fbpx

يعد أنس البالغ 27 عاماً الطعام السوري باحترافية في مطعم Damas

يعد أنس البالغ من العمر 27 عاماً الطعام السوري باحترافية في مطعم Damas الدمشقي الواقع في أودنسه.

مطعم Damas الدمشقي في أودنسه

اقرأ أيضاً: مدينة Odense ثالث أكبر مدينة في الدنمارك

السكك الحديدية الخفيفة في أودنسه تتسبب في ضجيج ثقيل على آذان السكان

إنه لمن دواعي فخر أنس أحمد البالغ من العمر 27 عاماً أن يقدم مطعمه والذي افتتحه في 2 مايو في دوار Kochsgade.

يسمى المطعم “Damas” لأنني من دمشق.

يقول أنس: “نحن نشتري فقط السلع الطازجة ونقطعها بأنفسنا ونصنع أطباقنا السورية من الصفر”.

عالمان مختلفان يلتقيان عندما يقدم أنس أحمد لعملائه في مطعم داماس الأطباق السورية التقليدية التي يتم تقديمها عبر التطبيق.

100 مقعد في المطعم جاهزة لاستقبال الضيوف. وعلى الطاولات وُضعت لافتات عليها أسلوب حديث لتقديم قائمة الطعام يتمثل برمز الاستجابة السريعة (QR-kode).

“نريد تقديم خدمة جيدة لذلك حرصنا على أن يتمكن العملاء من طلب طعامهم عبر أحد التطبيقات. إنه يوفر خدمة أسرع وفي نفس الوقت نوفر الوقت عندما لا نضطر إلى الذهاب إلى الطاولات وتلقي الطلبات”، كما يقول أنس أحمد.

إذا كنت تستخدم رمز الاستجابة السريعة لطلب طلبك فستحصل أيضاً على خصم بنسبة 10 بالمائة.

“يعمل والدي كرئيس للطهاة منذ ما يقرب من أربعين عاماً ولديه مطعم عائلي في Nørregade، حيث ساعدت بالعمل فيه منذ أن كان عمري 15 عاماً”.

على الرغم من أن عمره 27 عاماً فقط، يتمتع أنس أحمد بخبرة 13 عاماً تقريباً في صناعة الطعام.

“إن أكثر ما نبيعه هو أطباق الشوي مع لحم الضأن والدجاج ولحم البقر والسمك وكلها مشوية على الفحم”، كما يقول مشيراً إلى شواية ضخمة مزينة بالنحاس وجاهزة للاستخدام.

تستطبع تذوق خبرة 40 عام من إعداد الطعام السوري في مطعم Damas. حيث يقدم أنس الأطباق السورية التقليدية بأحدث التقنيات

لكن بالطبع هناك أكثر من اللحوم في القائمة.

“ليس لدينا كحول لكن لدينا مشروبات غازية ونصنع عصائر الفاكهة بأنفسنا من الفواكه الطازجة مثل المانجو والفراولة والأناناس والبرتقال وعصير الليمون”.

“لدينا كنافة. إنها نوع مشهور من الحلويات السورية بالجبن والقطر والفستق”.

“لا يوجد الكثير ممن يصنعون هذه الحلوى لذلك أعتقد أنه بمجرد تذوقها سيعودون مرة أخرى”، كما يقول أنس أحمد بابتسامة.

قد تأثر أنس ومطعمه بالتضخم بالطبع

اقرأ أيضاً: ارتفاع الأسعار يتسبب في تسريح الموظفين، Coop تسرح 100 موظف

يرفع مجلس الضرائب الدنماركي بدل القيادة وبدل النقل مع ارتفاع سعر الوقود

ستكون هناك حاجة للعملاء إذا كان لمطعم أنس أحمد أن ينجح لأنه مع التطور الاقتصادي الحالي هناك غيوم مهددة في الأفق.

“في الوقت الحالي أصبحت المواد الخام باهظة الثمن حقاً، لكننا نحاول إبقاء الأسعار منخفضة للمحافظة على عملائنا”.

“زيت الطهي، الذي نشتريه عادة بـ 89 كرون، ارتفع إلى 257 كرون، وتأتي أسعار جديدة كل أسبوع. يعلن الموردون باستمرار أن الأسعار سترتفع بحلول التسليم التالي”، كما يقول، بينما يشع من وجهه في الوقت نفسه قدراً كبيراً من التفاؤل.

اقرأ أيضاً: ارتفاع أسعار الزيوت النباتية بنسبة تصل إلى 23% وإندونيسيا ستفاقم هذا الارتفاع

تستطبع تذوق خبرة 40 عام من إعداد الطعام السوري في مطعم Damas. حيث يقدم أنس الأطباق السورية التقليدية بأحدث التقنيات

“هناك الكثير من الناس الذين يقولون لي إنني توليت المطعم في الوقت الخطأ، لكن لا يمكنك الاستغناء عن الطعام. يجب أن تأكل ثلاث مرات في اليوم، وأعتقد أنه إذا كان العملاء يأتون مرة واحدة فقط في الأسبوع، فمن المحتمل أن ينجح الأمر”، كما يقول. ويتابع:

“نحن نسعى جاهدين لطهي الطعام بجودة جيدة وعندما يأتي العملاء ويقولون “شكراً لك على الطعام الرائع” ويقولون إنهم سعداء بافتتاح المطعم، أشعر بالسعادة حقاً”.

يقول أنس أحمد إن أهم شيء هو رضا العملاء ليعودوا مرة أخرى.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى