fbpx
أخبار الدنماركأخبار العالمالصحة

تطورت أعراض الإصابة بكورونا لأشكالٍ أخرى حيث احتل فقدان الشم أسفل القائمة

أشارت دراسة من إنجلترا إلى تغير الأعراض التي يظهر بها فيروس كورونا، حيث في كثير من الأحيان لم يعد فقدان الشم يعرف كعرض أساسي للإصابة بالفيروس. بينما يعد التهاب الحلق والصداع هما العرضين المسيطرين.

تم جمع البيانات في الدراسة من قبل شركة Zoe Health Study. حيث شملت البيانات 17500 شخص ثبتت إصابتهم بالفيروس هذا الأسبوع، وفقا لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي).

وذكر 58 في المئة التهاب الحلق كأحد الأعراض، في حين أن الصداع يأتي في المرتبة الثانية بنسبة 49 في المئة. ثم يأتي انسداد الأنف والسعال، والذي عانى منه 40 في المائة.

من ناحية أخرى، لم يذكر سوى عشرة في المئة من المصابين فقدانهم لحاسة الشم، وبذلك انتقل لآخر القائمة.

ووفقا لدراسة أخرى، React-1، التي أرسلت اختبارات منزلية إلى 150،000 شخص في انجلترا تم اختيارهم عشوائيا كل شهر، تغيرت الأعراض أيضا منذ بداية جائحة الفيروس التاجي.

الأعراض يمكن أن تختلف من شخص لآخر:

يقول الباحثون الذين يقفون وراء دراسة React-1، أن الأعراض اختلفت مع متغير omicron حيث لم يعد فقدان حاستي التذوق والشم من الأعراض الأساسية كما الماضي، بدلا من ذلك، فإن الأعراض ذهبت لتصبح شبيهة بأعراض الأنفلونزا.

وقد تم دعم كلتا الدراستين منذ وقت قريب من قبل وزارة الصحة في المملكة المتحدة.

وفقا لهيئة الصحة الدنماركية، فإن الأعراض الخفيفة النموذجية لفيروس كورونا هي سيلان الأنف، والتهاب في الحلق وأيضاً سعال خفيف. الأعراض الهامة هي الحمى والسعال المستمر والعطس وصعوبة التنفس.

هذا ما يظهر على موقع الوكالة على الإنترنت. لكن الأعراض يمكن أن تختلف من شخص لآخر ، ولا تترافق بالضرورة جميع الأعراض مع بعضها البعض.

في المجموع، أصيب أكثر من ثلاثة ملايين شخص في الدنمارك بفيروس كورونا مرة واحدة أو أكثر. هذا أكثر من نصف السكان.

أظهر أحدث تقرير من معهد Statens Serum، والذي نظر في تطور العدوى من الأسبوع 26 إلى الأسبوع 27، والذي انتهى يوم الأحد 10 يوليو، أنه في جميع المناطق الخمس في الدنمارك هناك زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في مياه الصرف الصحي. وعلى الصعيد الوطني، ترتفع معدلات الإصابة في الوقت نفسه.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى