fbpx

لاجئين سوريين وأفغانستانيين بلا ملابس على حدود اليونان، وتركيا متهمة

اتهام الشرطة العسكرية التركية بقيامها بتجريد لاجئين سوريين وأفغانستانيين من ملابسهم على الحدود التركية اليونانية

وجهت اتهامات للشرطة العسكرية التركية بقيامها بتجريد لاجئين سوريين وأفغانستانيين من ملابسهم على الحدود التركية اليونانية. وهذا  ما نفته السلطات التركية.

لاجئين سوريين بلا ملابس على الحدود التركية اليونانية

تنفي تركيا أي علاقة لها بحادث عثرت فيه الشرطة اليونانية على 92 مهاجراً خلوا ملابسهم على الحدود اليونانية مع تركيا.

 

هذا ما قاله نائب وزير الداخلية التركي، إسماعيل كاتاكلي.

 

وكتب وزير الهجرة اليوناني، نوتيس ميتاراشي، على موقع تويتر يوم السبت أن معاملة تركيا للمهاجرين “وصمة عار على الحضارة”.

 

ورافق تعليقه صورة تظهر بعض المهاجرين عراة. كانت وجوههم غير واضحة في الصورة.

 

“بما أنك لم تجد حالة واحدة لانتهاك تركيا لحقوق الإنسان، فأنت تحاول إنتاج هذه الصورة لتظهر كما لو أن تركيا فعلت ذلك”، كتب كاتاكلي رداً على تغريدة الوزير اليوناني في المقابل.

 

ويضيف علاوة على ذلك أن على اليونان أن تكف عن “التلاعب والخداع”.

 

حيثما، يوم الجمعة، ألقت الشرطة اليونانية القبض على 92 مهاجراً.

 

تم العثور عليهم بلا ملابس بالقرب من الحدود اليونانية مع تركيا.

 

 وقالت الشرطة اليونانية إن بعضهم أصيب بجروح.

 

يبدو أنهم أتوا إلى اليونان في قوارب مطاطية عبر نهر إيفروس. الذي يشكل الحدود بين تركيا واليونان.

 

قال وزير الحماية المدنية اليوناني، تاكيس ثيودوريكاكوس، يوم الأحد، “إلا أن روايات المهاجرين تشير إلى أن الشرطة العسكرية التركية جلبتهم إلى اليونان”.

 

وأوضح العديد من المهاجرين في وقت سابق أن ثلاث عربات عسكرية تركية قد نقلتهم إلى نهر إيفروس. ذلك حسبما قال الوزير لمحطة سكاي التلفزيونية اليونانية.

 

من غير الواضح كيف ولماذا فقد الرجال ملابسهم.

تم اتهام الشرطة العسكرية التركية بقيامها بتجريد لاجئين سوريين وأفغانستانيين من ملابسهم على الحدود التركية اليونانية وهو ما نفته السلطات
كان بعض المهاجرين عراة تماماً!

وكتبت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة على تويتر في سياق ذلك أنها “منزعجة للغاية من التقارير والصور الصادمة” لـ 92 مهاجراً جردواً من ملابسهم.

 

وقالت السلطات اليونانية علاوة على ذلك إن معظمهم من سوريا وأفغانستان.

 

في عامي 2015 و2016، كانت اليونان واحدة من دول الاتحاد الأوروبي التي تقدم إليها عدد كبير من اللاجئين والمهاجرين. ذلك خلال ما يسمى بأزمة المهاجرين.

 

في ذلك الوقت، هرب نحو مليون شخص من الحرب والفقر في سوريا وأفغانستان والعراق إلى اليونان. وجاء معظمهم عبر تركيا.

 

تابعو الدنمارك بالعربي على