اخبار السويد

فيروس كورونا يفتك بقطاع صالات الأفراح والمناسبات في السويد

أكتر – السويد

بدأ عدد كبير من الأشخاص الذين كانوا يخططون لإجراء حفلات زواجهم أو مناسباتهم الاجتماعية الأخرى بإلغاء حجوزات الحفلات بشكل كبير

وعادة ما يشهد شهري آذار/مارس ونيسان/ابريل يشهدان ضغطاً كبيراً على الحجوزات خصوصاً بين العائلات المسلمة التي ترغب بإتمام حفل الزواج قبل قدوم شهر رمضان، إلا أن غالبيتهم آثروا إلغاء الأعراس خلال هذه الفترة خوفاً من تفشي مرض كورونا الجديد. 

وحسب مالكة شركة ماريا للحفلات والتجهيزات، إحدى أشهر شركات تنظيم الأفراح والمناسبات في مدينة يوتوبوري مريم الزروالي فإن نسبة إلغاء الحجوزات بلغت 100%، مما يعني خسائر كبيرة لهذا القطاع خلال فترة الأزمة. 

مزين الزوالي
مزيم الزوالي

وأوضحت الزروالي أن إلغاء الحجوزات لم يقتصر على الأعراس في هذين الشهرين فقط، انما امتد لإلغاء حجوزات بشهر مايو/أيار، وهي الفترة التي تنشط فيها مناسبات الطوائف المسيحية كونها تتزامن مع انتهاء فترة الصوم المسيحي وعدم وجود ضغط على الصالات بسبب شهر رمضان.

وأكدت الزروالي أن الناس لم ينتظروا حتى قرارات الحكومة المتعلقة بالاجتماعات العامة، انما اتخذوا إجراءات الإلغاء بأنفسهم، حتى وإن كان عدد المدعويين لا يتجاوز مئة. 

كما واجهت بعض العائلات الراغبة بإجراء حفلات الزواج خلال الأسابيع الجارية صعوبات من حيث العثور على صالات أفراح متاحة، حيث أن إدارات بعض الصالات قررت من تلقاء نفسها إلغاء الحجوزات خوفاً من تعرض طواقمها للإصابة بالمرض.

وحسب الشاب إيهاب الخطيب من سكان مدينة هالمستاد، فإنه اضطر لإلغاء حفل الزفاف الذي كان مقرراً هذا الشهر، بعد أن اتعذر غالبية الضيوف عن الحضور عبر الهاتف. 

وأضاف الخطيب أنه تلقى اتصالات من الضيوف الذين يقطنون في مدن أخرى، معتذرين عن الحضور خوفاً من الانتقال بالمواصلات العامة أو خوفاً من الاختلاط بالضيوف الآخرين أيضاً. 

وأبدى الخطيب استيائه من الظروف التي جرت واضطراره لإلغاء الحفل، لكنه في ذات الوقت اعتبر أن القرار الذي اتخذه قد يكون في مصلحة عائلته خصوصاً وأن أبويه كبار في السن ويجب حمايتهم.

وكانت الحكومة السويدية قد أعلنت منع التجمعات التي يتواجد فيها أكثر من 500 شخص في السويد. 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى