خمسون عاماً على تولي العرش تُروى في المجوهرات

مجوهرات ملكة الدنمارك_الملكة مارغريت الثانية

لطالما أثارت مجوهرات ملكة الدنمارك الملكة مارغريت الثانية فضول الكثيرين لما تحمله من قيمة تاريخية.

وضمن فعاليات الاحتفال باليوبيل الذهبي للمكلة افتتح في 13 يناير الجاري معرض بعنوان:

 “حقيبة مجوهرات الملكة-خمسون عاماً على تولي العرش تُروى في المجوهرات”.

وذلك ضمن متحف أمالينبورغ في مدينة كوبنهاغن في الدنمارك.
حيث سيستمر المعرض حتى الثالث والعشرون من أكتوبر 2022.
كان قد حضر الافتتاح كل من الملكة مارغريت الثانية وابنها ولي العهد الأمير فيردريك وزوجته الأميرة ماري وأختها الأميرة بينيديكت.

ماذا سيضم المعرض الخاص بمجوهرات ملكة الدنمارك؟

سيتضمن المعرض أكثر من 200 قطعة من المجوهرات الخاصة بالملكة مارغريت الثانية منها المعروفة ومنها الأقل شهرة.

تشير جميعها إلى حدث رسمي أو مناسبة خاصة حدثت في الخمسين عاماً التي مضت على تولي الملكة للعرش.

هل هذا كل شيء؟

بالإضافة لمشاهدة المجوهرات أصدرت الملكة دليلاً صوتياً تشرح من خلاله للزوار عن تاريخ بعض القطع والقصة وراءها.

من أهم القطع التي سيتضمنها المعرض:

بروش الياقوت الأزرق

يعود هذا البروش للأميرة الروسية لويز مارغريت التي تزوجت من دوق كونت وكان هذا البروش من هدايا زفافها. واستمر البروش بالتنقل حتى وصل للعائلة المالكة في الدنماك عن طريق الملكة انغريد.
كانت الملكة انغريد والدة الملكة الحالية قد ارتدت هذا البروش في احتفال الخطوبة الخاص بابنتها.
ثم ارتدره الملكة مارغريت الثانية في تعميد حفيدها الأول الأمير نيكولاي عام ١٩٩٩.
بعد ذلك أهدته الملكة للأميرة ماري بمناسبة ولادة ابنها الأول الأمير كريستيان  ٢٠٠٦.

لطالما أثارت مجوهرات ملكة الدنمارك الملكة مارغريت الثانية فضول الكثيرين لما تحمله من قيمة تاريخية.وضمن فعاليات الاحتفال باليوبيل الذهبي

قالت الأميرة ماري فما يخص هذا البروش:
“بعض الناس يتعلمون التاريخ من خلال المشاهير أو الحروب ولكن تشكل المجوهرات وسيلة جيدة لتعلم التاريخ، فهي توضح كيف تزاوجت العائلات عبر التاريخ”

تاج الياقوت الأحمر

هذا التاج كانت تمتلكه الملكة إنجريد ملكة الدنمارك ووالدة الملكة الحالية الملكة مارجريت.

وقد أوصت الملكة بتركه لحفيدها الأمير فردريك وقدمه الأمير كهدية للأميرة ماري بمناسبة زواجها منه في يوم 11 مايو 2004.

ارتدته الأميرة ماري لأول مرة في مأدبة عشاء أقيمت في قصر كريستيانسبورج قبل أيام من زفافها من الأمير فردريك، ومنذ ذلك الحين وهي ترتدي هذا التاج حتى الآن.

لطالما أثارت مجوهرات ملكة الدنمارك الملكة مارغريت الثانية فضول الكثيرين لما تحمله من قيمة تاريخية.وضمن فعاليات الاحتفال باليوبيل الذهبي

التاج يتميز بتصميمه على شكل أوراق العنب وهو مكون من الألماس والياقوت الأحمر والذهب الأبيض.

التاج هو جزء من مجموعة مكون منها وهي: (التاج، الأقراط، القلادة، البروش، دبابيس للشعر، سوار، خاتم).

قم الآن بتحميل تطبيق الدنمارك نيوز ليصلك كل جديد عن أخبار الدنمارك

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى