fbpx

يعتصم 10 لاجئين سوريين منذ يوم الاثنين للمطالبة بحقهم في لم شمل عائلاتهم

يعتصم 10 لاجئين سوريين بإصرار منذ يوم الاثنين للمطالبة بحقوقهم كلاجئين. والمشترك بينهم أنهم جيمعاً قد تلقوا رفضاً من دائرة الهجرة للم شمل عائلاتهم. 

ما واقع اللاجئين السوريين في الدنمارك؟ 

عندما التقينا بهم كان هناك 10 أشخاص حاضرين يتظاهرون أمام المجلس منذ يوم الاثنين. إنهم موجودون هنا 24 ساعة في اليوم ويخبروننا أنه ليس لديهم أي نية لوقف مظاهراتهم حتى يشعروا بأنهم مسموعون.

قادت جريدة Vinkel360 السيارة إلى Næstved، حيث التقينا بالمتظاهرين الثلاثة محمد وماهر ومحمد. يأتون من Holbæk وKolding وHalsnæs. 

ويقولون إنهم يعرفون بعضهم البعض من خلال مجموعة على فيسبوك للسوريين الذين تم رفض طلبهم للم شمل الأسرة وأن المتظاهرين الحاضرين يأتون من جميع أنحاء الدنمارك.

يعتصم 10 لاجئين سوريين بإصرار منذ يوم الاثنين للمطالبة بحقوقهم كلاجئين. والمشترك بينهم أنهم جيمعاً قد تلقوا رفضاً من دائرة الهجرة للم شمل
اللاجئون المتظاهرون والمصرون على تحصيل حقوقهم

“القاسم المشترك بيننا هو أننا تلقينا جميعاً الرفض على طلبنا للم شمل الأسرة في دائرة الهجرة الدنماركية”، كما يقول محمد. ويواصل:

“نجتمع هنا لأن لدينا جميعاً رغبة صادقة في أن نعيش حياة طبيعية مع عائلتنا هنا في الدنمارك حيث عملنا بجد للمساهمة في المجتمع”.

“نأمل في الوصول إلى دائرة الهجرة الدنماركية والحصول على فرصة لعرض قضيتنا. ولذا فنحن هنا لأننا لا نستطيع رؤية أي خيارات أخرى. نحن يائسون”.

ويقول إن زوجاتنا يائسات وأطفالنا يائسون.

القاسم المشترك بين الرجال الثلاثة الذين تحدثنا إليهم هو أنهم جميعاً لم يتزوجوا إلا بعد قدومهم إلى الدنمارك مما يجعل من المستحيل عليهم تقريباً إحضار عائلاتهم إلى الدنمارك.

من أجل الحماية بموجب الاتفاقيات، يجب أن يكون المرء قادراً على توثيق 18 شهراً من التعايش مع الزوجة التي يريد لم شملها.

وهو أمر لا يمكن القيام به. حيث لا يُسمح للاجئين السوريين بمغادرة الدنمارك لفترة طويلة على الإطلاق لأنهم سيفقدون تصريح إقامتهم بعد ذلك.

وفقاً لمحمد، هناك أسباب واضحة تماماً تجعلك لا تتوقع أن تتمكن من توثيق 18 شهراً من المعاشرة مع زوجتك أو أنك كنت على علاقة أطول قبل الزواج.

“عليك أن تنظر إلى الثقافة وأن تقر بوجود اختلافات بين سوريا والدنمارك. من الطبيعي أن تعيش في الدنمارك مع شريكتك قبل الزواج. لكن في سوريا، تتزوج أولاً ثم تبدأان حياة معاً”.

“نحن جميعاً متزوجون من نساء نحبهن كثيراً. العديد منا بمن فيهم أنا لديهم أطفال. لدينا وظائف دائمة وتعلمنا اللغة الدنماركية ويمكننا رعاية أسرتنا هنا في الدنمارك. لقد عملنا بجد لإثبات قيمتنا”.

يضطر إلى إرسال الحليب شهرياً إلى ابنته

يعتصم 10 لاجئين سوريين بإصرار منذ يوم الاثنين للمطالبة بحقوقهم كلاجئين. والمشترك بينهم أنهم جيمعاً قد تلقوا رفضاً من دائرة الهجرة للم شمل
يضطر محمد إلى إرسال الحليب إلى ابنته شهرياً، وهو أمر مكلف

محمد الذي لديه ابنة عمرها شهرين وهي حالياً مع والدتها في سوريا يشعر بالإحباط لأن زوجته لا تتاح لها فرصة إرضاع ابنتهما الصغيرة ولأنه يكاد يكون من المستحيل جلب حليب الأطفال في سوريا. و هو ينفق الكثير من المال كل شهر لإرسال حليب الأطفال إلى سوريا. الانفصال عن عائلته أمر مكلف.

“في العام الماضي وحده، أنفقت حوالي 25.000 يورو لزيارة زوجتي في العراق وتركيا. لا يمكنني الذهاب إلى سوريا. لذا سيتعين عليّ أنا وهي الذهاب إلى أحد البلدين للالتقاء والبقاء معاً لفترة قصيرة من الوقت”.

“في وقت سابق من هذا العام، فقدت زوجتي طفلتنا. ومن المروع ألا أكون هناك من أجلها ومن أجل دعمها”، كما يقول محمد.

محمد يرسل الحليب الاصطناعي لابنته الصغيرة كل شهر.

في دائرة الهجرة الدنماركية، تسمى هذه الزيجات بالزيجات الشكلية. ويصعب على الرجال الثلاثة فهم هذه التسمية. 

يقولون إنهم يحبون زوجاتهم، بينما يعبرون عن عجز هائل في مواجهة النظام الدنماركي.

انطباعهم أن حياتهم كلها في أيدي السلطات وأنهم يعاملون مثل قطعة من الورق يمكن الموافقة عليها أو رفضها.

“تم تأجيل قضايانا مرات عديدة. جاءت الكورونا أولاً ثم الحرب في أوكرانيا. لقد تم تجاهلنا نحن وحقوقنا مراراً وتكراراً. نشعر بالسوء. لا يمكننا أن نعيش حياة طبيعية بدون عائلاتنا”.

“نذهب إلى العمل كل يوم ونعتني بكل ما لدينا ونرتقي إلى كل ما هو متوقع لكن لا يمكننا العيش بدون زوجاتنا وأطفالنا”.

“يقولون أن الحد الأقصى لوقت المعالجة هو سبعة أشهر، ولكن بالنسبة للعديد منا استغرق الأمر وقتاً أطول بكثير لمعالجة قضيتنا”.

يتعلق الأمر بالمشاعر والناس هنا. يوضح ماهر أنه لا يمكنك تأجيل قضايا كهذه. تم تقديم الطلب لأول مرة في عام 2016.

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2

تابعو الدنمارك بالعربي على