fbpx

تحذير وزيرة الهجرة أنغي بأن بعض من قراراتها قد يكون مخالفاً للقانون.


(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});


يطالب حزبا البديل والوحدة بالتحقيق فيما إذا كانت وزيرة الهجرة والاندماج قد تجاهلت تحذيرات فصل طالبات اللجوء المتزوجات دون سن الثامنة عشر عن أزواجهن.
يجب أن يكون هناك تحقيق حول ما إذا كانت وزيرة الهجرة والاندماج إنچيه ستويبغه اختارت تجاهل تحذيرات المسؤولين من فصل الأزواج دون سن الثامنة عشر.
وتقول جوزفين فوك الناطقة باسم حزب البديل لشؤون الأجانب:
إذا تبين أن الوزيرة تجاهلت مرتين تحذيرات المسؤولين، فإن هذا الفعل يستدعي وجود عواقب. يُعد هذا سوء استخدام للسلطة، وترك مجلس الشعب دون معلومات. وفي نهاية المطاف قد يعني رحيلها عن منصبها.
وبعد أسابيع من النقاش حول موضوع العرائس دون سن الثامنة عشر، قررت الوزيرة في شهر شباط/فبراير 2016 أنه لا يجب أن تكون هناك طالبات لجوء متزوجات دون سن الثامنة عشر. وأمرت بفصل الزوجات عن أزواجهن.
ووفقاً لصحيفة البوليتيكن فإن عدة مصادر مقربة من الحدث تقول بأنه تم تحذير الوزيرة بأن قرارها قد يكون مخالفاً للقانون.
ويأمل حزب البديل بتشكيل لجنة تحقيق سريعة العمل من أجل تسليط الضوء على هذه القضية. وكانت جوزفين فوك قد دعت الوزيرة إلى جلسة مشاورة عاجلة للوقوف لتشرح الوزيرة موقفها وترد على هذه الأسئلة.
ووفقاً لصحيفة البوليتكن فإن حزب الوحدة أيضاً يريد تشكيل لجنة تحقيق سريعة العمل. ويرى الناطق باسم حزب الشعب الاشتراكي أن الوزيرة في موقف صعب. ولا يرفض فكرة تشكيل اللجنة، لكنه يريد سماع تفسير الوزيرة أولاً.


المصدر غيتساو   
راديو سوا دانمارك


(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى