قريباً، لاضرورة لارتداء الكمامة بمعظم المطارات الأوروبية

كوريا الشمالية تعلن رسمياً أو حالة إصابة بالكورونا

في الوقت الذي صرح به الاتحاد الأوروبي بعدم إلزامية ارتداء الكمامة في معظم المطارات الأوروبية، كوريا الشمالية تعلن رسمياً أو حالة إصابة بالكورونا.

جاء يوم الأربعاء في بيان صحفي صادر عن وكالة سلامة الطيران الأوروبية (EASA)، وهي جزء من نظام الاتحاد الأوروبي. أنه قريباً سيتم الغاء التوصية التي تقضي بارتداء الكمامات في المطارات والطائرات الأوروبية.

وذلك من يوم الاثنين، 16 مايو، كما ورد.

اعتباراً من الأسبوع المقبل، لن يكون ارتداء الكمامة إلزامياً على جميع الرحلات الجوية. يقول Patrick Ky رئيس Easa، وسيكون ارتداء الكمامة يتبع القيود التي تفرضها السلطات الوطنية لكل بلد على حدى في جميع أنحاء أوروبا.

“بالنسبة للركاب وأفراد الطاقم، هذه خطوة كبيرة نحو تطبيع السفر الجوي”، كما جاء في بيان.

ألمانيا تحتفظ بإلزامية ارتداء الكمامة

لا يزال بإمكان البلدان والمطارات وشركات الطيران أن تقرر بنفسها ما مدى ضرورة ارتداء الركاب الكمامات الصحية.

في مطارات أكبر دولة في أوروبا من حيث عدد السكان ألمانيا لازال من الالزامي ارتداء الكمامة.

يقول Hanno Kautz، المتحدث باسم وزارة الصحة الألمانية، إننا نحتفظ بشرط ارتداء الكمامة في جميع الرحلات الداخلية وعلى جميع الطائرات المغادرة من ألمانيا أو التي تهبط فيها.

ألغت الدنمارك شرط ارتداء الكمامة في المطارات الدنماركية في مارس من هذا العام.

ومع ذلك، لا يزال استخدام الكمامات مطلوباً في بعض شركات الطيران وفي عدد من المطارات الأوروبية.

لا حاجة لمتطلبات التباعد الاجتماعي

يواصل Easa دعوة الناس إلى الابتعاد عن بعضهم البعض في المطار، ولكن في نفس الوقت يجب أن يكون للمطارات “نهج عملي”.

كما حث Easa الركاب الذين يعانون من حالة صحية سيئة على “الاستمرار في ارتداء الكمامات مهما كانت القواعد”.

أثر جائحة كورونا والقيود العديدة المصاحبة له على الحركة الجوية بشدة. ومع ذلك، تتوقع صناعة الطيران أن تعود هذا الصيف إلى مستوى يذكرنا بالفترة التي سبقت أزمة كورونا.

المصدر

تأكدت الإصابة بفيروس كورونا في العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ، حسب ما أوردته وسائل إعلام رسمية.

بعد مرور أكثر من عامين على انتشار الوباء، أكدت كوريا الشمالية لأول مرة أنه تم اكتشاف إصابات بفيروس كورونا في البلاد.

هذا ما كتبته وكالة الأنباء الفرنسية.

ووصفتها وسائل الإعلام الحكومية بأنها “حالة طوارئ وطنية خطيرة” بعد أن اتهمت البلاد بتجنب الإصابة بالفيروس لأكثر من عامين.

أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية أن عينات من المرضى الذين أصيبوا بالحمى في بيونغ يانغ يوم الأحد كانت “متوافقة مع” نوع أوميكرون لفيروس كورونا.

 ضوابط أكثر صرامة على الحدود

عقد كبار الشخصيات في البلاد، بما في ذلك الزعيم كيم جونغ أون، اجتماع أزمة لمناقشة تفشي المرض وأعلنوا أنهم سيقدمون نظاماً لمكافحة الفيروسات على مستوى “الطوارئ القصوى”.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن زعيم البلاد أبلغ المشاركين في الاجتماع أن “الهدف هو القضاء على الفيروس من جذوره في أقصر وقت ممكن”.

وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية الكورية الشمالية، يريد كيم جونغ أون ضوابط أكثر صرامة على الحدود وإغلاقها.

وطالب المواطنين “بوقف انتشار الفيروس الخبيث بشكل كامل من خلال إغلاق مناطق في المدن والمناطق بشكل كامل في عموم البلاد”.

لم يتم تطعيم المواطنين

وقبل الخميس، لم يتم تأكيد أي حالة إصابة بفيروس كورونا رسميا في كوريا الشمالية.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، بحلول نهاية عام 2020، أجرت كوريا الشمالية 13،259 اختبارا لفيروس كورونا. ولم يظهر أي منهم العدوى.

وقال محللون إن النظام الصحي في كوريا الشمالية سيواجه صعوبة في التعامل مع تفشي كبير لفيروس كورونا.

بالإضافة إلى ذلك، يعتقد الخبراء أن الدولة لم تطعم أياً من مواطنيها البالغ عددهم 25 مليوناً لأنها رفضت عروض لقاحات من منظمة الصحة العالمية والصين والولايات المتحدة.

كتبت وكالة رويترز للأنباء أن كوريا الجنوبية أعلنت استعدادها لتقديم مساعدات إنسانية لكوريا الشمالية بسبب تفشي فيروس كورونا.

المصدر

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى