fbpx
الدنمارك بالعربي

قد يصبح الاشتراك في صالة الألعاب الرياضية أكثر تكلفة مع حلول العام الجديد

بحلول العام الجديد قد يصبح الاشتراك في صالة الألعاب الرياضية أكثر تكلفة. هذا ما صرّحت به SMVdanmark، المنظمة الصناعية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

يجب إقرار السبب الذي يدفع لرفع الاشتراكات في صالات الألعاب الرياضية. وهذا يسمى بإشارة التحكم من مصلحة الضرائب.

حيث تعرّف إشارات التحكم على أنها فرصة لاستئناف أو تغيير ممارسة موجودة. وبالتالي، فإن الأمر متروك للبرلمان الدنماركي ليقرر ما إذا كان ينبغي تغييره أم لا.

وفقًا لـ SMEDanmark فإن الصالات الرياضية معفاة حسب القوانين الحالية من ضريبة القيمة المضاعفة. ولكن الآن قامت محكمة العدل الأوروبية بوقع الأساس لفرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 25 في المائة واذا تم اعتماده فهذا يعني فرض ضريبة على “تعليم التمارين البدنية في صالات الألعاب الرياضية وما إلى ذلك”.

ووفقًا ل Kasper Munk Rasmussen. المستشار الرئيسي وممثل SMEDanmark لمراكز اللياقة البدنية. فإن هذا يعني أن أعضاء المراكز سيشهدون زيادات كبيرة في الأسعار.

قد تصل زيادة الاشتراك في صالة الألعاب الرياضية حتى ٣٠%:

ووفقًا له، يمكن أن ترتفع الأسعار بنسبة تزيد عن 30 في المائة عما كانت عليه قبل بضع سنوات.

  • سيشهد البعض زيادات في الأسعار بنسبة 25 في المائة. ويأتي ذلك على رأس الزيادات في الأسعار التي هي أيضًا في الطريق، ولكنها لم يتم تنفيذها بالكامل بعد.

  • نشهد بالفعل ارتفاع الأسعار بسبب أسعار الطاقة والتضخم. ويقول إن نسبة الـ 25 بالمائة هذه ستأتي بالإضافة للزيادات التي تم تنفيذها بالفعل.

وفقًا لـ SMEDanmark، فقدت المراكز ما يصل إلى 20 بالمائة من أعضائها خلال أزمة كورونا. لذلك، لا تستطيع العديد من المراكز فعل أي شيء سوى رفع قيمة الاشتراك.

إذا انسحب المزيد من الأعضاء بسبب ارتفاع الأسعار، فقد يعني ذلك أنه يتعين على المراكز في النهاية من اغلاق صالاتها الرياضية.

  • يجب أن يكون لديك عدد معين من الأعضاء لتشغيل مركز اللياقة البدنية. لذلك يجب التحديد بوضوح ما اذا كان لديك عدد كافٍ من الأعضاء لتواصل تقديم خدمات النادي الرياضي. وإن هذا يشكل تحديًا في بعض الأماكن.

  • يقول إنه في بعض المدن الصغيرة على وجه الخصوص، حيث أساساً يوجد عدد قليل من الأعضاء في كل مركز، يمكن أن تصبح مشكلة.

SMEDanmark ليس لديها فكرة حقيقية عن مدى الضرر الذي سيلحق بصالات النشاطات البدنية.

في Venstre، تشعر مقررة الضرائب Louise Schack Elholm بالقلق بشأن احتمالية زيادة تكلفة صالات الألعاب الرياضية. وتقول:

  • أولاً، من الجيد حقًا أن يمارس الدنماركيون الرياضة ويذهبون إلى صالة الألعاب الرياضية.

  • وفي الوقت نفسه، نحن في وضع يعاني فيه الكثير من عدم اليقين الاقتصادي الكبير، وبالتالي فإن زيادة الضرائب تمثل مشكلة كبيرة.

سوف تناقش Louise Schack Elholm الآن وزير الضرائب لمعرفة ما إذا كان من الضروري فرض ضريبة القيمة المضاعفة على الصالات الرياضية. على الرغم من أحكام الاتحاد الأوروبي.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى