أخبار العالمتكنولوجيامجتمع

نيويورك تايمز : عطل خدمات فيس بوك ليس بسبب اختراق

نيويورك تايمز : عطل خدمات فيس بوك ليس بسبب اختراق

تعرضت شبكة “فيس بوك”، بما في ذلك المنصة الرئيسية و”إنستجرام” و”واتس آب” و”ماسنجر” للتعطل اليوم في العديد من دول العالم، حيث لا يزال العطل جاريا، وقد لجأ العديد من المستخدمين لمنصة تويتر ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى؛ للتعبير عن أسفهم للانقطاع.
فيما أفاد المستخدمون أن الشبكة الاجتماعية وتطبيقاتها بدأت عرض رسائل الخطأ بداية من الساعة الخامسة بتوقيت القاهرة، وأظهرت جميع تطبيقات الشركة – Facebook وInstagram وWhatsApp وFacebook Messenger – تقارير انقطاع الخدمة، وفقًا لموقع downdetector ، الذي يراقب حركة مرور الويب ونشاط الموقع.
ولا تعد حالات الانقطاع أمرًا غير مألوف بالنسبة للتطبيقات، ولكن من النادر حدوث الكثير من التطبيقات المترابطة في أكبر شركة وسائط اجتماعية في العالم في نفس الوقت، وتحاول الشركة دمج البنية التحتية التقنية الأساسية لـ Facebook وWhatsApp وInstagram لعدة سنوات.
وقال اثنان من أعضاء فريق الأمان في فيس بوك، اللذان تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتهما لأنهما غير مصرح لهما بالتحدث علنًا، إنه من غير المرجح أن يكون الهجوم الإلكتروني هو سبب المشكلة، وذلك لأن التكنولوجيا التي تقف وراء التطبيقات لا تزال مختلفة بما يكفي لدرجة أنه من غير المحتمل أن يؤثر اختراق واحد عليها جميعًا في وقت واحد.
وفي سلسلة من التغريدات، قال جون جراهام كومينغ، كبير مسؤولي التكنولوجيا في Cloudflare، وهي شركة للبنية التحتية للويب، إن المشكلة كانت على الأرجح مع خوادم فيس بوك، التي لم تسمح للأشخاص بالاتصال بمواقعها، مثل “إنستجرام” و”واتس آب”.
وقال “جراهام كومينغ”، إن أجهزة الكمبيوتر تحول مواقع الويب مثل فيس بوك إلى عناوين بروتوكول داخلية رقمية، من خلال نظام مشابه لدفتر عناوين الهاتف.
وأضاف، إن مشكلة فيس بوك كانت تعادل إزالة أرقام هواتف الأشخاص من تحت أسمائهم في دفتر عناوينهم، مما يجعل من المستحيل الاتصال بهم، وتوفر Cloudflare بعض الأنظمة التي تدعم البنية التحتية للإنترنت في فيس بوك.
فيما نشر آندي ستون، المتحدث باسم فيس بوك، على تويتر رسالة اعتذار جاء فيها: “نحن ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا، نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ونعتذر عن أي إزعاج”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى