أخبار العالماخبار السويد

انتفاضة غاضبة من أهالي مدينة فيليبستاد في مقاطعة فيرملاند احتجاجًا على تجربة الاندماج الجديدة في السويد

انتفاضة غاضبة من أهالي مدينة فيليبستاد في مقاطعة فيرملاند احتجاجًا على تجربة الاندماج الجديدة في السويد

أهالي سويديون ينتفضون ضد قرار دمج المدارس لوقف الفصل العنصري.

 

تنتشر انتفاضة غاضبة واسعة بين أهالي مدينة فيليبستاد في مقاطعة فيرملاند، احتجاجًا على تجربة الاندماج الجديدة التي اقترحتها البلدية للحد من الفصل العنصري بين الطلاب السويديين والطلاب من خلفيات أجنبية في مدارس المدينة، والتي تتضمن نقل الطلاب المهاجرين وتوزيعهم على مدارس خارج المناطق التي يعيشون فيها بحلول الصيف.

إذ تعاني مدينة فيليبستاد منذ أزمة المهاجرين في العام 2015 من انقسام كبير بين سكانها؛ فتكتل السكان من أصل سويدي في ناحية من المدينة، بينما تمركز أغلب المهاجرين في الناحية الأخرى. ما تسبب في ارتياد الطلاب من أصول أجنبية ذات المدارس وعدم اختلاطهم بالطلبة السويديين.

 

 

وبرر مسؤولو البلدية قرار الدمج بالتأكيد على خطورة الفصل العنصري وما يترتب عليه من ارتفاع في حالات الجريمة ونشوء العصابات، كما هو الحال في مالمو وستوكهولم ويوتيبوري. بينما عبر الأهالي عن غضبهم من هذه المبادرة ورفضهم لها وطالبوا بإجراء استفتاء تاريخي يشارك فيه الأهالي، لمنع اختلاط أبنائهم بأطفال المهاجرين.

 

وبناء عليه، تجمع أولياء الأمور المعارضون في المدينة وجمعوا أكثر من ألف توقيع ونجحوا في إتمام استفتاء بلدي تاريخي حول موضوع المدرسة، وهو الأول من نوعه في فيليبستاد. وأشار بعض أولياء الأمور إلى رفضهم لأن يكون أطفالهم أداة لتعليم المهاجرين اللغة السويدية، مشيرين إلى أن الأمر سيؤثر في نهاية المطاف على لغتهم وتطورها.

 

وقال أحد الآباء، إن هناك تقارير من بعض المدارس تؤكد أن أولئك الذين لديهم خلفية سويدية بدأوا في استخدام “Rinkeby Swedish”، بالإشارة إلى اللغة السويدية الركيكة التي يتحدث بها سكان منطقة رينكيبي في ستوكهولم.

 

من ناحية أخرى، هناك من يرى أن الاندماج في المدرسة بداية جديدة لمدينة فيليبستاد المنكوبة بالأزمة، مشددين على أن هذه الطريقة ستفتح الأبواب أمام جيل كامل من المهاجرين ليحظوا ببيئة سليمة ولغة صحيحة، لتجنب أي مشاكل مستقبلية.

 

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى