تقنية البلوكشين لنقل المعلومات بأمان

لاسيما أنك سمعت عن تقنية البلوكشين خاصة في السنوات الأخيرة هذه، حيث انتشرت بشكل ملحوظ العملات الرقمية وعملة البيتكوين. وقد تعرف البلوكشين بسلسلة الكتل حيث تتكون من سلسلة من العقد الثابتة أو الكتل من البيانات التي تعمل من خلال مجموعة حواسيب غير مملوكة لأي جهة معينة. حيث تعمل سلسلة العقد أو الكتل معا عبر شبكة عالمية من الأجهزة المرتبطة بالإنترنت.

كيف تعمل تقنية البلوكشين

في الحقيقة إن البلوكشين طريقة سهلة لنقل المعلومات من شخص إلى شخص آخر، بطريقة آمنة وآلية، ففي البداية يبدأ أحد الأشخاص في إنشاء كتلة، ويتم التحقق منها بواسطة الملايين من الحواسيب المرتبطة بالشبكة، وبعد ذلك تتم إضافة الكتل التي تم التحقق منها إلى سلسلة مخزنة في الشبكة، فبذلك يتم إنشاء سجل مرتبط بسجلات أخرى غيره.

عند تخزين كتلة ما ببيانات جديدة يتم إضافتها إلى البلوكشين، والتي  تتألف كما ذكرت من سلسلة من الكتل المترابطة. هناك أربعة أشياء يجب أن تعرفها عند إضافة الكتلة:

  • بداية أن تحدث معاملة مثل شراء أو تحويل أموال، ثم التحقق من هذه المعاملة بواسطة شبكات للحواسيب المنتشرة في أنحاء العالم. بعد ذلك تخزن المعاملة في كتلة حيث يتم التحقق من البيانات وتخزين مبلغ المعاملة بالدولار والتوقيع الرقمي الخاص بطرفي المعاملة.  وبمجرد التحقق من جميع المعاملات يتم إعطاء الكتلة رمز خاص بها. وبعد ذلك يتم إضافة الكتلة الجديدة إلى البلوكشين، وبهذا تصبح متاحة للجميع.

أنواع تقنية البلوكشين

في الدرجة الأولى تشتمل البلوكشين على نوعان الخاص والعام، وسنتحدث عن كل نوع في مقالتنا هذه:

  • البلوكشين العام: وهو نظام دفتر الاستاذ الموزع غير المقيد والمؤذن، حيث يمكن لأي شخص لديه حق الوصول إلى الإنترنت وتسجيل دخوله على منصة البلوكشين، ليصبح عقدة وجزءا من شبكات البلوكشين. حيث إن الاستخدام الأساسي من blockchains هو للتعدين وتبادل cryptocurrencies، وبالتالي فإن البلوكشين العامة والاكثر شيوعا هي البيتكوين. تكون البلوكشين العامة آمنة في حال اتبع المستخدمون قواعد وأساليب الأمان بدقة.
  • أما البلوكشين الخاص: فهو تقييدي، فلا يمكن لأي شخص الانضمام لشبكة الإنترنت إلا إذا كان قد حصل على إذن الانضمام. عادة ما يستخدم البلوكشين الخاص من قبل الشركات. ومن الأمثلة على البلوكشين الخاص مشاريع Multichain و Fabriy.
  • كونسورتيوم بلوكشين: هذا النوع شبه لامركزي، يدير أكثر من منظمة في شبكة بلوكشين، لكنها تتعارض مع البلوكشين الخاص الذي يدار من منظمة واحدة. إن البنوك والمؤسسات الحكومية عادة ما تستخدم الكونسورتيوم، ومن أبرز الأمثلة على كونسورتيوم البلوكشين مؤسسة شبكة الطاقة و R3.
  • بلوكشين الهجين: هذا النوع مزيج من البلوكشين الخاص والعام، حيث يستخدم ميزات النوعين من البلوكشين، والتي يمكن للمستخدمين التحكم على من يحصل على الوصول إلى البيانات المخزنة في البلوكشين.
تقنية البلوكشين
تقنية البلوكشين

مزايا  وعيوب البلوكشين الخاص

تتمتع البلوكشين بالعديد من المزايا والتي من أهمها السرعة حيث تحدث معاملات البلوكشين الخاصة بسرعة TPS أعلى في البلوكشين الخاص، وذلك بسبب العدد المحدود من العقد في الشبكة الخاصة. أيضا قابلية التوسع في البلوكشين الخاص، حيث يمكنك اختيار حجم بلوكشين خاص بك وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك.

  • أما عيوب البلوكشين الخاص: أن شبكة البلوكشين الخاصة تتعرض لخطر اكبر من حدوث خرق أمني، وذلك لأن شبكة البلوكشين الخاص تحتوي على أعداد قليلة من المشاركين.
  • إن البلوكشين الخاص قد يحتاج إلى بناء الثقة لنقل المعلومات السرية داخل الشبكة، وهذا ما يضمن أمن وشرعية كل مستخدم. كما أنه يتم تقييد البلوكشين الخاص التي تحتاج إلى نظام إدارة الهوية والوصول المركزية للعمل بشكل صحيح.

عيوب البلوكشين العامة

من أبرز عيوب تقنية البلوكشين العامة:

  • ارتفاع استهلاك الطاقة، حيث إن عملية إثبات العمل تستهلك طاقة عالية لاحتياجها إلى أنظمة متخصصة لتشغيل خوارزمية خاصة، وهذه المشكلة تثير قلق من الناحيتين الاقتصادية والبيئية.
  • في الحقيقة إن البلوكشين العامة لديها معدل بطيء لمعالجة واستكمال المعاملات، مما يسبب مشاكل في قابلية التوسع. أيضا من عيوبه البلوكشين العامة انخفاض TPS معدل المعاملات في الثانية، لأنه شبكة ضخمة يحتوي على الكثير من العقد، وللتحقق من معاملات كل عقدة والقيام بإثبات العمل يستغرق وقتا طويلا.

في وقتنا الحالي أصبح الجميع يتحدث عن تقنية البلوكشين التي اعتمدتها كثير من الدول المتقدمة والشركات العالمية. نتمنى أن نكون قد وصلنا بكم إلى المعلومات التي تريدونها من خلال مقالتنا هذه.

تابعو الدنمارك بالعربي على