حق النقد للكنائس يقف في وجه الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة

عدة مرات في السنوات الأخيرة تم استخدام حق النقد للكنائس من قبل مؤسسوها لمنع مشاريع طاقة الرياح.
عارضوا مشاريع توربينات الرياح من أجل عدم حجب رؤية الكنائس على الأقل عشر مرات منذ عام 2017.

حق النقد يمنح الكنائس القوة لإيقاف استثمار الطاقة المتجددة

في حين أن المواطنين والشركات لديهم حق عام في أن يتم استشارتهم، يمكن لأبرشية الكنيسة، وفقاً لقانون التخطيط، استخدام حق النقض ضد مشاريع البلدية إذا قدر مفتش المباني الملكية أنها قد تحجب الكنيسة.
في الحالات العشر كان هناك ما بين 1.5 و 4.5 كيلومترات بين توربينات الرياح المخطط لها والكنيسة المعنية.
إنه يثير السخط في كل من الكتلة الزرقاء والحمراء لأن الكنائس تتمتع بهذه القوة.
يعتبر المتحدثين من حزب الـ Venstre و الـ SF إنه يجب الفصل بين الدين والطاقة المتجددة.
يجب أن تستمر المجالس المحلية في مراعاة القيمة الثقافية والتاريخية للكنائس كما هو الحال مع الظروف الأخرى في المناظر الطبيعية و لكن ما نحتاجه هو التخلص من اعطاء الكنيسة القوة لرفض مزرعة رياح مهمة فقط لأنك تستطيع رؤيتها في الأفق.
يجب معاملة الكنائس مثل أي شخص آخر في المجتمع عند وضع خطط للطاقة المتجددة.
وستجتمع الأحزاب مع وزير الداخلية للتشاور ومعرفة ما إذا كانت هناك أغلبية لإلغاء الحق الخاص في قانون التخطيط.
علماً أن حزب ال SF كان قد حاول إلغاء حق النقض لكنه لم يتمكن من الحصول على الأغلبية اللازمة.
وفي بعض الحالات ألغيت المشاريع أو سحبت المؤسسة اعتراضها بعد مفاوضات مع البلدية لخفض عدد توربينات الرياح.
وهناك قضايا أخرى لا تزال دون حل.

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى