظر عن أي شيء، سيكون جيلاً مهمته الأكبر ليست خلق النمو، بل التنظيف من بعد موجة النمو التي أحدثناها. هم الذين ورثوا أزمة المناخ، عبء كبار السن، وعالم أكثر تعقيداً”، كما تقول آن ليز كيير. وتضيف:

“لكن الخبر السار هو أن لديهم الأدوات، الذكاء التكنولوجي والذكاء العاطفي، لتحويل الشدائد إلى فرص، لأنهم سيضطرون إلى ذلك”، كما تقول آن ليز كيير.

2-لا يضمن لهم حياة أفضل من آبائهم

حيث تم منح الأجيال التي ولدت بعد الحرب العالمية الثانية، مواليد (مواليد 1946-1964)، والجيل العاشر (مواليد 1965-1980)، وجيل الألفية (1981-1996)، حياة أفضل مما تصورها آباؤهم منذ سن مبكرة. لكن لا يستطيع المرء أن يعد بنفس الشيء لأحدث الأجيال، الجيل Z والجيل ألفا.

وهذا سوف يميز مسار جيل ألفا في الحياة.

لذلك، تتوقع Anne Lise Kjær أن يركز الجيل بشكل متزايد على الصحة العقلية والانفتاح عليها. تشير آن ليز كيير إلى شيء تم وضع البذور من أجله بالفعل. على سبيل المثال، تسلط الضوء على الأميرين البريطانيين ويليام وهاري، وكلاهما من جيل الألفية، اللذين كان لهما انفتاح غير مسبوق على الصحة العقلية بالنسبة للأسر المالكة السابقة.

“أعتقد أننا سنرى جيلاً مهتماً بشكل كبير بالتعاطف، وكلمته الأساسية تنطوي على العدالة من جميع الجوانب”، كما تقول آن ليز كيير.

هذا لا يعني أن الجيل قادر على حل مشاكل الصحة العقلية. تتنبأ آن ليز كيير بجيل قلق، حيث ستكون الصحة العقلية “تحدياً كبيراً”. إلا أن الجيل الجديد سيهتم بحلها.

سيتغير مفهوم العمل بالنسبة إلى جيل ألفا

إذا كنت قد ولدت في جيل ألفا، فستعمل على الأرجح حتى تبلغ من العمر أكثر من 80 عاماً. ولكن ليس من خلال العمل بدوام كامل في مكتب أو مكان عمل كما نعرفه اليوم.

لأنه وفقاٌ لـ Anne Lise Kjær، فإن العمل للأجيال القادمة سيكون له طابع العمل الهجين. ويتم تنفيذ معظمه رقمياً وبعيداً عن مكان العمل المادي. وحيث يتم تخصيص جزء أكبر من وقت العمل للتعلم.

بالإضافة إلى ذلك، تتوقع Anne Lise Kjær أسبوع عمل لمدة 4 أيام وسوق عمل حيث يقوم الفرد بشكل متزايد بإنشاء أو تحديد وظيفته الخاصة.

“نريد أن نرى تركيزاً أكبر على ما يسمى المهارات اللينة بدلاً من المهارات الصعبة. أشياء مثل الإبداع والمهارات الاجتماعية والفضول. بالإضافة إلى ذلك، سيكون هناك طلب أكبر على المعنى في العمل، على العلامات التجارية والشركات أن تريد أكثر من مجرد تحقيق الربح”، كما تقول آن ليز كيير.

ومع ذلك، من الصعب التنبؤ بأي جيل سيعمل معه الجيل ألفا. عندما يصلون إلى سن العمل، فإن جزءاً كبيراً من الصناعة والاقتصاد في العالم سوف يدور حول أشياء لا نعرف عنها اليوم.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على