fbpx

تقليل كبير في عدد مواقف السيارات في كوبنهاغن شاهد المخطط

تظهر المخططات رسماً جديداً لتقليل كبير في عدد مواقف السيارات في كوبنهاغن

لطالما بحثت البلدية في إمكانية تقليص عدد أماكن وقوف السيارات في المدينة الداخلية. الآن يبدو أن الخطط الملموسة قد وصلت إلى طاولة المفاوضات.

ربما يكون الافتقار إلى أماكن وقوف السيارات هو الموضوع الأكثر شيوعاً للجدل بين العديد من مالكي السيارات في العاصمة. والآن بعد هذا الاقتراح يبدو أنه يوجد المزيد من الجدال.

وفقًا لـ BT، لدى مدينة كوبنهاغن على الأقل خططاً لتقليل عدد مواقف السيارات في المدينة الداخلية بكوبنهاجن بشكل كبير.

ويكشف عن مسودة تقرير عن التنمية الحضرية بحوزة الصحيفة.

تنص مسودة تقرير “المساحة الحضرية وخطة المرور”، التي لم يتم اقرارها سياسياً بعد، من بين أمور أخرى، على أنهم يريدون إلغاء نسبة كبيرة من أماكن وقوف السيارات العادية في المنطقة.

الصورة أدناه توضح خطط السياسيين. على اليسار توجد خيارات وقوف السيارات الحالية ، بينما توضح الخريطة الموجودة على اليمين كيف ستبدو إذا تم اعتماد المسودة.

كما توضح الخرائط أعلاه، فإن جميع أماكن وقوف السيارات العادية تقريباً قيد البحث. يُسمح فقط لعدد قليل من الأماكن في ضواحي المنطقة بالبقاء.

لم ترغب عمدة مدينة كوبنهاجن الفنية والبيئية، Line Barfod (EL)، في الرد على BT بالضبط عن عدد أماكن وقوف السيارات التي تأمل في إغلاقها. وردا على الصحيفة كتبت بدلا من ذلك :

“أود أن أؤكد أن هناك بالفعل الكثير من السعة الاحتياطية في مواقف السيارات بالمدينة، والتي سيتمكن السكان من استخدامها.”

لقد بحثت البلدية منذ فترة طويلة في إمكانية تقليل عدد مواقف السيارات في المدينة الداخلية لخلق ظروف أفضل لمستخدمي الطرق وكذلك المزيد من المساحات الحضرية الخضراء.

المصدر

بعيدا عن مواقف السيارات، في مقالٍ سابق كنا قد تطرقنا إلى ارتفاع أسعار الطاقة التي تفاقمت بسبب الحرب الروسيّة الأوكرانيّة وحظر استيراد النفط الروسي:

ارتفاع أسعار الطاقة تشكل مشكلة مهمة للحكومة الدنماركية هذا العام. وقد تفاقمت هذه المشكلة عقب الغزو الروسي لأوكرانيا والانقطاع عن استخدام الغاز الروسي. حيث سجل مؤخراً ارتفاع سعر لتر البينزين بمقدار 16% منذ 4 يناير حتى الآن.

سيتم منح مساعدة اقتصادية للتدفئة، لكن المساعدات لن تصل حتى أغسطس

تهديد بانتشار الإشعاع النووي من تشيرنوبيل، وأوكرانيا تطالب الأمم المتحدة بالتدخل

ارتفاع سعر لتر البينزين بنسبة 16%

أدى غزو روسيا لأوكرانيا إلى ارتفاع أسعار البنزين.

تظهر الحسابات الجديدة أن سعر لتر البنزين قد ارتفع بمقدار 2.2 كرون من 4 يناير إلى 15 مارس من هذا العام، وهو ما يعادل 16 في المائة. لم يتغير سعر تذكرة القطار أو الحافلة حتى الآن. وذلك نقلاً عن وزارة النقل في بيان صحفي.

على وجه التحديد، وفقاً للوزارة، هذا يعني أن المسافر الذي يقود بالسيارة بين روسكيلد وكوبنهاغن كل يوم يجب أن ينفق الآن أكثر من 200 كرون دنماركي شهرياً على البنزين مقارنة ببداية العام.

لذلك، تدعو وزيرة النقل، Trine Bramsen من حزب الاشتراكيون الديمقراطيون، إلى ركوب الدراجة أو استخدام وسائل النقل العام قدر الإمكان.

“لم ترتفع أسعار وسائل النقل العام بالتوافق مع ارتفاع أسعار البنزين أو الديزل، وهذا يجعل المدخرات المالية أكبر من ذي قبل. في الوقت نفسه هي صديقة للبيئة، والدراجة أفضل للصحة أيضاً”، كما تقول في البيان الصحفي.

وفي تصريح صادم قال وزير بريطاني أن السيارات الكهربائية ليست آمنة على البيئة!!

قال وزير البيئة البريطاني:

إن التآكل الناتج عن الإطارات على الطرق قد يكون أكثر تأثيراً من التآكل الناتج عن السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل، بسبب حجم البطارية في السيارات الكهربائية مما يؤدي إلى توليد مزيداً من الجزيئات الدقيقة الملوثة.

وتابع: ” وسبب ذلك أنه عادة ما تكون السيارات الكهربائية أثقل بنحو 20 إلى 30% من السيارات التي تعمل بالبنزين والديزل”.

ويحتاج تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية إلى معادن أرضية نادرة مثل النيوديميوم.

وهو المعدن الذي يستخدم في تصنيع المغناطيس بكل أنواع المحركات الكهربائية والأجهزة عالية التقنية، الأمر الذي يزيد من صعوبة تدويرها.

وكانت لجنة البيئة والغذاء والشؤون الريفية في البرلمان البريطاني قد استدعت وزير البيئة جورج يوستيس، لاستجوابه حول خطوات تقليل الجسيمات الملوثة المعروفة باسم “بي.إم2.5”.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى