اخبار السويد

وفاة “مرام” وجنينها بالسرطان بعد فشل أطباء السويد بتشخيص مرضها

نشر راديو السويد، اليوم الإثنين، تقريراً حول وفاة شابة عشرينية في بوروس تدعى مرام إثر إصابتها بمرض السرطان بالغدد الليمفاوية بعد أن عانت من أعراض المرض لأشهر طويلة ومراجعة المركز الطبي أكثر من مرة دون أن يتم تشخيص المرض.

وحسب التقرير فإن الشابة المتوفاة سقطت على الأرض فجأة، وحين تم إسعافها ونقلها إلى مستشفى ساهلجرينسكا تبين أنها تعاني من سرطان الغدد الليمفاوية، مما أدى بالنهاية إلى وفاتها.

وأشار طارق زوج المتوفاة إلى أن زوجته قد عانت من أعراض متعددة منها انتفاخ الوجه والعينين والكثير من الآلام والطفح الجلدي، لكن الأطباء كانوا يقومون بالتخمين، ويقولون لها أحياناً أنه التهاب وأحياناً أنها مجرد حساسية، ويشير زوجها إلى أنها كانت تقرأ على الانترنت عن الأعراض كي تخبر الأطباء فيها ويساعدوها.

ويكشف التقرير الذي أعده الصحفي نور الدين بولاد عن أن سجل المتوفاة الطبي يبين أن الأطباء كانوا ينصحونها بشرب الماء وممارسة الرياضة والجلوس في الشمس وتناول دواء ألفيدون.

وأثناء اكتشاف إصابتها بالمرض كانت الشابة حامل بطفلها الثاني، حيث اضطرت لإجهاض جنينها أثناء الفترة العلاجية لمحاولة إنقاذ حياتها.

ويصف زوجها طارق المعاناة القاسية التي مرت فيها بسبب المرض، وكيف أدى المرض إلى تغير شكلها لدرجة أن طفلهم الأول لم يستطع التعرف عليها، معتبراً أن الرعاية الصحية تسببت بوفاة العائلة باكملها ليس فقط زوجته.

من جانبه رفض مدير المركز الصحي في منطقة بودن التعليق على القضية، وأحالها لكبير الأطباء المسؤول عن المراكز الصحية الذي وعد بفتح تحقيق في قضيتها لتحديد أوجه القصور في الرعاية التي حصلت عليها المتوفاة.

المصدر: sverigesradio

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى