fbpx

هل حقاً تسبب أجهزة التسمير سرطان الجلد؟ إليك تجارب بعض الشابات معه

يزداد إقبال الشباب والشابات من فئات عمرية صغيرة على أجهزة التسمير للبشرة. لكن ما مدى تأثير ذلك على صحة بشرتهم وهل تتسبب بسرطان الجلد؟

أجهزة التسمير وسرطان الجلد، إليك تجارب بعض الشابات مع الجهاز

كلما كنت أصغر سناً، زادت خطورة مقصورة التشمس الاصطناعي.

 

في الواقع، يزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد بنسبة تصل إلى 60 في المائة إذا بدأت في الذهاب إلى مقصورة التشمس الاصطناعي قبل أن تبلغ 35 عاماً.

 

ومع ذلك، كانت هناك زيادة في العامين الماضيين في استهلاك أسرّة التسمير بين الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 25 عاماً.

 

 هذا ما أظهره تقرير نشر مؤخراً من جمعية السرطان.

 

ولكن كيف يمكن أن يكون من الشائع الآن الذهاب إلى مقصورة التشمس الاصطناعي، بينما يعلم الجميع أن ذلك يزيد من خطر الإصابة بالسرطان؟

 

التقينا بخمسة شبان خارج مراكز الطاقة الشمسية وسألناهم عن السبب.

 

 أصيب والدها بسرطان الجلد مرتين إلا أنها لا تزال مصرة

سيغن بلانكشون تبلغ من العمر 16 عاماً. تذهب إلى مقصورة التشمس الاصطناعي مرتين أو ثلاث مرات في الشهر، ولكن فقط في فصل الشتاء. لماذا فعلت ذلك؟

“أفعل ذلك للحصول على تان. وذلك حتى لا أتجول وأنا أبدوا شاحبة”.

 

متى بدأت ذلك؟

“بدأت عندما كان عمري 14 عاماً، على ما أعتقد”.

 

هل تعتقدين أنه يمكن للجهاز أن يكون ضاراً؟

“أجل أعتقد ذلك. أصيب والدي بسرطان الجلد مرتين. لذلك أضع هذا في الاعتبار. لكنه نجا منها. لذا ربما يمكنني فعل ذلك أيضاً إذا أصبت به.

 

هل تعلمين أنه كلما بدأت في استخدام مقصورة التشمس الاصطناعي مبكراً، زاد خطر الإصابة بالسرطان؟

“بالطبع سمعت عن ذلك، وأبي لم يعد يستخدمها بعد الآن. لأنه كما قلت، كان مصابا بسرطان الجلد عدة مرات من قبل. لكن نعم، سأخاطر”.

 

فريدريك تبدو أقل تهوراً

فريدريك شرايبر تبلغ من العمر 19 عاماً. تذهب إلى مقصورة التشمس الاصطناعي مرة أو مرتين في الأسبوع. في المقام الأول في الشتاء.

 

لماذا فعلت ذلك؟

“لأنني شاحبة. الآن لدي القليل من اللون لأنني قد زرت مصر. ولا أحتاج الشمس بعد الآن. ولكن إذا لم أسافر لمدة طويلة، فأنا أأتي لأتشمس هنا.

 

متى بدأت ذلك؟

“بدأت العام الماضي عندما كان عمري 18 عاماً. إنها السنة الوحيدة التي فعلت فيها ذلك.

 

هناك مخاطر تنطوي على ذلك، خاصة عندما تبدأين بذلك في سن مبكرة. ما رأيك في ذلك؟

 

“أجل هذا صحيح. لكنني فكرت: من الأفضل أن تكتسب سمرة جميلة من أن تكون شاحباً. إنها أنانية بعض الشيء، لكن نعم”.

 

إذن أنت لا تفكرين في المخاطر؟

“لا حقاً لا. أعتقد أن هذا الأمر لا يزعجني كثيرا.

 

يخاطر بإصابته بالمرض حتى لا يبدو مريض

كيفن بيترسن يبلغ من العمر 27 عاماً. يذهب إلى مقصورة التشمس الاصطناعي مرة كل أسبوعين، وأحياناً كل أسبوع إذا كانت هناك حاجة لذلك وكان لديه وقت لذلك.

 

لماذا فعلت ذلك؟

“فقط لأكتسب بعض السمرة. أنت لا تريد أن تكون شاحباً في الشتاء وتبدو مريضاً. وهذا ما يبدو عليه الأمر قليلاً”.

 

متى بدأت ذلك؟

“لقد كنت أفعل ذلك منذ أن كان عمري 17 عاما. لذا منذ عشر سنوات”.

 

هل تتذكر لماذا بدأت؟

“إن السمار يعطيني مظهر أقوى ويجعل عضلاتي تبدو جذابة أكثر”.

 

هل تعتقد أن هناك خطورة على ذلك؟

“نعم، الآن أنا نفسي أعاني من النمش والبقع. ولكن هناك مخاطرة في كل شيء، ولا أعتقد أنني أريد التنازل عن هذا الشيء بالذات. حيث يمكنني التنازل عن بعض الأشياء الأخرى. على سبيل المثال، أنا لا أتناول الكثير من السكر، فهو ضار بالصحة أيضاً. فقد قمت بمقاطعته”.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على