اخبار السويد

التأمين لمدة 180 يومًا غير كاف لمرضى فيروس كورونا.. ومطالبات بالتمديد

الدنمارك بالعربي -أخبار السويد: طالبت كبيرة الأطباء في مستشفى كارولينسكا جوديث بروشفيلد، بوقف رفع التأمين عن مرضى فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 بعد فترة 180 يومًا المحددة وفقًا للقانون، مبررة ذلك بأن الرعاية تفتقر إلى المعرفة الكافية بالمرض. إذ إن وقف التأمين يهدد آلاف السويديين الذين قد يصابون بالمرض على المدى البعيد.

وأشارت جوديث بروشفيلد، كبيرة الأطباء في مستشفى كارولينسكا في سولنا ورئيسة عيادة متعددة التخصصات لمتابعة مرضى كوفيد-19، إلى ضرورة أن تكون وكالة التأمين الاجتماعي السويدية قادرة على الحصول على الدعم من المهنيين والعاملين في السلطة، واتخاذ موقف أكثر ليونة تجاه قاعدة الـ 180 يومًا.

وبررت بروشفيلد ذلك بالقول،إننا الآن في هذه المرحلة نرى عواقب المضاعفات طويلة المدى التي لم تكن لدينا أي فكرة عنها هذا الربيع.”

إنه فيروس طويل الأمد ، وهو أمر بدأ الأطباء والباحثون في جميع أنحاء العالم للتو في رسم خريطة له، حيث لا يزال بعض الذين نجوا من العدوى يعانون بعد عدة أشهر من أعراض مزعجة، كفقدان حاسة الشم والتذوق إلى الاختناق وصعوبة التفكير بوضوح

وتقدر شركة نوفوس لاستطلاع الرأي أن نحو 150 ألف سويدي عانوا من أعراض تشبه أعراض كوفيد-19 لأكثر من 10 أسابيع.

ووصفنحو 14 شخصًا كانوا على اتصال براديو السويد، أعراضًا شديدة ومستمرة ويذكرون في نفس الوقت أنهم يخاطرون بفقدانأو فقدوا بالفعلتعويضات المرض، بعد ان حصلوا تعويض لمدة 180 يومًا، وهو الوقت الذي تطلب فيه وكالة التأمين الاجتماعي السويدية عادة طلبات أكثر صرامة حول اختبار القدرة على العمل في جميع الوظائف العادية في الدولة.

ووفقًا لجمعية المرضى بدأت حديثًا لمكافحة مرض كوفيد في السويد ، تضم ما يزيد قليلاً عن 700 عضو ، فإن القاعدة أكثر من الاستثناء هي أن هذه المجموعة لا تثق بها وكالة التأمين الاجتماعي السويدية.

إحدى الضحايا هي فريدا فارم البالغة من العمر 44 عامًا، والتي تشهد بعد أربعة أشهر من مرضها ارتفاع درجة الحرارة وخفقان القلب وصعوبة التنفس.

ولكن على الرغم من وجود العديد من الشهادات الطبية، تعتقد وكالة التأمين الاجتماعي السويدية أنها تستطيع العمل بدوام كامل.

قالت فريدا فارم،من الصعب جدًا عدم معرفة ما إذا كنت سأتمكن من دفع الإيجار. كل سلامتي على المحك. لا أفهم تقييمهم، وأخشى أيضًا ألا أكون على ما يرام وأن أتعرض للأذى إن لم أتبع توصية الطبيب.”

ليس لدى مصلحة التأمينات الاجتماعية (Försäkringskassan) أية إحصاءات في متناول اليد حول فيروس كورونا طويل المدى ولا يمكنها التعليق على الحالة الفردية. لكن السلطة تعترف بأن الوضع خاص.

قالت تيريز أوستلين، منسقة التأمين الوطني في وكالة التأمين الاجتماعي السويدية. “نحن ندرك أن المعرفة حول هذا الأمر محدودة، لكننا نحاول إجراء حوار مع كل من المجلس الوطني للصحة والرفاهية حول هذا الأمر.”

المصدر sverigesradio

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى