لا تملك الدنمارك احتياطات جيدة ضد الكوارث، إليك بعض النصائح

من الضرورة أن تمتلك الدولة احتياطات جيدة ضد الكوارث. لكن تثق الدنمارك بمواردها المتوفرة، لذلك لا تشدد احتياطاتها كباقي دول الجوار.

هل تتخذ احتياطات ضد الكوارث المحتملة؟

ماذا ستفعل إذا انقطعت الكهرباء فجأة في الدنمارك لمدة أسبوع؟، توقفت أجهزة الصراف الآلي؟، لا يمكنك شحن هاتفك المحمول؟، لم تفتح أبواب السوبر ماركت؟ أو لا يمكن استخدام الغاز ولا الثلاجة؟

في الوقت الحالي، تُلاحظ هجمات روسية واسعة النطاق على البنية التحتية لأوكرانيا. لكن هناك أيضاً هجمات في الدنمارك.

تعرضت خطوط أنابيب الغاز Nord Stream 2 للتخريب، وأغلقت رحلات قطارات DSB بعد هجوم قراصنة في أكتوبر، ويحذر مطار كوبنهاجن من هجمات القراصنة التي زادت قوتها بشكل كبير.

السؤال هو ما إذا كان الدنماركيون مستعدون لأزمة محتملة.

“إذا كان هناك هجوم إلكتروني موجه ضد البنية التحتية للدنمارك، فقد يؤدي إلى تقييد المجتمع الدنماركي بسرعة، وسيكون سيناريو مرعب لمعظم الدنماركيين”، كما يقول محلل عسكري في مركز الدراسات العسكرية في جامعة كوبنهاغن.

في حالة حدوث مثل هذا الموقف فإننا لسنا على نفس القدر من الثراء مثل البلدان المجاورة لنا، حيث أصدرت السلطات الأخرى منذ فترة طويلة أدلة ومعلومات حول كيفية الاستعداد والتصرف في حالة الأزمات لمساعدة أجزاء كبيرة من السكان على إدارة أمورهم أسبوع بدون كهرباء ودون الوصول إلى المياه.

في عام 2018 أصدرت السلطات السويدية كتيباً أكدت فيه على أهمية أن يعد المواطنون أنفسهم أيضاً لمواجهة حالات الأزمات المحتملة.

يتكون الكتيب من 11 صفحة ويستعرض التهديدات التي قد تواجهها الدولة وكيف يجب أن يتفاعل المواطنون معها. يوجد أيضًا دليل تفصيلي لماهية الضروريات التي يجب أن يمتلكها المواطنون.

ينصح السويديون في الكتيب بأن يكون لديهم مخزون من الطعام والماء. كما يتم تشجيعهم أيضًا على وضع مصباح يدوي وبطاريات حولهم بالإضافة إلى شيء للاستعمال للطهي في حالة فشل الغاز.

النرويج

يوجد في النرويج نشرة من 12 صفحة تحتوي على معلومات حول الضروريات التي يجب أن يتمتع بها المواطنون، بالإضافة إلى أرقام الهواتف والمواقع المهمة حيث يمكنك مواكبة آخر المستجدات في حالة الأزمات.

فنلندا

تمتلك فنلندا دليلاً شاملاً من 20 صفحة يحتوي على صور وقوائم مراجعة ونص واضح لمساعدة المواطنين على الاستعداد بشكل أفضل.

ستجد في الدليل الفنلندي مثالاً على ما يجب أن يكون لدى الشخص البالغ في مخزون الطوارئ الخاص به للبقاء على قيد الحياة لمدة ثلاثة أيام.

 

ألمانيا

الكتيب الألماني هو الأكثر شمولاً بين البلدان المجاورة لنا. يتكون الكتاب من 68 صفحة ويغطي كل شيء من الغذاء والدواء إلى كيفية التصرف في مجموعة واسعة من حالات الأزمات. مثل الطقس القاسي والفيضانات وانسكاب المواد الكيميائية.

يقول مدير الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ الدنماركية: “لا نعتقد أنه يمكنك بالضرورة مقارنة الاحتياجات والمشورة الدنماركية مع تلك الخاصة بالدول الأخرى. وكما يبدو الآن، فإن الوكالة ليست في طريقها لتقديم المزيد من النصائح أو المكالمات إلى الدنماركيين”.

نعتقد أن لدينا موارد كافية للأوضاع الطارئة.  لكن من الواضح أننا، خاصة بعد الغزو في أوكرانيا، ندرك تماماً أننا قد نكون بحاجة إلى تغيير شيء ما.

اختارت السلطات الدنماركية عمداً دوراً أكثر انسحابا عندما يتعلق الأمر بإعداد المواطنين.

“الدنمارك بلد أصغر بكثير من السويد، حيث لدينا أماناً قوياً للإمداد. وبالتالي، أقل حاجة إلى وجود مستودع. ومع ذلك، قد تكون هناك أماكن حيث يكون ذلك ضرورياً”.

“نترك الأمر للمواطن لتقدير ما يحتاج إليه. لكن إذا كنت تعيش منعزلاً، فقد يكون من الجيد الاستعداد لأزمة محتملة. على سبيل المثال، فيضان”.

بالنسبة للسلطات الدنماركية فإن الاتصال الذي يستهدف المواطنين يتعلق بشكل أساسي بالحفاظ على التوازن بين خلق الأمن وانعدام الأمن.

إنه عملية توازن. فمن ناحية يمكن أن يمنح المواطنين إحساسًا بالأمان ليعرفوا أنهم مستعدون في حالة حدوث شيء ما. لكن على العكس من ذلك يمكن أن يخلق انعدام الأمن في المجتمع إذا شددنا رسالتنا (اي ارسال تحذيرات و توصيات).

المصدر: الدنمارك من كل الزوايا

مصدر 2 

تابع الدنمارك بالعربي علىتابع الدنمارك بالعربي على جوجل نيوز

مقالات ذات صلة