fbpx

كيف يتعامل المشردون مع الصقيع الليلي؟ وكيف هو حال الملاجئ الليلية؟

يعاني المشردون من ظروف مهددة للحياة عندا يشتد الصقيع الليلي. ولا تكفي ملاجئ الطوارئ لاحتوائهم جميعاً، فكيف هو واقع حياتهم؟

يتعامل المشردون مع ظروف حياتية صعبة للغاية

لقد مررنا للتو بخريف دافئ تاريخياً. لكن درجات الحرارة تنخفض الآن بسرعة.

ويضرب هذا الأمر مجموعة واحدة من الناس بشدة: المشردون.

لأن قضاء ليلة في الشارع لن يكون أمو بائس فحسب، الآن يمكن أن يكون مهدداً للحياة، فقط بسبب الطقس.

هناك بيوت للطوارئ يمكن أن تكون خياراً، لكن الإقامة ليلة في نزل الطوارئ ليست مرغوبة على الإطلاق.

من بين أولئك الذين يمكنهم التحدث عن ذلك هو فيليب رينيه أندرسن من كوبنهاغن. اليوم لديه شقة، لكنه لم يكن يمتلكها قبل بضع سنوات، عندما عاش كمشرد لمدة 12 عاماً.

“عندما يكون الجو بارداً، لا يسعك إلا التفكير فيما ستفعله في حياتك”، كما يقول للتلفزيون 2 لوري.

ليس هناك وقت للتفكير

يقول فيليب رينيه أندرسن إن الأشخاص المشردين يمرون بالخيارات بسرعة كبيرة عندما يضرب البرد. أنت تحاول البحث عن الآخرين الذين لديهم شقة وحيث -ربما- يمكن أن يُسمح لك بقضاء الليل.

“وليس البرد فقط هو ما يشكل تهديداً، فالطقس الرطب يمثل خطرا كبيراً أيضاً”، كما يوضح.

هذا هو السبب في أنه استخدم ملاجئ الطوارئ كخيار إقامة عدة مرات.

“أود أن أقول أنه رديء. غالبا لا تخرج بالأشياء التي أحضرتها معك. يمكن أن تتعرض للسرقة. ثم هناك حقيقة أنه مفتوح من الساعة الثامنة مساءً حتى الساعة السابعة صباح اليوم التالي”. ويحزن فيليب رينيه أندرسن عندما يتذكر كيف كان يقضي بقية الوقت.

ركب مرة قطاراً متجها إلى يولاند في ليلة باردة، حيث استطاع الحصول على الدفء، حتى اكتشفه مفتش التذاكر وجعله يغادر.

“لكن بعد ذلك، استقليت القطار التالي”، يضيف.

حصل فيليب رينيه أندرسن على شقة قبل ثماني سنوات، وبالتالي لم يعد بلا مأوى.

هناك الكثير من الآخرين. في كوبنهاغن وحدها، يوجد ما يقرب من 1400 مواطن في وضع لا يملكون فيه منازل، وبالتالي يتعين عليهم البحث باستمرار عن خيارات الإقامة.

يحصل بعضهم على مكان في بيوت البلدية الدائمة. هنا يمكنهم العيش مؤقتاً في ظروف آمنة، لكن ليس كل شخص محظوظ جداً.

فقد تتم إحالتهم إلى بيوت الطوارئ، حيث يمكنك الحصول على مكان فقط لليلة واحدة في كل مرة، وفي اليوم التالي يمكنك الوقوف في قائمة الانتظار وتأمل أن تكون محظوظاً في الحصول على مكان مرة أخرى.

إذا لم ينجح الأمر، ينتهي بك الأمر بالنوم في الشارع في أسوأ السيناريوهات.

اقرأ أيضاً:

ستتم إضافة عشر وجهات مباشرة للسفر على خطوط Norwegian الصيف المقبل!

لم يكن الانخفاض في الأعداد كافياً

على الرغم من حدوث انخفاض في عدد الأشخاص الذين لا مأوى لهم، إلا أن الحاجة لا تزال كبيرة. هذا بحسب بيدرو كاسادو مايكل، مدير منطقة وحدة المشردين في بلدية كوبنهاغن.

“أظهر آخر تعداد أن هناك انخفاضا في عدد المواطنين المشردين في الدنمارك. وفي كوبنهاغن، كان الانخفاض حوالي خمسة بالمائة’.

“ينطبق أكبر انخفاض على الشباب المشردين. لكن للأسف, لا نرى نفس الانخفاض في عدد الأشخاص الذين لا مأوى لهم فوق سن الثلاثين”.

“في العام الماضي، كان لدينا تركيز كبير على الشباب المشردين ونحن راضون عن أن الجهود قد أسفرت عن نتائج”، كما يقول.

لكن على الرغم من انخفاض أعداد المشردين، لا يوجد سبب للابتهاج. يوجد في كوبنهاغن 1370 شخصا بلا مأوى. وكما يقول بيدرو كاسادو مايكل نفسه، فإن الشخص الذي لا مأوى له هو بذاته عدد كبير جداً.

في وحدة المشردين، يكون الموظفون على دراية بتطور الطقس، وتبذل البلدية جهداً على مستوى الشارع. حيث تقوم بتنشيط الاستعداد للصقيع عندما يصبح الطقس شديد البرودة.

وهذا الوضع يقترب.

“لدينا حوالي 20 موظفا في مخطط الشارع يقومون بجهود التوعية. وعندما يتم تنشيط الاستعداد للصقيع، فإنهم يقومون بأعمال التوعية في المساء والليل، فيما يتعلق بالمشردين الذين ينامون في الخارج، لأنه من الخطر أن يكون المرء نائماً في الشارع عندما يصبح الجو بارداً”، كما يقول بيدرو كاسادو مايكل.

يتنقل موظفو مخطط الشارع إلى أماكن نوم المشردين ويتحققون مما إذا كانوا على ما يرام.

إذا كان من الممكن القيام بذلك، فإنهم يحاولون مساعدة المشردين في الحصول على مكان في ملجأ للطوارئ. ولكن يمكن أن تكون هناك أيضا منافسة على الأماكن.

“إنه شعور واضح لدينا أنه أصبح من الصعب العثور على أماكن في النزل، ولكن تم تخصيص أموال إضافية لإيواء المشردين في مراكز الطوارئ”، كما يقول.

خصصت اللجنة الاجتماعية في بلدية كوبنهاغن للتو مبلغ 1.3 مليون كرون دانمركي لملاجئ الطوارئ.

يمكن طلب الأموال من قبل المنظمات التي تدير ملاجئ الطوارئ.

ونزل الطوارئ، حيث يكون العرض سارياً لليلة واحدة للنوم تحت سقف، يمتلئ سريعاً، لأن النزل الدائمة، حيث يمكن للمشردين البقاء لفترة أطول قليلاً، عادة ما يتم الإبلاغ عن بيعها بالكامل.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على