تمكنت ناسا لأول مرة من إبعاد كويكب كاد أن يصطدم بالأرض عن مساره!

تمكنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا من النجاح باستخدام استراتيجية جديدة لإبعاد كويكب كاد أن يصطدم بالأرض عن مساره!

تمكنت ناسا من إبعاد الكويكب عن مساره

خلصت إدارة الفضاء الأمريكية إلى أن مسباراً فضائياً تمكن من إبعاد كويكب عن مساره عن طريق الاصطدام به.

 

هذا ما كتبته وكالة الأنباء الفرنسية.

 

المهمة أطلق عليها “دارت” ونفذت ليلة الثلاثاء 27 سبتمبر.

 

كان الغرض من المهمة هو اختبار التكنولوجيا التي يمكنها إرسال الكويكبات خارج مسارها وبالتالي إيقاف جسم وارد حتى لا تدمر الحياة على الأرض.

 

“لذلك اصطدمت المركبة الفضائية عمداً بالكويكب ديمورفوس بسرعة 22.530 كيلومتراً في الساعة، مما دفعه إلى مدار أصغر وأسرع حول الشمس”، وفقاً لرئيس ناسا بيل نيلسون.

استغرق فحص نتائج الاختبار أسبوعين لأنه يتطلب تحليل أنماط الضوء من التلسكوبات الأرضية.

 

لكن الآن يمكن لوكالة ناسا أن تتأكد أن المهمة قد قصرت مدار الكويكب بـ 32 دقيقة.

 

كانت توقعات ناسا الخاصة 10 دقائق.

 

“هكذا أظهرنا للعالم أن ناسا تأخذ دورها كمدافع عن هذا الكوكب على محمل الجد”، كما يقول بيل نيلسون.

 

يُعتبر عدد قليل جداً من مليارات الكويكبات والمذنبات الموجودة في نظامنا الشمسي خطرة على كوكبنا، ولا يُتوقع أن يصطدم أي منها بالأرض في المائة عام القادمة.

 

إذا كان الكويكب في الحقيقة متجهاً إلى الأرض، فقد يتسبب في تأثير إقليمي، على سبيل المثال من خلال تدمير مدينة.

 

المصدر

اقرأ أيضاً:

يرفض بعض المسنين المساعدة من امرأة محجبة، وبعض الأحزاب تضع حد لذلك

تابعو الدنمارك بالعربي على