fbpx
السويد

مجتمع خالي من الأوراق النقدية في السويد

مجتمع خالي من الأوراق النقدية في السويد والخبراء يحذرون من المخاطر المحتملة نتيجة ذلك.

حيث أن العملات والأوراق النقدية باتت مصدراً غير شائعاً لدفع عند السويديين.

ولم يعد بإمكانك أن تدفع نقداً في كافة الأماكن لأن بعض الأماكن تقبل النقد والبعض الأخر لا يقبل.

لكن الخبراء حذروا من مجتمع خالي من النقد الورقي بشكل مفرط وشديد.

يقول جون لير , أحد المحاضرين في جامعة Skövde  , أنه اذا توقفت الاتصالات عن العمل ستحل كارثة.

أو اذا مثلا اختفت الكهرباء لأي سبب من الأسباب فإننا لن نكون قادرين على الحصول على الغذاء والملابس وكل ما يلزمنا في حياتنا.

الأمر سيكون صعباً بالفعل.

لأنه في كل الأزمنة كانت العملات النقدية والورقية الاحتياط الذي نلجأ إليه عند توقف الخدمات الالكترونية.

لكن في حال توقف الكثير من السويديين التعامل بالنقد واللجوء للتعاملات الالكترونية سوف نفقد هذا الاحتياط عما قريب.

كذلك يقول: لن يعمل النقد كنظام احتياطي بحال بدأ الجميع في مختلف أنحاء السويد باستخدامه، لأن سيارات نقل المال لن تكفي لتعبئة أجهزة الصراف الآلي أو جمع النقود مثلاً.

اقرأ المزيد من هنا

ويضيف أنه منذ عشر سنوات كان ما يزال 50% من السويديين يستعملون الأوراق النقدية .

إلا أننا الآن نتحرك بسرعة نحو مجتمع خال من النقد بشكل متزايد،

وقد تسارعت هذه التنمية خلال فترة الوباء بعدما تسوق الكثير والكثير من الناس عبر الانترنت.

وفي الوقت نفسه لا تزال هناك حاجة إلى الأوراق النقدية والعملات المعدنية كنظام احتياطي بحالة إلغاء أنظمة الدفع الأخرى،

حيث توصي الوكالة السويدية للحماية المدنية والتخطيط للطوارئ مثلاً بأن يكون لدى جميع الأفراد أموال نقدية في منازلهم حتى يتمكنوا من التعامل مع انقطاع التيار الكهربائي أو توقف البطاقات.

كذلك يحذر المصرف المركزي السويدي من خطر اللجوء بشكل كامل لطرق الدفع الالكترونية دون الحاجة إلى نقود.

وقال النائب المحافظ به، هنري أولسون: “إذا دخلنا في حالة أزمة وأراد الناس استخدام النقود مرة أخرى، فمن المهم جداً أن يتبقى لدينا نظام نقدي كحل احتياطي لأوقات الأزمات”.

يمكنكم قراءة المزيد عبر تحميل تطبيقنا من هنا

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى