تتأهل المغرب إلى نصف النهائيات بعد فوزها الساحق على البرتغال!

تغلب أسود الأطلس على البرتغال وضمنوا بذلك تأهل المغرب إلى نصف النهائيات بعد مباراة شيقة استبسل فيها الأسود المغاربة في الدفاع عن مرماهم واستغلال الفرص للتسجيل.

تأهل المغرب إلى نصف النهائيات بعد فوزه الساحق على البرتغال

في النسخة الثانية والعشرين من كأس العالم، حدث ذلك أخيراً. لأول مرة، أفريقيا لديها فريق في نصف نهائي المونديال.

هذه حقيقة بعد أكبر مفاجأة في البطولة. حيث تغلب المغرب على البرتغال 1-0 اليوم ليلة السبت.

ويلعب المغرب يوم الأربعاء مع الفائز بنصف نهائي فرنسا وانجلترا.

واستبعد رونالدو للمباراة الثانية على التوالي.

جلس كريستيانو رونالدو على مقاعد البدلاء في مباراة كرة قدم بالغة الأهمية لبلده.

ومرة أخرى، لم يكن النجم البالغ من العمر 37 عاماً من بين اختيار المدرب الوطني فرناندو سانتوس لربع نهائي كأس العالم ضد المغرب.

قرار لم يكن مفاجئ، لا للمتابعين ولا لرونالدو نفسه.

وهكذا، حقق المدرب الوطني المغربي، وليد الركراكي، رغبته في الحصول على لعب برتغالي خالٍ من رونالدو، حيث تحققت أمنيته.

كانت أمنية أخرى أكبر هي صنع تاريخ أفريقي في كأس العالم. وأن تصبح أول دولة من القارة تتأهل إلى نصف النهائي.

وقد وقفت البرتغال في الطريق الذي لم تستطع سوى المغرب من الوقوف فيه من الدول الأفريقية الكبرى لكرة القدم.

كان المغرب أكبر مفاجأة في هذه البطولة. مع اللعب القوي على أرض الملعب وجيش الدعم من المدافعين، فقد تضافرت جميع العوامل من أجل حكيمي وزيخ وبوفال والمنتخب بأكمله.

عندما أطلق الحكم فاكوندو تيلو صافرته الأولى، كان هناك العديد من المقاعد الخالية بشكل ملحوظ -أقسام تقريباً- في استاد الثمامة. أما أولئك الذين وجدوا طريقهم إلى هنا، فقد خلقوا، من ناحية أخرى، جواً ممتازاً.

امتلأ الستاد بمشجعي المغرب

كان مشجعوا المغرب بالطبع يفوقون عدد المشاركات بشكل كبير من مشجعي البرتغال، حيث كانت الحفلة الموسيقية تصم الآذان في كل مرة يمسك فيها المغرب الكرة.

كان عمر المباراة أربع دقائق فقط قبل أن تقترب البرتغال من التقدم. ومع ذلك، تصدى بونو أحد أفضل حراس المرمى في البطولة في طريق رأسية جواو فيليكس.

لم يكن المغرب يريد الكثير في بداية اللعبة. بعد ربع ساعة، إستحوذ Portugal على 79 بالمئة من الكرة. عندما تقدم المغرب أخيرا في أرض الخصم، كان ذلك عن طريق التحويلات.

احتل السكان المحليون المقاعد العديدة المتاحة بشكل تدريجي في انتظار تذاكر مجانية لم يطالب بها أحد خارج الاستاد.

كان بإمكانهم رؤية المغرب يتحسن في المباراة، التي أصبحت أكثر وأكثر حدة مع المعارك والتدخلات الصعبة.

عندما دخل برونو فرنانديز في مبارزة مع حارس المغرب بونو، كان المغاربة على الفور على رأس نجوميتهم. وقد تصدى بونو بقوة لجميع الهجمات.

اقترب جواو فيليكس مرة أخرى عندما انحرف مساره في الدقيقة 31 بعيداً عن المرمى.

أثبت المغرب جدارتهم بتسجيلهم هدف الفوز

تغيرت صورة المباراة مع تقدم عمرها من النصف. أما الدقائق الأخيرة من الشوط، التي أصبحت مسلية بشكل متزايد، كانت تخص المغرب. هنا، رأينا بوضوح سبب تقدم الأفارقة حتى الآن في كأس العالم.

وجاء الإنذار الأول للبرتغال في الدقيقة 35 عندما استغل سليم أمل الله فرصة كبيرة. كانت التمريرة من يحيى عطية الله مثالية، وقد تفوقت اللمسة النهائية عليها في العيار.

لم يكن هذا آخر ما رأيناه للأفارقة بالقرب من الحقل البرتغالي.

بعد سبع دقائق، وقف كل من في الملعب تقريبا. هذه المرة لم يكن لأن المغرب اقترب من التسجيل، بل لأنهم تقدموا 1-0 في ربع نهائي كأس العالم. وقد كانت التسديدة جيدة بما فيه الكفاية.

كان يوسف النصيري أول من وصل بتمريرة عرضية عالية من عطيات الله، وعندما كان الحارس ديوغو كوستا في حالة تحرك، كان الهدف مفتوحاً. وقد أثبت المغرب جدارته بتسديده هدف الفوز.

اقرأ أيضاً:

فوز مفاجئ للمغرب على إسبانيا تأهل من خلاله لربع النهائيات!

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة