fbpx

هل حقاً أصبح علاج الأورام ممكن! تعرف على العلاج الجديد الواعد

تشير دراسة أمريكية صغيرة إلى وجود أخبار جيدة للغاية في علاج الأورام.

بعد ستة أشهر من العلاج التجريبي، اختفت الأورام في جميع المرضى الـ 12 الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان القولون والمستقيم في المرحلة الثانية أو الثالثة والذين شاركوا في الدراسة قبل النشر!.

لذا – في هذه الدراسة – كانت نسبة النجاح مائة بالمائة.

في الوقت نفسه، أشاد باحثون دوليون في مجال سرطان الأمعاء بالدراسة التي نُشرت يوم الأحد في مؤتمر السرطان السنوي ASCO.

تضمنت الدراسة حالياً 18 مريضا، أكملها 14 منهم واختفى السرطان لديهم. لا يزال آخر أربعة مرضى في التجربة يتلقون العلاج، لكن حتى الآن يظهرون نفس النتائج الواعدة.

علاج الأورام الجديد يحمي من  التأثيرات المتأخرة

تشارك جميع المرضى في الدراسة بنفس التغيير الجيني في سرطان المستقيم، والذي يُطلق عليه أيضا dMMR.

يتم تشخيص حوالي 4000 دنماركي بسرطان القولون والمستقيم كل عام، منهم 1200 يتم تشخيص إصابتهم بهذا الأخير.

حوالي عشرة بالمائة منهم لديهم التغيير الجيني وبالتالي سيكونون قادرين على الاستفادة من الشكل الجديد للعلاج.

اليوم، يتم علاج مرضى سرطان القولون والمستقيم من المرحلة الثانية والثالثة بالجراحة وغالبا بالعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. ومع ذلك، قد يبدو العلاج الجديد مختلفا في المستقبل لهذه المجموعة الفرعية المحددة من المرضى.

– يرتبط العلاج الحالي بعدم الراحة اللاحقة للعلاج، لأنه يؤثر على وظيفة المستقيم. توضح كاميلا كفورتروب أن المرضى الذين يتلقون العلاج الجديد يتجنبون العملية وبالتالي أيضا الآثار المتأخرة.

على الرغم من أن سرطان المستقيم له معدل بقاء مرتفع عند علاجه في المراحل المبكرة، إلا أن العلاجات التقليدية الأكثر فعالية مثل العلاج الكيميائي والجراحة يمكن أن تترك المرضى يعانون من أعراض تستمر مدى الحياة مثل ضعف الأمعاء والمثانة والضعف الجنسي والعقم.

العلاج المناعي

شكل العلاج في الدراسة هو العلاج المناعي، مما يعني أن جهاز المناعة في الجسم يُستخدم لمحاربة الخلايا السرطانية بشكل هادف.

 

تقول كاميلا كفورتروب Camilla Qvortrup كبيرة الأطباء في عيادة الأورام في ريجشبيتالت ورئيس المجموعة الدنماركية لسرطان القولون والمستقيم:

إن العلاج المناعي في السنوات الأخيرة آخذ في الارتفاع و “أحدث ثورة في علاج السرطان”. لكن لم يكن له سابقا نفس التأثير في سرطان الأمعاء على وجه التحديد.

– هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها مثل هذه النتيجة الفعالة مع العلاج المناعي في سرطان الأمعاء، كما يقول كبير الأطباء.

في الدراسة، تم علاج المرضى الـ 12 باستخدام دواء دوستارليماب كل ثلاثة أسابيع على مدى ستة أشهر. عقار جديد نسبيا مصمم لمنع بروتين معين في الخلية السرطانية يسبب تثبيط استجابة الجهاز المناعي المضادة للسرطان.

تمت متابعة المرضى بعد العلاج لمدة لا تقل عن ستة أشهر. وبعد نصف عام، لم تكشف الفحوصات عن أي أثر للسرطان.

عندما نُشرت الدراسة، تمت متابعة المرضى لمدة تصل إلى 25 شهراً، لم يتلق أي من المرضى العلاج الكيميائي أو الجراحة منذ وقت انتهاء العلاج، ولم تكن هناك حالة واحدة من التقدم أو الانتكاس. ولم يلاحظ الباحثون أي آثار جانبية خطيرة.

الطب الموجه يخلق تحديات

ومع ذلك، هناك تحديات في الدراسة الجديدة، والعلاج ليس جاهز للتداول كمعيار ، كما تؤكد كاميلا كفورتروب. لكنها تعتقد أن ذلك سيحدث على المدى الطويل.

يتمثل التحدي في الدراسة في أنه على الرغم من أن المرضى كان لديهم تنوع كبير في العمر، من بين أمور أخرى، فقد كان عدد مجموعة صغيرة.

في الوقت نفسه، لا يزال يتعين على المرضى الأوائل في التجربة الخضوع لعدة سنوات من المراقبة للتأكد من عدم ظهور الأورام مرة أخرى أو انتقالها إلى أماكن أخرى في الجسم.

تقول كاميلا كفورتروب، إن نتائج الدراسة تتعلق أيضا بعشرة بالمائة فقط من المرضى ممن يحملون التغيير الجيني المحدد في سرطان المستقيم لديهم، وهذا يمثل تحديا فيما يتعلق بالحصول على الموافقة على العلاج.

دراسات دنماركية مشابهة

تثير نتائج الدراسة أيضا تساؤلات ما إذا كان المرضى الذين يعانون من dMMR في أنواع الأورام الأخرى، مثل البنكرياس أو المعدة أو المثانة، يمكن علاجهم بشكل فعال بنفس الدواء.

وفقاً لـ Camilla Qvortrup، هناك احتمال أن تكون الإجابة نعم.

في الدنمارك، يجري العمل حالياً لإطلاق دراسات مماثلة للدراسة الأمريكية. سيكون المشروع وطنياً، بحيث تساهم جميع المراكز الدنماركية التي تعالج سرطان الأمعاء بالمرضى.

تقول Camilla Qvortrup إن لديهم اجتماعا لبدء العمل يوم الاثنين، حيث سيتعلمون المزيد حول كيفية إعداد الدراسات بالضبط.

يجري العمل حاليًا للحصول على الأموال اللازمة لبدء الدراسات الدنماركية.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى