fbpx

لا مزيد من الاستحمام في النوادي الرياضية والمسابح، تم قطع الماء الدافئ

لا مزيد من الاستحمام في النوادي الرياضية والمسابح. حيث تم قطع الإمداد بالماء الدافئ بهدف توفير المزيد من الطاقة في أعقاب الأزمة الأخيرة.

لا مزيد من الاستحمام في النوادي الرياضية

هناك سبب وجيه لمنح الغاز الإضافي في المرة القادمة التي تكون فيها في حمام السباحة أو لممارسة كرة اليد.

 

ومن الجدير أيضاً التفكير فيما إذا كان الحمام أكثر متعة في المنزل.

 

على الأقل إذا كنت في صالة رياضية أو سباحة في بلدية توندر. 

 

هنا، قرر مجلس مدينة بالإجماع تقريباً خفض درجة الحرارة وإغلاق الماء الساخن.

 

“هذا ليس من أكثر القرارات تسلية. ولكن للأسف هو ضروري”، كما يقول رينيه أندرسن، رئيس لجنة الثقافة والترفيه في بلدية توندر.

 

على وجه التحديد، يعني القرار أن درجة الحرارة في جميع المراكز الرياضية البلدية ستنخفض إلى 17 درجة.

 

وكذلك أن المياه في حمامات السباحة ستنخفض إلى 26 درجة، ولن يكون هناك ماء ساخن في الحمامات في المراكز الرياضية.

 

لأسباب تتعلق بالنظافة، لا يزال من الممكن أخذ حمام ساخن في المسبح، ولكن سيتم أيضاً إيقاف أحواض الاستحمام الساخنة والزلاقات المائية وغرف الساونا.

 

تم اتخاذ القرار من قبل اللجنة المالية في بلدية توندر وتم النظر فيه من قبل لجنة الثقافة والترفيه.

 

 يدخل كل هذا حيز التنفيذ اعتباراً من 1 نوفمبر.

يقول رينيه أندرسن إنه يدرك جيداً أن درجات الحرارة المنخفضة تمثل تدهوراً في الخدمة، لكنها أيضاً وسيلة لإبقاء المراكز الرياضية وقاعات السباحة تحت السيطرة.

 

“من المهم أيضاً الإشارة إلى أن التغييرات لن تنطبق على الوقت والخلود”.

 

يقول رئيس اللجنة الثقافية، في يناير/كانون الثاني، نقوم بتقييم وتقييم كيف يبدو كل شيء.

 

في الوقت نفسه، يؤكد أنهم سيشاركون الآن في حوار مع حمامات السباحة الفردية والمراكز الرياضية من أجل تجنب عدم الملاءمة المفرطة.

 

عندما اضطرت بلدية توندر إلى خفض درجة الحرارة، يجب أيضاً النظر إلى الصورة الكبيرة للمجتمع الذي يعاني من أزمة طاقة، حيث يتم تشجيع الجميع على الحفاظ على الطاقة لتجنب أزمة إمدادات فعلية.

 

يقول رئيس البلدية يورغن بوب بيترسن إن اللجنة الاقتصادية دعمت اقتراح لجنة الثقافة والترفيه.

 

“نحن لا نفعل ذلك بسرور، لكنه ضرورة في الوضع الذي نحن فيه الآن”، كما يقول يورغن بوب بيترسن.

 

في نفس الوقت الذي يتعين فيه على المراكز الرياضية وحمامات السباحة خفض درجة الحرارة، تخصص بلدية توندر 3.7 مليون كرون دانمركي إضافي للمراكز الرياضية وحمامات السباحة المتضررة بسبب ارتفاع أسعار الطاقة.

 

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على