دنماركي يدعو لشراء الكرز من مزرعته بعد الإنتاج الوفير

في Frederiksdal Estate في غرب Lolland، كانت الطقس طوال الفترة الماضية مناسب ليكون إنتاج الكرز وفير. إلى الحد الذي كان لدى مالك الأرض Harald Krabbe طلب خاص: “اقطف الكرز واشتريه من مزرعتنا مباشرة”.

حتى قبل الحصاد، يمكن لمالك الأرض أن يتوقع أن يكسر  الحصاد رقما قياسياً. في المتوسط، عادة ما تحصد الشجرة ما بين 18 و 22 كيلوغراما من الكرز من كل شجرة. لكن هذا العام، تبدو الأمور مختلفة تماما:

“لقد قمنا بقطف بعض الشجرات، ويبدو أن كل شجرة تحمل 50 كيلوغراما لكل شجرة. لذا لدينا 30 كيلوغراما إضافية. “ماذا سأفعل بهم؟”.

لا يمكن تصدير الإنتاج الوفير من الكرز

يُستخدم الكرز لإنتاج نبيذ أو صنع الفواكه المجففة في مصنع النبيذ الخاص بالمزرعة. ولكن وفقا لحسابات Harald Krabbe، سيكون لديهم هذا العام ما مجموعه 300 طن من الكرز أكثر مما يمكن أن يستوعب مصنع النبيذ.

-يمكننا استخدام 200 طن في مصنع النبيذ لدينا. هذا ما نحتاجه لنكون قادرين على صنع النبيذ وتوفيره للعملاء. بالإضافة إلى أننا عادة ما نضع القليل من الكرز في المخازن. ولكن هناك فائض قدره 300 طن. والآن نحن نحتاج إلى معرفة ما يمكن أن نفعله بهذه الكمية الكبيرة من الكرز.

الاحتمالات عديدة. من بين أمور أخرى، يمكن للناس زيارة المزرعة وشراء الكرز مباشرة من الأشجار وهو ما يشجعه Harald Krabbe.

لكنه يدرك أيضا وبتنفيذ هذا الحل لن يحدث سوى تأثير صغير نسبيا في الكميات القياسية من التوت الفائض. لذلك، يحتاج إلى إيجاد حل حقيقي.

لقد حاول بيع الكرز في جميع أنحاء السوق الأوروبية، ولكن هناك أيضا كان إنتاج الكرز وفير. في جنوب أوروبا قُطف الكرز في وقت سابق، وهناك كان الحصاد جيدا على الأقل.

يقول Harald Krabbe: “نظرا للإنتاج الوفير من الكرز في أوروبا هذا العام، بالإضافة إلى الكرز الذي يحصد أخيرا في منطقنا، لأننا في أقصى نقطة في الشمال، فقد تم ملء مخزون الجميع، ومن ثم لا أحد يريد الكرز”.

ربما ينتهي به المطاف كسماد

طلب Harald Krabbe أيضاً المساعدة من الحلقة المقربة منه أملاً بالوصول إلى الحل المثالي ولكن هذا لم يحدث بعد. ويقول:

-لدي أصدقاء جيدون يفكرون حاليا في جميع أنواع الحلول الجيدة. هل يجب أن نصنع المزيد من النبيذ؟ هل يجب أن نجمد شيئا ما؟ إنه أمر محفوف بالمخاطر بعض الشيء لأن الطاقة باهظة الثمن في الوقت الحالي. هل يجب علينا فقط حصادها ورميها على الأرض أم نتركها معلقة؟ بالنسبة لجميع السيناريوهات، أحتاج إلى معرفة ما هي العواقب. على سبيل المثال ، إذا تركنا الكزر على الشجر ربما سيسبب هذا بعض الأمراض للأشجار التي لن تكون جيدة جدا للعام المقبل.

وقال Krabbe: “لست متأكدا تماما مما نقوم به، لكن علينا اتخاذ هذا القرار في غضون خمسة أيام، لأن الكرز بدأ الآن في السقوط”.

لذلك يأمل أن يأتي الكثيرون في غضون الأيام القليلة المقبلة ويأخذون الكرز معهم إلى المنزل. إنه حل أفضل بكثير من الحل البديل، والذي هو الآن بأن يتم تحميل الكرز في الحقول كسماد.

اقرأ أيضاً ما كتبنا في مقالٍ سابق:

إليك كم تستهلك الأجهزة المنزلية من الطاقة الكهربائية في كل ساعة

تابعو الدنمارك بالعربي على