fbpx

روسيا ليست نفس الدولة التي كانت عليها قبل بضعة أسابيع، وإفلاسها يقترب

روسيا ليست نفس الدولة التي كانت عليها قبل بضعة أسابيع فقط، والأمر يزداد سوءاً، كما يقول خبيران. الآن إفلاس الدولة على عتبة الباب.

“إفلاس تقني للدولة” مع دفعها 117 مليون دولار يوم غد الأربعاء

يوم الأربعاء، يمكن تشغيل المؤقت، وربما تكون روسيا قد اقتربت كثيراً من إفلاس الدولة الذي يقدر الخبراء أنه قد يكون له عواقب لا تحصى.

لأنه مع احتدام الحرب في أوكرانيا، ستدفع الحكومة الروسية يوم الأربعاء 117 مليون دولار كفائدة على سندات صادرة بالدولار.

وافقت وزارة المالية الروسية يوم الاثنين على إجراء مؤقت لسداد الديون بالعملة الأجنبية، لكنها حذرت من أن المدفوعات ستتم بالعملة الروسية، الروبل، الذي تمنع عقوباته البنوك من الدفع بالعملة الأجنبية.

“لكن الروبل ليس هو نفسه الدولار”، كما يقول أولريك بي، المحرر الاقتصادي في Berlingske:

“ثم لديك ما يمكن أن تسميه توقفاً انتقائياً أو تقنياً للمدفوعات حيث لا يمتثلون لالتزامات ديونهم”.

ويصفه آخرون بأنه “إفلاس تقني للدولة”.

هذا ليس لأن روسيا لن تكون قادرة على دفع الفاتورة في ظل الظروف العادية، حيث أن لديها احتياطيات من النقد الأجنبي تزيد عن 600 مليار دولار أمريكي، ما يقرب من 4000 مليار دولار أمريكي. لكن أجزاء كبيرة من الاحتياطيات مجمدة من قبل الغرب، وفي الوقت نفسه اهتزت قيمة الروبل.

إذا كان كل شيء كما كان عليه من قبل، فإن إفلاس الدولة يعني أن الدولة لا تستطيع اقتراض الأموال من الأسواق الدولية أو أنها لا تستطيع الاقتراض إلا بسعر فائدة مرتفع للغاية، ولكن في الواقع حدث هذا بالفعل بسبب العقوبات.

“هذه مشكلة كبيرة بالنسبة لروسيا، ولكن عندما يكون لديهم الكثير من المشاكل الأخرى في الوقت الحالي، فإن الأمر الآن ليس حاسماً”، كما يقول سورين كريستنسن، كبير الاقتصاديين في سيدبانك.

ويقول كبير الاقتصاديين: “ما هو أكثر أهمية، هو العقوبات الغربية ضد روسيا، والمؤذية كثيراً ومن المرجح أن تكون أكثر إيلاماً”.

“هذه هي العقوبات التي لديها القدرة على إعادة تعريف روسيا كدولة”.

ازدواجية التعامل بين المتسولين الأجانب والدنماركيين

روسيا ليست نفس الدولة بعد الآن

يقول الخبيران أن الطبقة الوسطى لروسيا تواجه خطر التحول إلى واقع جديد تماماً،: “روسيا تشن حرباً، وهي مكلفة بجنون، في حين أن لديها في الوقت نفسه العديد من الفقراء، ونظام صحي جائع، ولا توجد شبكة أمان اجتماعي. وبسرعة كبيرة جداً قد يكون هناك الكثير ممن سيصبحون فقراء جداً في نفس الوقت الذي تفقد فيه الطبقة الوسطى مدخراتها”. كما قال أن قدرة روسيا على تمويل مثل هذه الآلة الحربية تقلصت إلى حد كبير.

لكن على كفة أخرى، يقول المحرر الاقتصادي إن الغرب معتاد على رؤية نفسه كمركز للعالم، وهذا خطأ. لأن روسيا لديها أصدقاء في أماكن أخرى.

“ربما يكون الأهم بالنسبة لروسيا هو القوة العظمى للصين، ولكن هناك مشاكل أخرى. فعلى الرغم من أن روسيا أقامت علاقات أوثق مع الصين في السنوات الأخيرة، إلا أنها في وضع محفوف بالمخاطر مع الرئيس شي جين بينغ. تريد الصين المواد الخام والطاقة الروسية، لكنها لا تريد أن تستدعي غضب الولايات المتحدة من خلال العقوبات”.

“الولايات المتحدة عدوانية للغاية مع العقوبات، ومحاولات الالتفاف عليها يجري اتخاذ إجراءات صارمة ضدها”، كما يقول أولريك بي.

“وإذا استمرت الصين في مساعدة روسيا على الالتفاف على العقوبات، فقد ينشأ صراع جديد. فهي تبيع البضائع لشعب لا تساوي أمواله شيئاً”.

تابعوا أخبار الدنمارك والعالم على جوجل نيوز اضغط هنا

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى