fbpx

مباراة كرة قدم في إندونيسيا تخلف 174 قتيلاً حتى الآن!

اعتبر ما يحدث في إندونيسيا واحد من أكثر الكوارث البشرية فتكاً في الملاعب على الإطلاق! حيث لقي 174 شخصاً حتفهم في مباراة كرة قدم.

مباراة كرة قدم تودي بحياة 174 شخصاً

عدلت السلطات الإندونيسية، صباح الأحد، حصيلة القتلى لعدد الأشخاص الذين فقدوا حياتهم خلال أعمال شغب في مباراة لكرة القدم في Malang بجزيرة Java يوم السبت.

هذا ما كتبته السلطات الإندونيسية المحلية، بحسب رويترز.

وبحسب آخر الأرقام، فقد ما لا يقل عن 174 شخصاً حياتهم  بينما أصيب 180 شخصاً.

وهكذا ، فإن هذه الحادثة تُسجل في التاريخ باعتبارها واحدة من أكثر كوارث الملاعب دموية على الإطلاق.

مات العديد من نقص الأكسجين

ضربت الكارثة حين ركض المشجعون إلى أرض الملعب بعد خسارة فريقهم Arema بنتيجة 2-3 أمام غريمه التقليدي Persebaya Surabaya مساء السبت.

 

ووفقاً للشرطة الإندونيسية، فقد لقي العديد من الأشخاص مصرعهم بعد أن أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق مشجعي كرة القدم الغاضبين على أرض الملعب.

معظم الضحايا لقوا حتفهم بسبب نقص الأكسجين مع اندلاع حالة من الذعر بعد أن اجتاح المشجعون الملعب.

 

تبلغ سعة الملعب الواقع في Malang حوالي 38 ألف مشاهد، لكن وفقاً لوزير الأمن الإندونيسي الأعلى، تجاوزت سعة الاستاد 4000 متفرج ليلة السبت.

بالفعل، كان لمباراة كرة القدم القاتلة عواقب على الدرجة الأولى من دوري كرة القدم الإندونيسي، Liga 1.

 

يوم الأحد، أعطى الرئيس الإندونيسي، Joko Widodo، إشعاراً للاتحاد الإندونيسي لكرة القدم (PSSI) بتعليق جميع مباريات السلسلة.

 

علاوة على ذلك، بدأ الاتحاد الإندونيسي لكرة القدم (PSSI) تحقيقاً، مضيفاً أن الحادث “شوه وجه كرة القدم الإندونيسية”.

كما كانت FIFA، الهيئة الحاكمة لكرة القدم العالمية، موجودةً أيضاً في الملعب. وفي أعقاب الحادث ذكرت أنه لا ينبغي حمل الغاز المسيل للدموع أو استخدامه من قبل الحكام أو الشرطة في المباريات.

اعتبر ما يحدث في إندونيسيا واحد من أكثر الكوارث البشرية فتكاً في الملاعب على الإطلاق! حيث لقي 174 شخصاً حتفهم في مباراة كرة قدم.
أعمال الشغب في مباراة كرة القدم في إندونيسيا

الفيفا: يوم مظلم للجميع

وصف رئيس الفيفا Gianni Infantino الحادث بأنه “مأساة لا يمكن فهمها”، وأعرب عن تعازيه “العميقة” لأهالي لضحايا في بيان صحفي على موقع الفيفا على الإنترنت.

 

“عالم كرة القدم في حالة صدمة بعد الأحداث المأساوية التي وقعت في إندونيسيا. هذا يوم مظلم لكل من يشارك في كرة القدم. أتقدم بأحر التعازي لأسر وأصدقاء الضحايا الذين فقدوا أرواحهم إثر هذا الحادث المأساوي”.

 

كما اعتذرت إدارة Arema FC في بيان صحفي صباح الأحد. حيث بدى وفقاً للبيان أن النادي، على الرغم من انعدم مسؤوليته عن الحادث، مستعد لتعويض الضحايا:

 

“Arema يعرب عن عميق تعازيه لكارثة Kanjuruhan. إدارة Arema FC مسؤولة أيضاً عن التعامل مع الضحايا، سواء من لقوا حتفهم أو أصيبوا. تعتذر إدارة Arema FC بغزارة إلى عائلات الضحايا وهي مستعدة لتقديم تعويضات”، كما يقول عبد الحارس، رئيس مجلس إدارة Arema FC.

 

كما تعرب Persebaya Surabaya عن حزنها. وكتب النادي في منشور على فيسبوك “يعرب النادي عن خالص تعازيه للضحايا”.

 

“لا توجد مباراة كرة قدم تستحق إهدار الحياة لأجلها”، كما تقول.

ليست المرة الأولى للعنف في مباريات كرة القدم في إندونيسيا

العنف في مباريات كرة القدم ليس ظاهرة جديدة في إندونيسيا. لا سيما في المباريات بين Arema FC و Persebaya Surabaya، وهما خصمان منذ فترة طويلة.

 

ووفقاً ل BBC، فقد مُنع مشجعو فريق Persebaya Surabaya أيضاً من شراء تذاكر المباراة بسبب مخاوف من وقوع اشتباكات.

 

كارثة الملعب في إندونيسيا هي ثاني أكثر الكوارث فتكًا في التاريخ.

 

في عام 1964، توفي 320 شخصاً خلال تدافع في مباراة تأهيلية للأولمبياد بين بيرو والأرجنتين.

 

المصدر

 

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *